العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

خلال مبادرة «لقاء مع مسؤول».. الشيخة مي آل خليفة:
الثقافة تسابق الوقت لتنجز الأفضل وتبتكر الوسائل للاستمرار

كتب أحمد عبدالحميد:

الأربعاء ١١ ديسمبر ٢٠١٩ - 02:00

ثلاثة مواقع جديدة مرشحة للإدراج على لائحة التراث الإنساني العالمي


 

أكدت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار أن الأعياد الوطنية فرصة لتكريس حب الوطن، لافتة إلى أن الهيئة أطلقت حزمة من الفعاليات منذ بداية شهر ديسمبر الحالي للاحتفاء بهذه المناسبة المهمة، من بينها فعالية «ما نامت المنامة» التي تبدأ من متحف البحرين الوطني وصولا إلى المنامة وباب البحرين، والتي ستشهد هذا العام جولة في أحياء المنامة، لأننا بدأنا في إعداد ملف إدراج المنامة في لائحة التراث الإنساني العالمي كمدينة تاريخية.

وقالت خلال لقائها الصحفيين ضمن مبادرة «لقاء مع مسؤول» التي ينظمها مركز الاتصال الوطني إن الهيئة تحتفل في 20 ديسمبر الجاري بمناسبة مهمة هي مرور 20 عاما على تولي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى مقاليد الحكم بالمملكة، وذلك بمشاركة مجموعة من الفنانين البحرينيين الذين يقدمون حفلا غنائيا بعنوان «قلوب تصافت وشعب حمد» في رسالة تحية واعتزاز لجلالته.

وشددت الشيخة مي على أن جلالة الملك المفدى هو الداعم الأول للثقافة، معبرة عن عظيم الامتنان لمتابعة جلالته المستمرة للثقافة، مشيرة إلى أن التقدير عندما يأتي من أعلى سلطة في البلاد يمثل حافزا عظيما لكل العاملين في هذا القطاع، ونحن جنود جلالته ننفذ الرؤية التي نادى بها في الميثاق الوطني، ونواصل العمل برغم كل الظروف الاستثنائية.

ولفتت إلى استضافة متحف البحرين الوطني لمشاركة من متحف التاريخ الطبيعي البريطاني حيث يعرض مجموعة من الحيوانات النادرة والمنقرضة، وهو نشاط عائلي.

وشددت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار على أن أهم ما تملكه البحرين هو مواقعها الأثرية وهويتنا وحرفنا، مشيرة إلى أن هناك اهتماما كبيرا بالحرف اليدوية، منها الحرف في منطقة عالي حيث تم تجديد هذه الحرف ومزجها بالأفكار الحديثة وتقديمها في عدد من المعارض العالمية في فرنسا ودبي، وقد لاقت هذه المنتجات إقبالا كبيرا، كما أشارت إلى أنه بدأ العمل على مصنع النسيج لإحياء هذه المهنة التاريخية، حيث سيكون مبنى المصنع مختلفا عن المباني الإنشائية، وسيكون جاهزا خلال ستة أشهر ليشكل وجهة ثقافية أخرى للمملكة.

وتطرقت الشيخة مي إلى مشاركة البحرين في «اكسبو دبي 2020»، وهي فرصة استثنائية للترويج للمنطقة بأكملها، في هذا الحدث العالمي الذي تستضيفه مدينة عربية للمرة الأولى، لافتة إلى أن المشاركة البحرينية تحمل عنوان «الكثافة» وهو نفس العنوان الذي تركز عليه هيئة الثقافة في العام القادم حيث نريد أن نروج للبحرين عبر «اكسبو دبي» المتوقع أن يحضره أكثر من 20 مليون زائر، الذين نتطلع أن يتعرفوا على ما يميز مملكة البحرين عن بقية دول الخليج الأخرى عبر مواقعها الأثرية وهويتها الوطنية.

