العدد : ١٥٣٠٩ - الجمعة ٢١ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٧ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٠٩ - الجمعة ٢١ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٧ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

تشكيل حكومة جديدة في لبنان برئاسة حسان دياب.. والشارع يعترض

الأربعاء ٢٢ يناير ٢٠٢٠ - 02:00

بيروت – الوكالات: أعلنت مساء أمس الثلاثاء الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة حسان دياب، وهي مؤلفة من عشرين وزيرا يتولون مسؤوليات وزارية للمرة الأولى. 

وقال رئيس الحكومة الجديد بعد صدور المرسوم الرئاسي بتشكيل الحكومة للصحفيين الذين تجمعوا في القصر الجمهوري: «أحيي الانتفاضة الثورة التي دفعت نحو هذا المسار فانتصر لبنان»، مضيفا: «هي حكومة تعبر عن تطلعات المعتصمين على مساحة الوطن خلال أكثر من ثلاثة أشهر من الغضب، وستعمل على تلبية مطالبهم». 

وأكد دياب أن الحكومة تتألف من «تكنوقراط» و«غير حزبيين»، علما أن التقارير الإعلامية والتصريحات السياسية منذ بدأت تتسرب الأسماء المشاركة في الحكومة تؤكد أن الوزراء محسوبون الى حد بعيد على أحزاب سياسية كبرى، وهي خصوصا التيار الوطني الحر بزعامة رئيس الجمهورية ميشال عون ورئاسة صهره جبران باسيل، وحركة أمل برئاسة رئيس المجلس النيابي نبيه بري، وحزب المردة برئاسة سليمان فرنجية. 

وستعقد الحكومة الجديدة اجتماعها الاول اليوم الاربعاء. 

وقالت النائبة بولا يعقوبيان المستقلة والمتعاطفة مع الانتفاضة الشعبية في تغريدة على «تويتر» إن «الوجوه الجديدة هي كرقعة جديدة على ثوب قديم»، مضيفة أن حسان دياب «لم يلتزم بوعده بتأليف حكومة مستقلين». 

وقد رفضت أحزاب عدة المشاركة في الحكومة، على رأسها تيار المستقبل برئاسة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري وحزب القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع. 

واعتراضا على الحكومة المؤلفة تجمع محتجون أمام أحد مداخل ساحة النجمة المؤدية إلى مجلس النواب وسط العاصمة.

كما قطع متظاهرون طرقا عدة في بيروت، منها كورنيش المزرعة وقصقص والبربير بالاتجاهين.

وفي الشمال اعتصم عدد من المحتجين أمام مدخل سرايا طرابلس، مرددين الهتافات المطالبة باستقالة دياب وتشكيل حكومة مستقلة، في ظل انتشار عناصر قوى الأمن الداخلي في محيط السرايا. وقطع متظاهرون بالإطارات المشتعلة طريق عام المنية-عكار.

وبحسب وسائل إعلام محلية تجمع محتجون أمام منزل وزير الاتصالات الجديد طلال حواط في طرابلس، ورشقوا الجيش بالحجارة.

وفي الشوف قطع عدد من المتظاهرين أوتوستراد الناعمة بالاتجاهين.

يذكر أن لبنان يشهد منذ 17 أكتوبر حراكا شعبيا غير مسبوق يطالب بإسقاط الطبقة السياسية كاملة ويتهمها بالفساد ويحملها مسؤولية انهيار الوضع الاقتصادي.

ووقعت الأسبوع الماضي مواجهات بين عناصر الأمن ومتظاهرين في العاصمة أسفرت عن إصابة أكثر من 500 شخص بجروح.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news