العدد : ١٥٣٤٧ - الاثنين ٣٠ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٧ - الاثنين ٣٠ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٤١هـ

المجتمع

470 كتابًا مؤلفًا ومترجمًا لنشر العلوم الصحية باللغة العربية

الأحد ١٦ فبراير ٢٠٢٠ - 16:08

خلال الندوة التعريفية للمركز العربي لتأليف وترجمة العلوم الصحية، كان لأخبار الخليج هذا الحوار الخاص مع الأستاذ الدكتور مرزوق يوسف الغنيم الأمين العام المساعد للمركز، لتسليط الضوء على أبرز إنجازات هذا المركز الإقليمي المهم، وتوجهاته المستقبلية.
ما أهمية وجود هذا المركز للدول العربية؟ 
تكمن أهمية المركز في جهوده لنشر العلوم الصحية المختلفة باللغة العربية، من خلال عدة أمور، لعل أبرزها توفير الوسائل العلمية والعملية لتعليم الطب في الوطن العربي باللغة العربية، وتبادل الثقافة والمعلومات في الحضارة العربية وغيرها من الحضارات في المجالات الصحية والطبية، إضافةً إلى دعم وتشجيع حركة التأليف والترجمة باللغة الأم في مجالات العلوم الصحية، وإصدار الدوريات والمطبوعات والأدوات الأساسية لبنية المعلومات الطبية العربية في الوطن العربي، وتجميع الإنتاج الفكري الطبي العربي وحصره وتنظيمه لإنشاء قاعدة معلومات متطورة لهذا الإنتاج، وتدريب العاملين في مجال التوثيق ونظم المعلومات الطبية في الوطن العربي.
ما أهم الإنجازات خلال العقود الأربعة الماضية؟ 
خلال هذه الفترة نجح المركز في إصدار 470 كتابًا، بين ثقافي ومترجم ومؤلف، ونطمح في المستقبل إلى أن تزداد إنتاجية الكتب، وتتوزع في مختلف أرجاء الوطن العربي، كما أقمنا العديد من المعارض وغيرها من الفعاليات لتعريف الجماهير والمهتمين بالشأن الطبي بأهمية هذا المركز، كما نقوم بنشر الكتب حسب المستجدات الصحية فعلى سبيل المثال تمت ترجمة كتاب ثقافي علمي حول المرض المستجد كورونا او ما يسمى علمياً كوفيد 15 وهو المرض او الوباء الذي يقلق العالم كافة.

ماذا عن أبرز الأعمال والتوجهات خلال الفترة القادمة؟ 
نسعى إلى بذل المزيد من الجهد لتوسيع نطاق نشرنا للكتب العلمية والصحية الصادرة باللغة العربية، وطموحنا أن تصل إلى مختلف بلدان الوطن العربي، للمساهمة في جعل الطبيب العربي وغيره من المهتمين بالمجال الطبي يتمكون من القراءة والاطلاع والاستزادة من العلوم الطبية الصحية الحديثة بلغته الأم وهي اللغة العربية. 
لماذا تم اختيار مملكة البحرين لعقد هذا اللقاء التعريفي؟ 
حسب توصية من مجلس أمناء المركز، تقرر عقد ندوات مختلفة، للتعريف بهذا المركز، وكانت الانطلاقة من مملكة البحرين التي تعد سباقة ومتميزة دائمًا في تعاونها الكبير مع المركز وغيره من المنظمات الإقليمية والدولية، لإنجاح الجهود التطويرية المشتركة.

aak_news