العدد : ١٥٣٤٩ - الأربعاء ٠١ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٩ - الأربعاء ٠١ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٤١هـ

مطبخ الخليج

يضم فوائد غذائية عديدة «النخي» طبق شعبي يضيف جمالية للأطباق الحديثة

الخميس ١٢ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

يعتبر طبق «النخي» من الأطباق الشعبية البحرينية، التي كانت ولازالت تحافظ على رونقها الخاص، من خلال تواجدها على مائدة (الريوق) البحريني (وجبة الإفطار) التي تحافظ على موروثها الشعبي والقيمة الغذائية العالية الموجودة ضمن أطباقه.

ويعتبر «النخي» أحد أطباق وجبة الفطور البحرينية، التي عرفت بطريقة تقديمها البسيطة إلى جانب طريقة إعدادها البسيطة، والتي تقتصر على وضع النخي في وعاء مدة 12 ساعة، وبعد ذلك يتم غليه بعد غسله جيدا ويضاف اليه الكمون والملح وقرون الفلفل الحار والماء، ويطهى على نار هادئة مدة ساعتين.

مؤخرًا دخل النخي ضمن الأطباق الحديثة والمبتكرة التي زادت من شعبيته ليقدم بشكل أكثر حداثة وفي هذا الصدد قال طباخ بحريني: «يحمل النخي العديد من المسميات ومنها الحمص، النخي، النخج، والبليلة، بحسب كل منطقة».

وأضاف: «بالرغم من اختلاف المسميات بين كل منطقة وأخرى إلا أن الجميع يتفق على كون الحمص طبقا شعبيا ويحظى بإقبال واسع من قبل الكثير». وبين: «يعتبر الحمص من الأطباق المغذية وسهلة الإعداد حيث يمكن للمبتدئ إعداده ووصولاً الى المحترفين في هذا العالم. في السابق كانت هذه الوجبة متاحة للجميع بسبب انخفاض سعرها ووفرتها. 

وعن دخوله في عالم الأطباق الحديثة قال: «طرأت العديد من التغييرات في عالم الطبخ، ودخلت عليه بعض الإضافات والابتكارات التي ساهمت في تنويع الأطباق وتوظيف العناصر الغذائية داخل العديد من الوجبات، ويعتبر الحمص من الأطباق التي دخلت في عالم الأطباق الحديثة وأبرزها».

وعن أشهر الوجبات الحديثة التي بات يدخل الحمص فيها قال: «حمص بالطحينة، الثريد أو ما يعرف بالتشريب في بعض المناطق، المكسرات والحلويات كالحمص الملبس وغيرها العديد من الأطباق».

 

 

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news