العدد : ١٥٥٢٤ - الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٤ - الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٦ صفر ١٤٤٢هـ

الاسلامي

ضرورة تجديد فهم الدين

الجمعة ١٣ ديسمبر ٢٠١٩ - 10:11

إعداد: نهى الفخراني *

على مر التاريخ لم تسلم الأمة الإسلامية من الشبهات والإساءات الموجهة إليها، فنحن في حاجة ماسة إلى فكر جاد على أرض الواقع ألا وهو (الاجتهاد والتجديد) الذي يفند مزاعم الغرب ويرد الظلم عن الإسلام ويثبت عالميته وشموليته، ولا سيما أن هذا الدين يدعو إلى إعمال العقل لا إلى الجمود والتراخي الفكري.

وقد تتطرق كتاب (تجديد فهم الدين) الصادر عن رابطة الجامعات الإسلامية للمؤلف الأستاذ الدكتور محمد الدسوقي، إلى عدة موضوعات تؤكد على ضرورة التجديد.. هذا التجديد لا يعني الاستخفاف بكل قديم وفتح الأبواب لكل جديد، بل يمكن تعريفه على أنه: (جهد عقلي واع على قدر الوسع والطاقة في إطار ضوابط وقواعد شرعية)، وهناك دلائل كثيرة من القرآن والسنة حول قضية التجديد، مثل قوله تعالى: ‭{‬وأمرهم شورى بينهم‭}‬، وقد روى أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها» (رواه أبو داود والحاكم والبيهقي). 

وقد أكد المؤلف على عدة حقائق ونتائج علمية من أهمها: أن التجديد والتطوير سنة كونية، وأنه فريضة وضرورة في كل عصر من العصور، كما أنه عماد الاجتهاد، وأن الاجتهاد ليس قولا بالهوى بل هو جهاد لإحياء ما أندرس من معالم الدين حتى يظل متجددا، وأن فهم النص الشرعي فهما سليما هو البداية الصحيحة لاستنباط الأحكام والوصول إلى معنى التجديد، وأن التجديد يؤمن بتجديد الفتوى بتغير الزمان والمكان.

مبينا أن مهمة المجددين ليست بالهينة وأن الطريق أمامهم ليس بالممهد، وأن ما صلح للأولين لا يعقل أن يكون هو بعينه صالحًا للآخرين، فهذا الدين شريعة العقل والرحمة لا يقبل الجمود ولا يجهل تغير الدنيا الدائم، وهو ما يفتح الطريق أمام التجديد لتغيير وتصحيح ما يجب تصحيحه.

* كاتبة وباحثة مصرية

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news