العدد : ١٥٤١٤ - الجمعة ٠٥ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤١٤ - الجمعة ٠٥ يونيو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شوّال ١٤٤١هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

الإخوان في طاجكستان!

لم تتوقف وسائل الإعلام عند خبر له من الأهمية ما له في ضوء التطورات الأمنية التي تجتاح المنطقة، والحديث هنا عن تقرير وكالة رويترز المنشور بتاريخ 28 يناير من الشهر الماضي، الذي كشف قيام حكومة طاجكستان بإلقاء القبض على 113 شخصا بتهمة انتمائهم إلى تنظيم «الإخوان المسلمين» المصنف على قائمة المنظمات المحظورة في الجمهورية الطاجيكية. من بين المقبوض عليهم عدد من أساتذة الجامعة وعضو في المجلس البلدي فضلاً عن أجانب.

الحكومة الطاجيكية تجرم كل من ينتمي إلى حزب «الإصلاح» الإسلامي الطاجيكي، وتتهم الحزب وعناصره بالتخطيط لتنفيذ انقلاب في البلاد، وبالاشتراك في تنفيذ هجمات إرهابية على عدد من المواقع. ولذلك فإن كل من ينتمي إلى هذا الحزب فإنه يقع تحت طائلة تجريم القانون في طاجكستان.

هذا يعني أن الحزب الراديكالي الساعي نحو السلطة بات ملاحقًا في وسط آسيا، فضلاً عن تجريمه في عدد من دول الخليج وفي مصر وعدد آخر من دول شمال إفريقيا، وفي جميع هذه الدول فإن التهمة الأولى الموجهة إلى عناصره هي العمل على قلب نظام الحكم، فضلاً عن تقويض الأمن والاستقرار والتخابر مع الخارج والعمل ضد المصالح العليا للدول بما في ذلك إفشاء الأسرار.

إن العديد من الأمثلة والنماذج الإقليمية والدولية تؤكد بما لا يدع للشك مجالاً أن تنظيم «الإخوان» هو تنظيم انقلابات وهيمنة على الحكم، وتنظيم يعكف على التغلغل في أعماق الدولة إلى أن تحين ساعة الانقضاض على السلطة، وأن الحديث عن سلمية التنظيم وقدرته على مواكبة التغيرات والتعديل من نهجه وعقيدته وتوجهاته إنما هو حديث يفتقر الدليل على أرض الواقع.

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news