العدد : ١٥٣٤٧ - الاثنين ٣٠ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٤٧ - الاثنين ٣٠ مارس ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ شعبان ١٤٤١هـ

عربية ودولية

ارتـفـاع وفـيات كـورونـا إلى أكـثر مــن 1500 بـالـصـين.. وأول وفـاة فـي أوروبـا

الأحد ١٦ فبراير ٢٠٢٠ - 02:00

بكين - الوكالات: أعلنت فرنسا امس تسجيل حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد، هي الأولى خارج آسيا، ما يعزز المخاوف من هذا الوباء العالمي الذي تخطت حصيلة وفياته 1500 شخص.

وتوفي في فرنسا سائح صيني يبلغ 80 عامًا كان يُعالج في مستشفى في فرنسا منذ أواخر يناير، وفق ما أعلنت وزيرة الصحة الفرنسية أنييس بوزان التي أشارت إلى أن هذه هي حالة الوفاة «الأولى خارج آسيا والأولى في أوروبا».

وتمّ تسجيل إصابة أكثر من 66 ألف شخص في الصين، غالبيتهم في مقاطعة هوباي (وسط) بؤرة وباء الالتهاب الرئوي كوفيد-19.

وفي حين أن هوباي لا تزال مقطوعة عن العالم منذ ثلاثة أسابيع وأن مدنا عدة في شرق البلاد فرضت إجراءات عزل صارمة، شددت بكين بدورها الجمعة قيودها لمنع انتشار الفيروس.

وباتت العاصمة تُرغم كل الأشخاص الذين يصلون من الخارج على الخضوع للحجر الصحي لمدة 14 يومًا في منازلهم أو في فندق تحت طائلة فرض عقوبات عليهم، وفق ما أفادت صحيفة «بكين ديلي» الرسمية. 

ولا تزال الحركة في المدينة مشلولة إلى حدّ كبير وتفرض الكثير من الشركات على موظفيها العمل من المنزل. 

وبحلول امس سجّلت الصين القارية (من دون هونغ كونغ وماكاو) 1523 وفاة جراء كورونا المستجدّ. وتوفي ما لا يقلّ عن ستة أفراد من الطاقم الطبي فيما أصيب أكثر من 1700 طبيب وممرض. 

وبالإضافة إلى تسجيل حالة وفاة واحدة في هونغ كونغ ذات الحكم شبه الذاتي، أعلنت ثلاث دول فقط عن حالات وفاة على أراضيها هي اليابان والفيليبين وفرنسا (حالة وفاة واحدة في كل منها). 

وفي سائر دول العالم، لا تزال السلطات الصحية في حالة تأهب جراء الوباء مع تعداد قرابة 600 حالة مؤكدة في أكثر من عشرين دولة. 

وأعلنت مصر الجمعة تسجيل أول إصابة في القارة الإفريقية. 

لكن لا يزال مركز الإصابات الرئيسي خارج الصين، سفينة «دايموند برينسيس» الخاضعة للحجر الصحي في اليابان قبالة يوكوهاما (شرق) مع تسجيل 285 إصابة مؤكدة بينها 67 حالة إضافية امس. ولا يزال حوالى 3700 شخص في السفينة من ركاب وأفراد الطاقم معزولين داخل حجراتهم.

وأعلن متحدث باسم الخارجية الأمريكية أنه سيجري إجلاء المواطنين الأمريكيين الموجودين على متن السفينة وسيخضعون لحجر صحي لأسبوعين فور عودتهم إلى الأراضي الأمريكية. 

وأقرّ الرئيس الصيني شي جينبينغ الجمعة بأن مواجهة الوباء تشكّل «اختبارًا كبيرًا للمنظومة في البلاد والقدرة على الحكم». وقال في تصريحات أثناء اجتماع للحزب الشيوعي الصيني إن الوباء كشف عن «أوجه قصور»، داعيًا إلى تحسين النظام الصحي الوطني. 

وأعلن البنك المركزي الصيني امس عن قرار يقضي بتعقيم الأوراق النقدية قيد التداول عبر وضعها في الحجر لمدة 14 يومًا، قبل أن يُعاد وضعها في التداول.

وقدّر أحد أبرز الخبراء الصينيين في مكافحة فيروس الالتهاب الرئوي الحاد «سارس» (2002-2003) تشونغ نانشان أن الوباء يمكن أن يبلغ ذروته «بحلول نصف أو نهاية فبراير». واعتبرت منظمة الصحة العالمية أنه «من المبكر جدًا» إصدار توقعات.

ويُفترض أن يصل إلى بكين فريق خبراء دولي تابع لمنظمة الصحة العالمية للقيام بمهمة مشتركة مع نظرائهم الصينيين. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الصينية مي فينغ إن الخبراء سيقومون بفحوص على الأرض وسيعيدون النظر في الإجراءات الوقائية وسيزورون مراكز أبحاث وسيصدرون توجيهات لاحتواء الوباء.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news