العدد : ١٥٣٥٣ - الأحد ٠٥ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٢ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥٣ - الأحد ٠٥ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٢ شعبان ١٤٤١هـ

مقالات

البحرين مثال يحتذى في التصدي لفيروس كورونا

بقلم د. منصور محمد سرحان

الأربعاء ١١ مارس ٢٠٢٠ - 02:00

تعد مملكة البحرين من بين أكثر الدول شفافية في التعامل مع فيروس كورونا الذي انتشر في الكثير من دول العالم. فقد تم إعلان عدد المصابين حال تأكد المعلومات من ذلك في حينه، ومازال الكشف عن المصابين يعلن عن عددهم بشفافية تامة، وهم مجموعة قليلة مقارنة ببقية بلدان العالم التي تضررت من هذا الفيروس. 

وقامت جميع مؤسسات الدولة المعنية بواجبها خير قيام، تنفيذاً لتوجيهات صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد، الأمر الذي أصبحت معه مملكة البحرين مضرب المثل في الشفافية، وطريقة التعامل للتصدي لفيروس كورونا، مع وضع خطط احترازية في غاية الدقة والأهمية. 

لقد قابل جميع أبناء شعب البحرين جهود قيادتنا الحكيمة ممثلة في توجيهات صاحب الجلالة الملك المفدى بالثناء والامتنان، كما أن تلك التوجيهات هي محل فخرنا واعتزازنا جميعاً إذ هي نابعة من قيمنا العربية الأصيلة.

وحري بالذكر أن مملكة البحرين شهدت خلال الأيام الماضية ومازالت تشهد حراكاً مستمراً للتصدي لفيروس كورونا. ففي الأيام الثلاثة الماضية فقط اتخذت حكومتنا الرشيدة مجموعة من الخطوات المهمة جداً للتصدي والاحتراز من هذا الفيروس. فقد أمر صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء باقتصار حضور سباق جائزة البحرين للفورمولا وان هذا العام على المشاركين في السباق فقط، حفاظاً على سلامة المواطنين. 

وفي خبر أثلج صدور البحرينيين أكدت المصادر الطبية أن نسبة الحالات المصابة داخل البحرين هي صفر، أي أنه لا توجد أي إصابات من داخل البلاد. كما تم تخصيص وحدات للحجر الصحي بسترة للعائدين من إيران تستوعب ثلاثة آلاف شخص. ويأتي تنفيذ تلك الإجراءات الوقائية والاحترازية لمنع انتشار الفيروس داخل مملكة البحرين.

لم يتوقف نشاط الحكومة عند هذا الحد، بل امتد إلى الاهتمام بالمواطنين البحرينيين في الخارج. فقد أفادت الأوقاف الجعفرية بأنه امتثالاً لتوجيهات صاحب الجلالة الملك المفدى، تكفلت المؤسسة الخيرية الملكية بمصاريف الإعاشة للبحرينيين في الخارج، وهي لفتة كريمة من اللواء الركن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

وتماشياً مع الجهود التي بذلتها الجهات المعنية بالصحة، فقد بلغ عدد الذين خرجوا من الحجر الصحي الاحترازي حتى يوم الأحد 8 مارس 2020م 30 حالة، بعد تلقيهم العلاج والرعاية اللازمة تحت إشراف الطاقم الطبي المتخصص وذلك وفق المعايير التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية.

وساهمت جميع المؤسسات الإعلامية من تلفزيون وإذاعة وصحف، وكذلك الأوقاف السنة والأوقاف الجعفرية بتوعية المواطنين للحفاظ على صحتهم وعدم تعرضهم لهذا الفيروس. كما تم إعلان تأجيل معرض البحرين الدولي للكتاب المقرر تنظيمه في 25 من الشهر الحالي للحفاظ على صحة المواطنين، وخصوصاً أن هذا المعرض يزوره الآلاف من محبي الكتب والثقافة. هكذا تكون مملكة البحرين مثالا يحتذى في التصدي لفيروس كورونا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news