العدد : ١٥٣٤٩ - الأربعاء ٠١ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٩ - الأربعاء ٠١ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٨ شعبان ١٤٤١هـ

مطبخ الخليج

يرتبط بحكايا طفولتهم «آلو بشير» دكان صغير يحتل مكانة لدى البحرينيين

الخميس ١٢ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

تصوير - عبدالأمير السلاطنة

عند نهاية شارع باب البحرين، أقدم الشوارع في قلب العاصمة المنامة والذي شيد في العام 1917, يقبع دكان «آلو بشير» بجانب الدكاكين المصطفة منذ الخمسينات الماضية، ليتخذ لنفسه مكانة في ذاكرة البحرينيين، ترتبط بحكايا طفولتهم التي لا زال البعض يحرص على استعادتها وممارسة طقوسها.

أمام الدكان الذي لا يتجاوز عرضه المتر تقف طوابير من النساء لتحصل على صحن صغير يحتوي على أقراص البطاطس المهروسة المقلية، وكرات الطحين بالخضراوات المقلية، إضافة إلى الحمص «النخي» المطبوخ في الصلصة الحمراء المطعمة بالفلفل، بينما يدخل الرجال إلى داخل الدكان ويتزاحمون بداخله ليتناولوا وجبتهم المفضلة التي لازالت تحافظ على سجيتها بطعمها القديم وطريقة تقديمها البسيطة.

65 عاما 

حطت رحال الجد بشير أقدامها في مملكة البحرين منذ 85 عاما قدومًا من باكستان، إذ يبين الحفيد قيصر شهزاد: «قبل نحو 85 عاما قدم جدي بشير إلى مملكة البحرين، وقبل 65 عاما، قرر افتتاح مطعمه الخاص في سوق المنامة، والذي يقدم أطباقا بسيطة تتميز بخلطتها السرية».

لا زال المطعم يحافظ على مكانه ومكانته، إذ قال: «بالرغم من المحاولات العديدة التي سعت إلى تقليد المطعم، لا زال مطعم آلو بشير يحافظ على مكانته وشعبيته عند البحرينيين والسواح الخليجيين».

ويذكر قيصر «يقتصر نشاط المطعم في فرع واحد فقط، وهذا ما يميزه منذ سنوات عديدة، ولا أنوي افتتاح فرع آخر حتى لا يفقد المطعم رونقه الخاص من خلال انتشار فروعه التي من الممكن أن تضر بخلطتنا السرية أو سمعة مطعمنا».

وتتأثر مبيعات المطعم نظرًا إلى الظروف الجوية إذ يوضح: «خلال موسم الشتاء والربيع يرتفع حجم البيع في المطعم، بينما تنخفض المبيعات نحو 50% أثناء الصيف».

وقال: «يقدم مطعمنا البطاطس المهروسة المقلية، السمبوسة، آلو كباب والحمص المطبوخ في الصلصة الحمراء».

طوابير من الناس 

يتردد إبراهيم جعفر على دكان آلو بشير بين الحين والآخر، يقول: «منذ سنوات، أتردد على دكان آلو بشير، كنت أرى طوابير الناس تصطف أمام الدكان، وهذا ما دفعني لزيارة المطعم وتناول أطباقه».

وتابع: «عند زيارتي للسوق، أحرص على تناول وجبتي المفضلة المكونة من البطاطس المهروسة والمقلية التي يضاف عليها الحمص المطبوخ في الصلصة الحمراء».

إفطار الطفولة

قادت الصدفة البعض إلى مطعم آلو بشير، بينما كانت أم أحمد تقصده مع بقية أفراد أسرتها إذ قالت «كان والدي يعمل في أحد محلات السوق، ويصطحبنا معه بين الحين والآخر، وعند مجيئنا للسوق كنا نتناول الإفطار من دكان آلو بشير».

وتابعت: «لا زلت أحرص على التردد على دكان آلو بشير، لما يحمله من الذكريات القديمة التي لازالت تعيش في داخلنا إلى جانب أطباقه البسيطة واللذيذة».

وقالت: «علمت أبنائي وبناتي على هذه العادة، فعند زيارتهم السوق يحرصون على شراء أطباق آلو بشير».

الدكان الوحيد

ويقول عبدالمحسن حبيب: «يتميز آلو بشير بكونه المطعم الوحيد الذي احترف صناعة هذه الوجبة منذ الأزل، ولازال يحافظ على مكانته عند البحرينيين»، وبين: «يعتبر آلو بشير من المطاعم الشعبية التي تحظى بقبول واسع من قبل كافة أطياف المجتمع من الشباب وكبار السن والرجال والنساء».

التجربة الأولى

تقول الشابة ولاء عبدالواحد: «تعتبر زيارتي لمطعم آلو بشير الزيارة الأولى، التي عشت فيها تجربة مغايرة جدًا، حيث بساطة الأطباق وطريقة التقديم».

وتعرفت ولاء على المطعم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي إذ قالت: «من خلال تطبيقي سناب شات وإنستقرام، حيث يلتقط العديد من رواد المطعم الصور وهذا ما دفعني لخوض هذه التجربة».

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news