العدد : ١٥٢٨٥ - الثلاثاء ٢٨ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٨٥ - الثلاثاء ٢٨ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

نائب يُسرب تسجيلات صوتية لمتوفى تثير غضب المواطنين

كتب فاضل منسي:

الثلاثاء ١٤ يناير ٢٠٢٠ - 18:06

في خطوة أثارت الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي، قام أحد نواب المجلس النيابي بتسريب تسجيلات صوتية لفنان متوفى تواصل مع النائب مسبقا طلبا للمساعدة  من أجل توفير وحدة اسكانية، وتحريك ملفه الإسكاني إن أمكن.

واستهجن رواد مواقع التواصل الاجتماعي من مواطنين ومسؤولين وناشطين وحتى نواب طريقة تسريب التسجيلات الصوتية من دون احترام خصوصية ومشاعر أسرة المتوفى، مشيرين إلى أن خصوصيات المواطنين واحتياجاتهم ليست سلعة للبيع والمتاجرة، وإنما يجب على النواب وممثلي الشعب الوعي بأن احتياجات المواطنين أسرار لا تمس، فكيف لو كانت تلك الأسرار تخص الموتى.

وقام النائب بنشر التسجيلات الصوتية لأحد الفنانين والذي توفي قبل أيام على حسابه في تطبيقي تويتر وإنستغرام، حتى بدأت التسجيلات تنتشر في وقت قياسي على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط غضب شعبي كبير من تصرف النائب.

كما عبر الفنانون في البحرين عن بالغ أسفهم لما آلت إليه الأمور في مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أن آلام واحتياجات الفنانين في البحرين أصبحت سلعة يتم استغلالها من قبل بعض الشخصيات من أجل كسب الشهرة والمتابعين مقابل التشهير بخصوصيات الفنانين، مؤكدين أن هذه العادات دخيلة على المجتمع البحريني ولا تمثل نهج أهل البحرين.

مقابل ذلك أوضح المخرج البحريني محمد القفاص على حسابه في الانستغرام ضرورة إصدار قوانين وتشريعات تسهم في توفير البيئة اللازمة لتطوير الفن والفنانين في البحرين، ومنحهم القدر الكافي من الامتيازات بعد سن التقاعد، وخصوصا أن كثيرا من الفنانين عاطلون عن العمل، فيما المتوظف منهم يعاني من مسألة التفرغ من وظيفته، وهذا ما يعيق استمرار الفنان البحريني على شاشات التلفزيون أو على خشبة المسرح، مؤكدا أن تسريب التسجيلات الصوتية للمتوفى عادة دخيلة على المجتمع البحريني ولم تحترم خصوصية المتوفى الذي قدم الكثير للفن البحرين من خلال تقديمه رسالة عفوية ورائدة في العمل الدرامي.

فيما أشار رجل الأعمال ناصر الأهلي إلى أن تسريب التسجيلات الصوتية للمتوفى يعد طريقة منافية لطرح هموم الناس التي يجب أن تكون تحت قبة البرلمان، معتبرا أن التسرب هدفه الشهرة وكسب محبة الناس ولكن بطرق منافية لعادات وتقاليد المجتمع البحريني.

فيما قال الكاتب والمحامي إبراهيم المناعي: مِن المعيب أن تتم المتاجرة بظروف الناس المعيشية ومعاناتهم والتشهير بها، من أجل تحقيق غايات ومصالح خاصة بك، وخاصة إذا كنت مسؤولاً أو نائبا في مجلس النواب.

بينما أشارت رئيسة جمعية الصحفيين البحرينية عهدية أحمد إلى أن نشر التسجيلات الخاصة بالمتوفى والتشهير بخصوصياته عادة دخيلة على المجتمع البحريني وغير مقبولة، مؤكدة أن محتوى التسجيل غير ملائم للنشر، وأن القيادة السياسية الحكيمة في البلاد لا ترتضي ذلك للمواطنين، مع تأكيد أن دور النائب هو إيصال مطالب المواطنين تحت قبة البرلمان لا التشهير بها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحدثت الإعلامية في تلفزيون البحرين سارة البناي أن تسريب التسجيلات الصوتية اعدي على خصوصيات الفنان،  ولا يحق للجميع أن يتداولها، اذ أنه من المفترض أن يحفظ الجميع كرامة المتوفي وكرامة أسرته.

كلمات دالة

aak_news