العدد : ١٥٥٩١ - الأحد ٢٩ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٩١ - الأحد ٢٩ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

عربية ودولية

السيستاني يدعم التظاهرات في العراق ويرفض استقبال السياسيين لتفقد وضعه الصحي

بغداد/د.حميد عبدالله

الاثنين ٢٠ يناير ٢٠٢٠ - 02:00

 

تسربت معلومات مؤكدة من المنطقة الخضراء تفيد بوجود حراك دبلوماسي لاستحصال ضمانات من السفارة الامريكية بعدم استهداف قادة الفصائل المسلحة.وفيما قال السياسي الشيعي عزة الشابندر ان قادة الفصائل المسلحة اختفوا تحسبا من استهدافهم عبر الطائرات المسيرة كشفت المعلومات ان هناك وساطات بين السفارة الامريكية وقادة الحشد الشعبي تتضمن تطمينات لقادة المليشيات بعدم استهدافهم مقابل ايقاف اي حراك تحريضي ضد المصالح والمؤسسات الامريكية في العراق.

وحذر نواب عراقيون من تحرك امريكي باتجاه مجلس الامن لاستصدار قرار يتيح للقوات الامريكية البقاء في العراق تحت غطاء دولي لحماية الديمقراطية، والحفاظ على ارواح الالاف من الناشطين الذين يتعرضون لاغتيالات مبرمجة.

من جهة اخرى ادام المرجع الشيعي علي السيستاني جذوة التظاهرات عندما استقبل وفدا من المتظاهرين لمناسبة تعرضه لكسر في رجله.

ونقل مكتب السيستاني عن المرجع قوله للمتظاهرين استمروا بتظاهراتكم للضغط على الفساد والطغيان وهو اقرار من اعلى مرجع شيعي بأحقية التظاهرات وفساد الطبقة السياسية.

ورفض السيستاني استقبال اي سياسي او قائد حزبي او نائب لتفقد صحته، ولم يطلب من الحكومة اي دعم اثناء نقله الى المستشفى واكتفى بالاستعانة بسيارة اسعاف حكومية تتبعها 3 سيارات شخصية يستقلها المقربون منه.

ونشرت العتبة الحسينية جزءا من خطاب السيستاني الداعم للتظاهر بالتزامن مع انتهاء المهلة التي حددتها التنسيقيات في بغداد والمحافظات والمتضمنة تصعيد في التظاهر السلمي اذا لم تستجب الطبقة السياسية لمطالب المحتجين. ونقلت العتبة عن السيستاني قوله: «إن المواطنين لم يخرجوا الى المظاهرات المطالبة بالإصلاح بهذه الصورة غير المسبوقة إلاّ لأنهم لم يجدوا غيرها طريقاً للخلاص من الفساد».

وأثارت تدوينة العتبة تفاعلا واسعا في وسائل التواصل الاجتماعي زاد من زخم التظاهرات وعزز من آمال الناشطين ببدء صفحة جديدة من الحكم في العراق.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news