العدد : ١٥٣٠٧ - الأربعاء ١٩ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٠٧ - الأربعاء ١٩ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

مقالات

مواردنا الطبيعية

بقلم: د.جعفر الصائغ

الخميس ٢٣ يناير ٢٠٢٠ - 02:00

تعد الموارد الطبيعية باختلاف وفرتها وأنواعها عنصرا بالغ الأهمية في العملية التنموية، فهي تؤثر بشكل كبير في استقرار ونمو وازدهار المجتمع. وتحرص كافة الدول بمختلف مستوياتها الاقتصادية على استكشاف وحماية وإدارة مواردها الطبيعية واستغلالها في دعم وتعزيز قدراتها الاقتصادية والعلمية.

لا تنحصر الموارد الطبيعية في تلك العناصر الموجودة في باطن الكرة الأرضية وإنما تشمل أيضا كل ما هو موجود على الأرض من عناصر نباتية وجمادية وبشرية، كالهواء والماء والتربة والجبال والسواحل والغابات والنباتات والذهب والنفط والأفراد. وتعدّ هذه الموارد جزءا أساسيًا لحياة الإنسان، فهو يعتمد عليها بشكل مباشر في الحصول على العناصر الخاصة بالبقاء على قيد الحياة، من طعام، وماء، ومسكن وملبس، وقد خلق الله تعالى كل هذه الموارد حتى تكون مصدرًا للحياة ووسائل مساعدة على استمرار وبقاء ونمو وتقدم الإنسان. فمن خلال هذه الموارد تنتج السلع والخدمات وتتقدم المجتمعات فكريا وعلميًا واقتصاديًا.

وتنقسم الموارد الطبيعية إلى قسمين، موارد طبيعية غير متجددة أيْ انها تنضب بعد فترة من الزمن مثل النفط والغاز والذهب، وموارد طبيعية متجددة مثل الماء والأسماك والطاقة الشمسية والطبيعة والغابات والسواحل والموارد البشرية.

النوع الأول يحتاج إلى عقول واستثمارات لاكتشافه ومعرفة حجمه ومن ثم استخراجه من باطن الأرض، كما يتطلب إدارة فعالة ومخلصة وقادرة على تعظيم الاستفادة منه، فسوء استخدامه يعني اهدار وضياع الموارد وفشل في تحويلها إلى وسائل تساعد على بقاء وتطور وتقدم المجتمع. أما النوع الآخر فهي موجودة بيننا ومتوافرة في كل الدول والمجتمعات بمستويات مختلفة وما على الإنسان إلا حمايتها وإدارتها بشكل فعال ليتمكن من الاستفادة منها في نشاطاته اليومية وذلك من خلال تحويلها إلى وسائل دعم لبقاء وازدهار أفراد المجتمع ومصدرًا للنمو والتطور.

إدارة واستثمار الموارد المتجددة أسهل بكثير من إدارة الموارد غير المتجددة، فالإدارة أو الدولة تعرف حجمها ومواقعها وكيفية استخدامها واستثمارها. كما أن طبيعتها المتجددة تعني استمرارية عوائدها المالية والاقتصادية بالإضافة إلى إمكانية مضاعفة تلك العوائد من خلال تنوع استثماراتها. ففي دول شرق آسيا كماليزيا وتايلاند وهونكوك مثلا اعتمدت على الموارد الطبيعية المتجددة في نموها وتطورها واستطاعت بالفعل ان تبهر العالم بمنجزاتها الاقتصادية وأن تنافس الدول الصناعية وكذلك الدول الغنية بالموارد النفطية.

في البحرين لقد انعم الله علينا بموارد متجددة متنوعة وهي أكثر حجمًا وأهمية من مواردنا الغير متجددة. فعلى سبيل المثال لدينا موقع جغرافي استراتيجي تحيطه دول كبرى وغنية بمواردها المالية، وهذا يعطي ميزة للدول الصغيرة المجاورة بحيث تكون مركزا تجاريا يخدم هذه الدول وهذا ما فعلته سنغافورة الصغيرة والفقيرة في مواردها الطبيعية ونجحت بذلك بأن تكون من الدول الصناعية المتطورة. كما أنعم الله علينا بشواطئ عديدة ومتنوعة وجذابة وعلى امتداد مملكتنا الحبيبة ولديها كل المقومات والمؤهلات الطبيعية والثقافية والسياحية والبيئية المتميزة، هذه الشواطئ لا تزال أصولا غير مستغلة ولم تدخل في الإطار التنموي. إنه وفي حالة استغلالها واستثمارها يمكن أن تشكل الدعامة الأساسية للتنمية الاقتصادية ومصدرًا مهمًّا لإيرادات الدولة. فعلى سبيل المثال لا الحصر خليج توبلي، والممتد من توبلي إلى جسر سترة المعامير، يعتبر أحد الموارد الخامة والهامة التي لم تستخدم بعد، المجال والاستثمار السياحي لهذا المورد لا يزال مهمشا على مستوى الاهتمام بالتنمية السياحية على الرغم من دوره الأساسي وإمكانياته المتعددة والمتنوعة في دعم العملية التنموية وتنويع مصادر الدخل. هذا الموقع الاستراتيجي الهام يحتاج إلى إدارة وكفاءات لتفعيل دوره التنموي، فمن خلال المشاريع المناسبة والخطة الاستراتيجية الفعالة يمكن أن يصبح هذا المورد وبقية شواطئنا مصدرا للنمو بحيث يساهم في تنشيط الرواج التجاري وواحة لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية. كثير من شواطئنا مملوكة لمؤسسات وأفراد وقد يكون هذا سببا لعدم قدرة الدولة على استغلالها واستثمارها، الأمر الذي يتطلب اتخاذ الإجراءات والتدابير المناسبة والعمل بمبدأ القاعدة العامة وهي أن الشاطئ والبحر مثل آبار النفط والغاز ومناجم الذهب ملك عام وليست ملكا لأي شخص أو مؤسسة. إن عدم استغلال هذه الموارد هو في الواقع إهدار لمواردنا الطبيعية وفشلنا في عدم قدرتنا على خلق التنمية المستدامة وتنويع القاعدة الإنتاجية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news