العدد : ١٥٣٥٧ - الخميس ٠٩ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥٧ - الخميس ٠٩ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤١هـ

عربية ودولية

بحث عن مئات من ركاب سفينة نزلوا في كمبوديا بعد اكتشاف إصابة أحدهم بفيروس كورونا

الثلاثاء ١٨ فبراير ٢٠٢٠ - 02:00

بنوم بنه - الوكالات: بحثت الشركة المشغلة للسفينة السياحية الأمريكية «ويستردام» أمس عن مئات المسافرين الذين كانوا على متنها وسُمح لهم بالنزول الأسبوع الماضي في كمبوديا، بعد أن ثبُتت إصابة راكبة بفيروس كورونا المستجدّ، وذلك لمحاولة منع انتشار الوباء. 

وتعمل شركة «هولاند أمريكا» المالكة للسفينة «بتنسيق وثيق» مع حكومات عدة ومنظمة الصحة العالمية ومراكز فحوص في الولايات المتحدة «للتحقيق وتتبّع الأشخاص الذين قد يكونون تفاعلوا» مع السائحة المصابة.

وبعد أن رفضت دول آسيوية عدة استقبالهم خشية من فيروس كورونا المستجدّ، سُمح لركاب السفينة البالغ عددهم 1455 شخصًا بالرسو الخميس في مرفأ سيهانوكفيل في جنوب كمبوديا، الأمر الذي رحّب به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إذ كان على متن السفينة الكثير من المواطنين الأمريكيين. 

ونزل أكثر من 1200 سائح من السفينة في الأيام اللاحقة بعد أن خضع بعضهم لفحص طبي سريع. 

واستقبل رئيس الوزراء هون سين أول من نزل من السفينة شخصيًا وسخر من «مرض الخوف» مؤكدا أنه لم يتمّ رصد أي إصابة على متن السفينة. 

إلا أنه ثبُتت إصابة إحدى الركاب الأمريكيين وهي امرأة تبلغ 83 عامًا بعد أن عادت عبر الطائرة إلى منزلها في ماليزيا. 

وقد غادر كمبوديا على غرارها عشرات المسافرين الآخرين عائدين إلى بلدانهم، ما يثير الخشية من تفشي الوباء الذي أودى بحياة حوالي 1800 شخص في الصين. 

ولمواجهة ذلك، كثفت سلطات كمبوديا عمليات مراقبة الأشخاص الذين لا يزالون على أراضيها. 

وتعتزم تايلاند التي سبق أن رفضت رسو السفينة في أحد مرافئها، منع دخول ركاب السفينة إلى أراضيها، إلا أن عددًا منهم قد دخلوا إلى المملكة. 

من جهتها، فرضت سنغافورة على اثنين من مواطنيها كانا على متن السفينة، الحجر الصحي. وأعلنت أنها لن تسمح «لأي من ركاب السفينة بالدخول أو عبور» أراضيها. 

وانطلقت سفينة «ويستردام» في الأول من فبراير من هونغ كونغ حيث سُجّلت حالة وفاة واحدة جراء الفيروس و60 إصابة به. وكان يُفترض أن تصل رحلتهم إلى اليابان. 

لكن خشية من انتشار الوباء، منعت اليابان السفينة من الرسو ثمّ تايوان والفلبين وجزيرة غوام الأمريكية وأخيرًا تايلاند قبل أن تستقبلها كمبوديا. 

ولا يزال على متن السفينة 233 شخصًا و747 من أفراد الطاقم. 

وأمس أجلت الولايات المتحدة 300 راكب أمريكي من سفينة «دايموند برينسس» في طائرتين، وصلت إحداهما إلى كاليفورنيا ليل الأحد الإثنين (7.29 ت غ)، فيما ينتظر وصول الثانية إلى تكساس. ويخضع هؤلاء لحجر صحي لمدة 14 يومًا، وهي المدة القصوى لحضانة الفيروس من دون ظهور عوارض. 

وأودى الفيروس بـ105 أشخاص آخرين أمس في الصين القارية، بحسب ما أعلنت السلطات الصينية أمس، لتبلغ الحصيلة الإجمالية للوفيات في هذا البلد 1770 حالة منذ ظهور الفيروس الذي يعرف رسميًا باسم كوفيد-19 في ديسمبر في سوق بمدينة ووهان (وسط). 

وسجلت 5 حالات وفاة أخرى خارج الصين (في الفلبين وهونغ كونغ واليابان وفرنسا وحالة أعلنتها تايوان الأحد)، ما يعني أن حصيلة الوفيات في الصين وخارجها بلغت 1775 حالة. 

وارتفع عدد الإصابات في الصين إلى نحو 70500 إصابة على الأقل، فضلاً عن 800 إصابة في نحو 20 بلدًا آخر.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news