العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

فعاليات وطنية: الميثاق تتويج لمبادرة جلالة الملك في إطلاق مشروعه الوطني

الجمعة ١٤ فبراير ٢٠٢٠ - 02:00

رفعت عديد من الفعاليات الوطنية والبرلمانية أطيب التهاني وأخلص التبريكات بمناسبة الذكرى التاسعة عشر لميثاق العمل الوطني لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، كما تقدموا بأجمل التهاني والتبريكات لجموع الشعب البحريني بهذه المناسبة.

وأكد النائب بدر الدوسري نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني أن ميثاق العمل الوطني جاء تتويجا لمبادرة كريمة من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في إطلاق مشروعه الوطني الذي حظي بتوافق وإجماع شعبي، مثل نقلة حضارية، وعلامة تاريخية، وخطوة نحو ديمقراطية حقيقية، ومشاركة فعلية في إدارة دفة الوطن، لافتا إلى أن الميثاق كان نقطة تحول في تاريخ البحرين الحديث، حيث غدت مملكة دستورية ديمقراطية قانونية، تقوم على العدل والمساواة وتكافؤ الفرص بين المواطنين، كما أنه نقطة للانطلاق نحو مزيد من التطور، والتقدم والتنمية المستدامة في شتى المجالات، والتي حققت فيها مملكتنا الغالية العديد من الإنجازات والمكتسبات بفضل من الله ثم بفضل القيادة الحكيمة، التي حرصت على رفعة المملكة وتقدمها، وتوفير حياة لائقة للمواطن البحريني اليوم ولأجيال المستقبل.

وقالت النائب د. سوسن كمال عضو مجلس النواب نائب رئيس لجنة الخدمات عضو لجنة حقوق إن هذا الميثاق العظيم هو نقطة الانطلاق الكبرى لعصر الذهب الذي نعيشه حاليًا وهو الوثيقة التي ستبني المراحل المستقبلية لمزيد من الرقي والازدهار والنهضة في كل المجالات، وستظل النسبة 98.4% محفورة في عقول الأجيال كوثيقة دستورية بُني عليها المجتمع البحريني الحديث بقيادة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى بمنح المرأة حق الانتخاب والترشح، وترسيخ الحياة البرلمانية لمملكة البحرين وإرساء النهج الديمقراطي ودولة المؤسسات وسيادة القانون.

وأكد النائب عيسى يوسف الدوسري عضو مجلس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني أن ميثاق العمل الوطني يقوم على أساس الإصلاحات الشاملة وفق نهج منظم ومتوافق وهو يعبر عن إرادة ملكية لم ير لها مثيل في المنطقة لإشراك الشعب في إدارة مستقبل البلاد، معتبرا أن ذكرى التصويت على ميثاق العمل الوطني هي ذكرى وطنية بصوت واحد للشعب البحريني وتجلت فيها أجمل صور الولاء والمحبة وقوة التلاحم بين الشعب ووطنه وقيادته الرشيدة بفضل الرؤية الثاقبة لباني النهضة والحضارة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

وأكد النائب عبدالرزاق حطاب أن ميثاق العمل الوطني حدث تاريخي جلل، ورؤية مستقبلية ثاقبة، ونقلة نوعية جادة، نقلت مملكة البحرين إلى مصاف الدول الديمقراطية المتقدمة، وعززت مراحل التقدم والازدهار والرفاهية للمجتمع البحريني، واليوم أمست البحرين موضع إعجاب وتقدير في المجتمعات والمؤسسات الإقليمية والعربية والعالمية، على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأكدت جمعية الأصالة الإسلامية أن الإجماع الشعبي على قبول الميثاق يعد بمثابة عقد اجتماعي جديد تم فيه تأكيد الطابع الشعبي للنظام السياسي لبلادنا الغالية، وكان الميثاق هو المرجع الذي تم عبره كتابة دستور جديد (تعديلات دستور 1971) والأخذ بالإصلاح والتحديث وتغيير وجهة البحرين إلى الخير والبركة بفضل الله تعالى.

وشددت على ضرورة الالتفاف الشعبي حول القيادة والميثاق والدستور والثوابت الوطنية التي تجمع الشعب بأكمله بمختلف توجهاته، وضرورة مواصلة العمل الجاد من أجل تحقيق آمال الشعب طموحاته في العيش الكريم.

وقال رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين يعقوب يوسف محمد إن ميثاق العمل الوطني منح العمال والعمل النقابي حقوقا ومكتسبات غير مسبوقة وعبر بالعمال نحو تاريخ جديد سيسطره التاريخ بحروف من نور حيث تم إقرار (قانون النقابات) في سبتمبر 2002, وهو ما مثل نقلة نوعية في تاريخ العمل النقابي والعمالي حيث أتاح حق الاعتراف والإقرار بحق تشكيل النقابات العمالية والتي كانت بمثابة منعطف كبير للطبقة العاملة وأصحاب الأعمال وهو ما وضع مملكة البحرين في مكانة متقدمة ومتميزة بين دول المنطقة بل والعالم فيما يتعلق بالحركة النقابية والعمالية.

 وأضاف أن ما تحقق في مجال الديمقراطية والحريات العامة في البحرين في عهد المشروع الإصلاحي لجلالة الملك وفي ظل الميثاق مثل خطوات جبارة بعد ان نقل المملكة من مرحلة تعطيل الدستور إلى تفعيل الدستور وحماية حقوق الإنسان وإتاحة الحريات العامة وهو ما وضع البحرين في مكانة متقدمة بين دول المنطقة في هذا المجال وجعلها تنال احترام العالم.

وأشار عطية الله روحاني رئيس جمعية شعلة المحبة والسلام إلى أن ميثاق العمل الوطني حاز على ثقة جميع البحرينيين بكافة انتماءاتهم ومكوناتهم وأطيافهم، وهو ما حوّل ذكراه إلى يوم تاريخي مفصلي في تاريخ البحرين المعاصر يفتخر به كل بحريني مخلص يعيش على هذه الأرض الطيبة، مؤكدا أن الرابع عشر من فبراير عام 2001 كان موعد انطلاق المسيرة الإصلاحية الكبيرة التي دشنها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، والتي شارك الشعب في إنجاحها وتطويرها وتحقيق العديد من المكتسبات الوطنية التي وضعت مملكة البحرين على خارطة التميّز عالميًا وإرساء قواعد الحريات العامة والديمقراطية والعدالة والسلام العالمي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news