العدد : ١٥٣٠٧ - الأربعاء ١٩ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٠٧ - الأربعاء ١٩ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

العالم سوف يدفع ثمن صمته عن إرسال تركيا مرتزقة إلى ليبيا سوف يدفع ثمن صمته عن إرسال تركيا مرتزقة إلى ليبيا

أمام صمت العالم والدول الأوروبية وأمريكا تتحرك (تركيا) بشكل سافر ورسمي في نقل المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب مليشيات (السراج) الإرهابية في طرابلس ضد الجيش الوطني الليبي.. صمت هو حقا مريب كما لو كان الجميع يريدون إبقاء الوضع السياسي والعسكري كما هو عليه من دون تغيير، أي لا غالب أو مغلوب في ليبيا، تماما تماما مثلما فعلوا بنا في اليمن.. لا جيش الشرعية ينتصر نهائيا، ولا الحوثيين ينهزمون هناك!

لكن ما لا تدركه أوروبا ولا أمريكا هو التداعيات الأمنية والعسكرية التي سوف تلحق بدولهم، وخصوصا أوروبا، جرّاء السكوت أو التواطؤ مع التوجهات التركية في إرسال المرتزقة السوريين إلى ليبيا.. فإذا صمتوا الآن فسوف يصمتون غدا حين ترسل تركيا قوات من (داعش) و(القاعدة) و(بوكو حرام)، ولربما أيضا مليشيات شيعية موالية لإيران للقتال إلى جانب حكومة السراج ومليشياته هناك، وخصوصا أن هذه المليشيات أصبحت محاصرة وشبه متآكلة في جبهات القتال داخل سوريا، وتشهد هزائم عسكرية في (إدلب) السورية، ومن ثم فإن راتب ألفي دولار شهريا للقتال في ليبيا يشكل إغراء لا يقاوم.

حين تصبح ليبيا الشاسعة جغرافيا مزروعة بهذه المليشيات الإرهابية فإن تأثيرها سوف يمتد إلى الحدود الجغرافية الأوروبية، وخصوصا انها تنظيمات جهادية عقائدية، وسرعان ما ستنتقل عملياتها العسكرية والارهابية إلى أوروبا، وهذا يعيدنا إلى موجات التفجيرات الإرهابية وعمليات القتل الاجرامية التي طالت العديد من المدن الأوروبية سابقا، لكن هذه المرة بأيدي مليشيات ومرتزقة (صنعتهم) تركيا في ليبيا.. وخصوصا أن تركيا سبق لها أن استخدمت مليشيات (داعش) و(القاعدة) و(الإخوان المسلمين) والمرتزقة الآخرين في مناوراتها السياسية والعسكرية وأطماعها التوسعية في سوريا.. والاستخبارات الأجنبية والأوروبية والأمريكية تعرف ذلك تماما.

صمت العالم وأوروبا وأمريكا عن تصدير تركيا المرتزقة للقتال إلى جانب (السراج) في طرابلس سوف يجعلهم يدفعون الثمن باهظا جدا في المستقبل.. حينها لن تجوب أوروبا وأمريكا (ذئاب منفردة) بل قطعان إرهابية منظمة.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news