وتواصل الشيخة مي حديثها عن العام الجديد قائلة: «في 2020 تكتمل عدد من المشاريع الأساسية في طريق اللؤلؤ، حيث تم الانتهاء من التعاقد مع الشركات التي تتولى تنفيذ مواقف السيارات في هذا المشروع الحيوي، وهي 4 مواقف سيارات ذات شكل استثنائي وفريد، بالإضافة إلى إكمال بقية البيوت الأخرى على طريق اللؤلؤ، والتي نتطلع أن تكون جاهزة في نهاية العام القادم، حتى نتمكن من استقطاب عدد أكبر من الزوار والسائحين».

وأردفت: جسر المشاة الذي سينقل الزوار من قلعة بوماهر إلى قلب المحرق سوف ينتهي في أبريل القادم، وهذا يعني اكتمال عدد من مشاريع البنية التحتية الثقافية التي ستجعل البحرين وجهة للسياحة الثقافية، حتى نقدم أنفسنا للزائر بأفضل ما نملك، وهي مواقعنا وهويتنا.

وأوضحت أن مسار طريق اللؤلؤ الممتد على مسافة 3.5 كيلومترات سيتم فيه توفير المرافق اللازمة التي يحتاج اليها الزائر، ومشروع سوق القيصرية الذي سينتهي في مايو 2020 سيشهد إقامة المرافق لأكبر عدد من الزوار.

وأشارت الشيخة مي إلى أن عام 2019 كان عاما من الإنجازات على الصعيد الثقافي إذ حصد مشروع مدينة المحرق جائزة الآغا خان للعمارة التي تعد من أبرز الجوائز العالمية، وكذا شهد هذا العام إدراج موقع تلال عالي على لائحة التراث العالمي كثالث موقع بحريني يدرج على هذه اللائحة العالمية. وكشفت عن وجود ثلاثة مواقع جديدة مرشحة للإدراج على لائحة التراث الإنساني العالمي منها مدينة العوالي التي تعد من أولى المجمعات السكانية الحديثة التي أقيمت على مستوى العالم، وهي المدينة الأولى المكيفة تكييفا مركزيا ككل، وهي من الخصوصيات التي تؤهلها، كما أننا نعمل على إدراج جزر حوار على لائحة التراث العالمي كموقع طبيعي، ونحن مع التطوير من دون الإضرار بالبيئة، حيث لدينا ثروة بيئية حقيقية لا بد من المحافظة عليها، وهي امتداد لحقبة دلمون، أما الموقع الثالث الذي نتمنى أن يدرج فهو مدينة المنامة التي بدأ الإعداد لملفها وهي مدينة تتمتع بخصوصية فريدة، حيث رقعتها الجغرافية الصغيرة يوجد بها التنوع الديني بما تحتويه من المساجد والمآتم والكنائس والمعبد البوذي والمعبد الهندوسي والمعبد اليهودي، وهو ما يؤكد أن المنامة فضاء التسامح، وأن هذه الكثافة في السكان والتنوع هما ما يميز البحرين، لذا فإننا نؤكد دائما أن لدينا ما يميزنا عن سائر الدول الخليجية الأخرى. ولفتت رئيسة هيئة الثقافة إلى أن هناك رؤية تكاملية مع دول الخليج، مشددة على أهمية تغيير الفكرة النمطية المتشكلة عن دول المنطقة كدول نفطية فحسب، رغم أن لنا إرثا حضاريا لا بد أن يكون عنواننا إلى العالم أجمع. وأكدت أن الثقافة تسابق الوقت لتنجز الأفضل والأكبر، وابتكار الوسائل للاستمرار، في ظل المعاناة من شح الموارد.

وردا على سؤال من «أخبار الخليج» عن تفاعل الثقافة على المستوى العالمي، قالت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة إن الصدى الدولي لمشاريع الثقافة في 2020 سوف يبزغ من خلال ثلاثة مشاريع مهمة، أولها يأتي تفعيلا لاتفاقية التعاون مع متحف اللوفر العالمي لعرض مكتشفات البحرين في هذا المتحف العريق، وهو أكبر منصة للترويج للبحرين، وهذا تم من خلال مبادرة من متحف اللوفر نتيجة التواصل الثقافي الممتد على مدار سنوات منذ حضور البعثة الأثرية الفرنسية في سبعينيات القرن الماضي.

