العدد : ١٥٣٥٦ - الأربعاء ٠٨ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥٦ - الأربعاء ٠٨ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٥ شعبان ١٤٤١هـ

مقالات

دمعة وفاء

بقلم: يوسف صلاح الدين.

الخميس ١٢ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

هناك أشخاص مميزون ولهم مكانة خاصة فى قلوب الناس من خلال أعمالهم وشخصياتهم وعلاقاتهم التي تركوها بعد رحيلهم مما يجعلنا نفتقدهم ونسترجع بعضا من الذكريات الجميلة التي قضيناها معهم ونترحم عليهم والدعاء لهم. ومن هؤلاء الفقيد الراحل المغفور له بإذن الله سمو الشيخ أحمد بن محمد بن سلمان بن حمد آل خليفة الذي انتقل إلى جوار ربه صباح يوم الاثنين 7 رجب 1441 هـ الموافق 2 مارس 2020. وأدى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وعدد من أصحاب السمو والمعالي كبار أفراد العائلة المالكة الكريمة، صلاة الجنازة على جثمان الفقيد, ووري جثمانه الثرى في مقبرة الحنينية.

دار بخاطري بعد سماع أنباء وفاة الفقيد شريط من ذكريات كثيرة وعزيزة عن الفقيد الذي كان يجذب انتباه مستمعيه بعفويته فقد كان مثال الانسان الملتزم والمبدع والمتواضع والحريص على التواصل مع الناس فى مختلف المناسبات والاهتمام بالعلاقات الأخوية مع مختلف شرائح المجتمع البحريني ومن دون تمييز أو تفرقة. وكان الجلوس معه متعة, فقد كنت وغيري كثيرون نسعد برؤيته وسماع أحاديثه الشيقة والمفيدة لكونه موسوعة من المعرفة والإلمام بكثير من الأمور العسكرية والطيران والسيارات والدراجات النارية والأنشطة الرياضية, وله هوايات عديدة مثل: الرماية واقتناء الأقلام والسيارات والصيد الحر «القنص» لطيور الحبارى باستخدام «صقر الحر» و«الشاهين» وله إلمام عجيب بها ويمتلك مجموعة كبيرة منها ويحرص على فحصها وعلاجها وتعليمها «يصقرها» وعرف عن الفقيد الوفاء وعدم التخلص منها بعد ان تشيخ ولا تقدر على الصيد وكان يتأثر إذا ضاع أو فقد أحدها أثناء الصيد الحر.

احتل الفقيد مكانة متميزة في قلوب معارفه فقد حباه الله سبحانه وتعالى فصاحة اللسان وحكمة العقل والاستماع وسرعة البديهة وسرد الأحداث والوقائع التي عاصرها أو سمع أو قرأ عنها بتفاصيلها بطرق جميلة ومشوقة. 

ولد الفقيد في عام 1956 ودرس فى مدرستي الرفاع ومدينة عيسى وواصل دراسته فى انكلترا والتحق بعدها بكلية الطيران في الرياض بالمملكة العربية السعودية وعمل في شركة طيران الخليج كطيار وله كثير من الأنشطة الاجتماعية والخيرية والرياضية وكان رئيسا لمجلس ادارة الاتحاد البحريني للتنس منذ عام 1989 لخمس دورات ورئيسا فخريا ومؤسسا لنادي «بحرين رايدرز» للدراجات النارية منذ عام 2009 وكان الكثيرون يثمنون ويعتزون ويقدرون اهتمامه ونصائحه وحنكته وتشجيعه وخبرته في ابراز مختلف الأنشطة الرياضية ورفع اسم وعلم مملكة البحرين محليا وخارجيا, وكان يحث الدراجين على المحافظة على أمنهم وسلامتهم والتزامهم بالسياقة السليمة وان يكونوا سفراء لبلدهم, وكان حريصا على الحضور عند جسر الملك فهد لتوديعهم واستقبالهم خلال مشاركاتهم فى الاحتفالات الوطنية لدول مجلس التعاون, ويقوم بشكرهم وتشجيعهم ويسهل لهم التنقل, ووجه الدراجين بأن يكون لهم زي موحد وعليه شعارهم والذي تم تصميمه بفضل توجيهاته وارشاداته. ومما يبعث للفخر أن أصبح هذا الزي زيا رسميا وموحدا للعديد من الدول الخليجية والعربية. 

وقد افتقد الدراجون توديع واستقبال سموه لهم بعد العارض الصحي الذي ألم به عند مغادرتهم إلى دولة الكويت الشقيقة للمشاركة في مهرجان العيد الوطني خلال شهر فبراير الماضي وبعد سماع نبأ وفاة الفقيد قام الدراجون بتعليق جميع أنشطتهم وفعالياتهم حدادا على الفقيد الراحل. 

ورغم كثرة انشغالات ومعارف الفقيد إلا أنه كان بمثابة الأخ الصالح والصديق الوفي الذي يحافظ على إخوانه وأصدقائه وله مواقف كثيرة في الشهامة والمؤازرة, وهذا ليس غريبا على الفقيد فهو الكريم ابن الكرماء، ومهما قلت عن الفقيد فإني لا أقدر على إيفاء هذا الأخ العزيز حقه فهناك الكثير من أعماله ولا مجال لذكرها في هذا المقال المختصر فهو من الذين قال عنهم ان شاء الله الرسول عليه الصلاة والسلام:

«إن الله تعالى يقول: قد حقت محبتي للذين يتحابون من أجلي وحقت محبتي للذين يتصافون من أجلي وحقت محبتي للذين يتزاورون من أجلي وحقت محبتي للذين يتناصرون من أجلي».

أسال الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يدخله فى فسيح جنته ويلهم أهله ومعارفه ومحبيه الصبر والسلوان وانا لله وانا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم, اللهم عافه واعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله وزد في احسانه واغسله بالماء والثلج والبرد وارزقه برد عفوك وجميل لطفك يا رب يا رحيم. 

yousufsalahuddin@batelco.com.bh

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news