العدد : ١٥٣٤٧ - الاثنين ٣٠ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٧ - الاثنين ٣٠ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

عودة التقارير الحقوقية المزيِّفة للحقائق

عادتْ «منظمة العفو الدولية» إلى ديدنها المعهود في إصدار التقارير المزيِّفة للحقائق عن البحرين، وقد أعربت وزارةُ الخارجية بالمملكة بالأمس عن أسفِها لما تضمنه التقريرُ الصادر عن «المنظمة» من معلوماتٍ غير صحيحة ومغالطات لا تستندُ إلى حقائقَ أو أدلة، وابتعاده عن المهنية والموضوعية اللازمتين في التقارير الحقوقية، واستقاء «منظمة العفو الدولية» المعلومات من مصادر غير نزيهةٍ وأخبار قنوات إعلامية مأجورة يُعرف عنها التطرفُ والتحيُّز وعدمُ المصداقية.

طبعًا صدور هذا التقرير الملفَّق بالأكاذيب ضد حقوق الإنسان في البحرين من المنظمة الدولية ليس بمستغرب، فهي عودتنا على هذه النوعية المُتَجنِّية من التقارير الحقوقية ضد البحرين، ما يعزز القناعة بأن «منظمة العفو الدولية» مخترَقة من قبل عناصر يسارية وأخرى طائفية لا تستمع سوى لصوت المتطرفين والمحرِّضين على العنف في المجتمعات العربية، وليست البحرين وحدها.

لقد تركت «منظمة العفو الدولية» خلفَ ظهرها ما حدث ويحدثُ من جرائم قتلٍ بالمئات للمتظاهرين السلميين في العراق، وكذلك قتل المئات من المتظاهرين الإيرانيين في إيران، وتمسكت بمعلوماتٍ مزيَّفة من قنواتٍ إخبارية متطرِّفة، وعناصر وجماعات بحرينية طائفية موالية لإيران مقيمة في الخارج لكي تصدر تقريرًا كاذبًا ضد مملكة البحرين، ولم تكلِّف نفسها بالوقوف على الحقائق من مصادر بحرينية ومؤسسات حقوقية بحرينية تعمل في البحرين.

البحرين لا تحتاجُ إلى شهادة «منظمة حقوق الإنسان» لكي تعرفَ طريقها السليم في الحفاظ على مكتسبات الشعب البحريني في مجال الحقوق السياسية وحق التعبير عن الرأي والحريات الإعلامية وحقوق الإنسان والمرأة والطفل والأسرة في مملكة البحرين.. فالإنجازات الإصلاحية بقيادة جلالة الملك المفدى التي تتحقق على الأرض يرتفع سقفها وتفوقها على دول كثيرة تعاني شعوبها من البطش الوحشي مثلما يحدث في إيران والعراق حاليًا.

تقرير منظمة حقوق الإنسان الأخير يعبر عن توجه مقصود إلى استهداف الإنجازات التي حققتها المملكة في المجال الحقوقي بالبحرين، كما لو كان هناك حقًا «عناصر» معادية مزروعة داخل المنظمة كل همها تلفيق الأكاذيب ضد البحرين.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news