العدد : ١٥٣٤٧ - الاثنين ٣٠ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٧ - الاثنين ٣٠ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٤١هـ

عربية ودولية

وزير الخارجية الفلسطيني يحذر من «خطورة» خطة استيطان جديدة في الضفة الغربية

الخميس ٢٧ فبراير ٢٠٢٠ - 02:00

جنيف - (الوكالات): أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أمس الأربعاء أن المشروع الإسرائيلي لأعمال بناء جديدة في منطقة حساسة جدا في الضفة الغربية سيقوض أي أمل لتحقيق حل الدولتين، إسرائيل والدولة الفلسطينية. 

وصرح للصحفيين على هامش اجتماع لمجلس حقوق الإنسان في جنيف أن مشروع بناء 3500 وحدة سكنية للمستوطنين في منطقة مصنفة «إي 1» أخطر من أي مشروع استيطاني في الضفة الغربية وسيقضي حتى على أي إمكانية لتطبيق الخطة المقترحة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي رفضها الفلسطينيون. 

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد تعهد الثلاثاء ببناء 3500 وحدة استيطانية في قطاع في الضفة الغربية المحتلة تسكنه عشائر من البدو. وأعلن الفلسطينيون ومنظمات غير حكومية أنه إذا بنت إسرائيل مستوطنات في هذه المنطقة بين مستوطنة أدوميم والقدس ستقسم الضفة الغربية إلى شطرين وستحول دون قيام دولة فلسطينية أراضيها متصلة. 

وفي نهاية يناير عرض الرئيس الأمريكي مشروعا لتسوية النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني الذي ينص على جعل القدس «العاصمة التي لا تقسم لإسرائيل» وضم غور الأردن وأكثر من 130 مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية. 

ورحب رياض المالكي بقائمة وضعتها الأمم المتحدة للشركات الأجنبية الـ112 الناشطة في المستوطنات الإسرائيلية رغم طابعها غير المشروع في نظر القانون الدولي. وذكر أن السلطات الفلسطينية تدرس التدابير القانونية للحصول على تعويضات من قبل هذه الشركات التي تستغل موارد من دون إذن الأصحاب الشرعيين لهذه الأراضي. وأضاف أننا على استعداد لاستقبال هذه الشركات إذا رغبت في العمل بصورة قانونية في الأراضي الفلسطينية. 

وإلى ذلك دعت منظمة التحرير الفلسطينية أمس الأربعاء، الاتحاد الأوروبي إلى التدخل لمنع إسرائيل من تنفيذ خططها الاستيطانية في الضفة الغربية وشرق القدس. جاء ذلك في رسالة رسمية سلمها أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات إلى ممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين سفين كون بورج سدروف، موجهة الى مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل. 

وذكر بيان صادر عن مكتب عريقات أن الرسالة دعت الاتحاد الأوروبي إلى «التدخل العاجل لمنع حكومة الاحتلال الإسرائيلي من تنفيذ مخططات الاستيطان والضم، وخاصة المشروع الاستيطاني الاستعماري إي 1». وأكد عريقات أن «تنفيذ المشروع الاستيطاني الاستعماري سيدمر أي فرصة مستقبلية للسلام على أساس مبدأ الدولتين على حدود 1967».

وشدد على أن «مخطط الضم والاستيطان الذي طرح بغطاء من إدارة الرئيس (الأمريكي دونالد) ترامب ليس سوى مشروع الحكومة الإسرائيلية ومجلس المستوطنات الهادف الى تصفية القضية الفلسطينية وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني». وقال إن «هذه المؤامرات تحكم على المنطقة وشعوبها أن تعيش في صراع دائم، وبعيدا عن أسس وركائز السلام العادل والشامل والدائم».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news