العدد : ١٥٤٥٠ - السبت ١١ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٥٠ - السبت ١١ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤١هـ

السياحي

منذ العصر الحجري الحديث وحتى تايلوس «البقلاوة» يبتكر متحفا متنقلا لأدوات الدلمونيين

السبت ٢٢ فبراير ٢٠٢٠ - 02:00

متحف متنقل يحمل معه أدوات ومقتنيات تعود إلى فترات زمنية تاريخية للبحرين القديمة، تقارب في شبهها الأدوات الأصلية بعمرها الزمني الممتد إلى آلاف السنين. تعود ملكية المتحف للباحث في تاريخ دلمون، محمود البقلاوة.

ويقول البقلاوة إن المتحف هو عبارة عن مشروع بصري حسي يعمل على نقل ما تتضمنه الكتب التاريخية إلى أشياء يمكن لمسها من أجل فهم المعلومات التاريخية بصورة أسهل وأسرع، مبينا أن المكتبة العامة والمناهج المدرسية والجامعية تفتقد إلى المواد المحسوسة، في حال أن المتحف يمنح معلومات سريعة عند التوقف لدقائق معدودة.

وذكر البقلاوة «يعيد المتحف الذاكرة القديمة إلى الحياة عبر إعادة تصنيع الأدوات الحجرية القديمة والكتابات المسمارية». وتعود تلك القطع المماثلة للطبيعية تماما إلى العصر الحجري وعصور ما قبل دلمون وتايلوس، مستثنيا الباحث الفترة الإسلامية لتوفر القطع المحسوسة.

ويستخدم البقلاوة تلك القطع في الورش التدريبية التي تستهدف الصغار والكبار، إذ إن المتلقي في هذا العصر ليس بحاجة إلى المعلومة الجافة.

يتكون المتحف من العملات المستخدمة خلال فترة الإسكندر المقدوني والأختام الدلمونية وألواح الطين للكتابات المسمارية والفخاريات وأدوات الصيد «السهام الحجرية التي تعود إلى العصر الحجري الحديث في البحرين القديمة» والمستخدمة في جبل الدخان في الصخير، إذ يتم تصنيعها من حجر الصومان الذي يكسر لتحويله إلى سكاكين وفؤوس حجرية، وذلك إلى جانب قيثارة دلمون الوترية ومسكوكات «دراخمات» وهي عملات نقدية تم تداولها في البحرين في عصر الإسكندر المقدوني.

كما يعرض المتحف مجموعة من الأحجار الكريمة كاللازورد ومعدن النحاس المتداول ما بين بلاد السند «باكستان والهند وأفغانستان» وبلاد الرافدين، ويدخل البحرين كمحطة قبل التصدير، وذلك إلى جانب الفخاريات التي تُبرز أنواع الحيوانات والطيور التي تعيش في البحرين «كالحجول» وغزال المها العربي.

ويستعرض بعض القواقع التي تنتشر بكثرة في المدافن الدلمونية، والتي تلبس كتميمة على الرقبة، أو تستخدم للدمغ في الطين بعد تشكيلها من الداخل بأشكال ورسومات معينة، ويستخرج منها مادة أرجوانية تصبغ بها المآذن والمنشآت.

وتابع «يحتوي كل مدفن دلموني على القواقع والأختام الخاصة بالميت، إلى جانب الفخاريات المتضمنة للقطع الفضية والذهبية».

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news