العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٥ - السبت ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤١هـ

اطلالة

هالة كمال الدين

halakamal99@hotmail.com

عن المدعو كورونا المستجد

*لم يعد فيروس كورونا الجديد يشكل تهديدا لصحة المواطنين في الولايات المتحدة الأمريكية، بل أصبح يشكل خطرا على ميزانيتهم، حيث يكلف العلاج فيها آلاف الدولارات، وهو ما كشفت عنه تجربة لمواطن في مدينة ميامي الذي ساورته شكوك الإصابة بكورونا عقب عودته من رحلة من الصين، وبعد الفحوص التي أجبر على القيام بها، تبين أنه ليس مصابا، ولكن ما جعله يشعر بالإعياء هو كلفة الفحوص التي وصلت إلى ثلاثة آلاف دولار، وهو مبلغ ضخم خاصة إذا علمنا أنه وفقا لدراسة اجرتها مؤسسة سمارت اسيت لمعدل دخل الفرد الأمريكي اتضح أن نصف سكان أمريكا يمتلكون 4500 دولار أو اقل في حساباتهم البنكية.

يحدث هذا في أمريكا صاحبة الاقتصاد الأقوى في العالم والتي يطلق عليها قوة عظمى، في الوقت الذي توفر فيه مملكة البحرين للمواطنين وحتى للمقيمين على أرضها كافة إجراءات ومستلزمات الفحص والحجر الصحي والعلاج مجانا، من دون أي مقابل، وفي عقر دارهم إذا لزم الأمر. 

* رفض وزير الداخلية الألماني مصافحة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل خلال اجتماع وزاري في برلين، بسبب المخاوف من فيروس كورونا. وأظهر مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي وسط ضحكات ميركل ومساعديها، تقبلها لهذا الموقف بروح رياضية، حيث علقت قائلة إنه هو الشيء الصحيح الذي ينبغي فعله.

موقف ميركل هذا يؤكد من جديد أن العالم المتقدم يسير على مبدأ (ياروح ما بعدك روح)، سواء في الحياة العامة أو في الشأن السياسي، أما نحن فمازلنا نتمسك عند لقاء بعضنا البعض بالتعبير عن مشاعرنا بالأحضان الدافئة وبوابل من القبلات رغم خطورة ذلك، الأمر الذي دفع مجلس النواب الأردني إلى التدخل بإصدار بيان يطالب المواطنين بتجنب التقبيل في المناسبات والتجمعات العامة، وذلك حفاظا على السلامة العامة، ومنعا لانتشار الفيروس بين المواطنين، والاكتفاء بالمصافحة أثناء تبادل السلام كإجراء احترازي.

*بلغ عدد الوفيات من فيروس كورونا حوالي ألف شخص خلال شهرين، أما الجوع فيصل عدد الوفيات بسببه إلى 24 ألف فرد في اليوم، أكثر من نصفهم من الأطفال، ومع ذلك لم نشعر بهذه الفزعة تجاه هذه البطون الخالية التي تنتحر جوعا مع طالعة كل شمس!!

* الكوادر الطبية بمراكز الحجر الصحي يصل دوامهم إلى أكثر من 12 ساعة متواصلة، وحين يعودون إلى بيوتهم يعيشون حالة أخرى من الحجر خوفا على أسرهم، فتحية إجلال وتقدير لهم، وهذا اضعف الإيمان.

* الدراسة أونلاين أسلوب حضاري متقدم تشكر عليه إدارات المدارس وكافة المعلمين المتطوعين للقيام بهذا الواجب، وهو يعكس الوجه الإيجابي للتكنولوجيا الحديثة التي لا تسلم يوميا من السب والقذف عند النظر لوجهها السلبي الآخر.

* نحن نجزم بأن فيروس كورونا أخف وطأة من فيروسات الحقد والغل والكراهية التي تعشش في نفوس الكثيرين من مروجي الاشاعات والأكاذيب والذين يستغلون الوضع لتحقيق أهدافهم الهدامة في مجتمعاتهم، فوباء العنصرية أسوأ بكثير من وباء كورونا.

* عدد الوفيات في العالم في أول شهرين لعام 2020 من فيروس كورونا 2360، و69602 من نزلة البرد العادية!

أليست هذه الإحصائية تهدئ من روع حالة الفزع والهلع التي يعيشها الكثير بسبب المدعو كورونا الجديد؟!!

إقرأ أيضا لـ"هالة كمال الدين"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news