وأضافت أن معرضا لحضارة دلمون في اللوفر سوف يقام في يونيو 2020 وهي فرصة لتعريف زوار اللوفر بحضارة البحرين، وبموجب الاتفاقية سوف يتم إبقاء بعض القطع الأثرية التي تحمل اسم البحرين في المتحف، كما أننا قدمنا البحرين عبر حقبتي تايلوس ودلمون في أشهر معرض أوروبي هو الأرميتاج في عامي 2012 و 2016، والآن يطلب منا الأرميتاج تنظيم معرض لمقتنيات البحرين من اللؤلؤ.

وتابعت قائلة: نتيجة العلاقات الطيبة على المستوى العالمي، فإننا عززنا العلاقات الثقافية مع الصين، في ظل التقدير الصيني لكل ما تقدمه البحرين، لذلك فإن أول جناح لبلد عربي في المنطقة الثقافية بالصين سيكون مخصصا للبحرين، وبالمناسبة المبنى بالكامل تم تقديمه من الجانب الصيني، والعروض التي ستقدم في هذا الجناح ستكون بالتعاون مع مجلس التنمية الاقتصادية وبدعم من الشركات الصينية العاملة في البحرين، حتى تكون هذه منصة جديدة للانطلاق منها إلى أكبر سوق لاستقطاب الزوار في العالم. وأردفت الشيخة مي: هناك المدن التاريخية التي تكرست هذا العام من خلال مدينة المحرق كمدينة للإبداع، وإن العام الجديد سيشهد عرضا في بولندا التي تستضيف مملكة البحرين في يونيو القادم، حيث نفتح أبوابنا أمام العالم.

وبشأن مشروع الاستثمار في الثقافة، أوضحت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار أنه تم استثمار ما يزيد على 45 مليون دينار، وسوف تصل إلى أكثر من 60 مليونا بعد الدعم الكريم من صاحب السمو الأمير صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، لإنشاء متحف في موقع سار الأثري، وهو عبارة عن جزء للغة الأثرية وجزء كمركز إقليمي للتراث يخدم الدول العربية، والمبنى الدائم المأمول إنشاؤه من تصميم أحد المصممين العالميين سيوفر عمرانا مميزا في مملكة البحرين، ونتطلع إلى البدء فيه خلال العام القادم.

ولفتت إلى أن أكبر مشاريع الاستثمار في الثقافة تم بدعم من جلالة الملك المفدى، وهو مسرح البحرين الوطني الذي افتتح في 2012 على هامش المنامة عاصمة الثقافة العربية.

وحول تلقي الجمهور للمشاريع الثقافية قالت الشيخة مي إن صدى ما حدث في المحرق أثار حماس أهل المنامة، لافتة إلى أن النجاحات التي حققها المركز الأهلي في المحرق انتقلت إلى المنامة حيث أصبح لدينا ثلاثة بيوت لشخصيات ورموز نعتز بها في البحرين، «بيت الشاعر إبراهيم العريض، بيت الشاعر غازي القصيبي، بيت عائلة خلف»، ومنها سوف ننطلق إلى المحافظة على المنامة من خلال مشروع لأكثر من 5 بيوت أخرى، إلى جانب مشروع إحياء مئذنة الفاضل التي يعاد ترميمها على أيدي فريق إيطالي متخصص في الموزاييك، وذلك بدعم كريم من سمو الشيخة مريم بنت سلمان، وأكمل المشروع بنك البحرين والكويت.

ووجهت الشيخة مي التحية إلى البنوك المحلية لإيمانها بالثقافة كوسيلة أساسية لبنية تحتية لهذا البلد الذي يستحق أن نلتفت إلى تراثه، ونحن نحاول استحداث إدارة جديدة للمدن التاريخية حتى تتولى مهام المحافظة ورعاية هذه المدن بالمملكة. وبشأن دور المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، أوضحت الشيخة مي أن المركز الإقليمي تأسس في 2012 وهو الأكثر حيوية بين المراكز الإقليمية في مختلف أنحاء العالم بشهادة اليونسكو، لافتة إلى أن المركز أدى دورا مهما في المحافظة على التراث في الدول العربية، وساعد على إدراج المواقع العربية على لائحة التراث العالمي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news