العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

سفير البحرين لدى كندا يقيم احتفالًا بالأعياد الوطنية

الثلاثاء ١٠ ديسمبر ٢٠١٩ - 23:40

بمناسـبة احتفال مملكة البحرين بأعيادها الوطنية إحياءًا لذكرى قيام الدولة البحرينية في عهد المؤسس أحمد الفاتح كدولة عربية مسلمة عام 1783 ميلادية، وذكرى انضمامها في الأمم المتحدة كدولة كاملة العضوية، وذكرى تولي حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى لمقاليد الحكم، أقام الشيخ عبدالله بن راشد آل خليفة سفير مملكة البحرين غير المقيم لدى كندا حفل استقبال في العاصمة الكندية أوتاوا.

وبهذه المناسبة رفع السفير أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى ، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الموقر، منوها بما حققته مملكة البحرين من مكتسبات عبر الرؤى التنموية الشاملة التي يرعاها جلالة الملك المفدى، والتي استوعبت القيم الحضارية التي ترتكز عليها روح الهوية البحرينية، وهو ما انعكس على الطبيعة المتميزة للعلاقات الخارجية للمملكة مع الدول الشقيقة والصديقة، ومنها كندا.

وخلال الكلمة التي ألقاها السفير بهذه المناسبة، شدّد على القيم المشتركة التي تربط البلدين الصديقين، ويأتي في مقدمتها احترام الحريات الدينية وتمكين المرأة والتنمية المستدامة ومكافحة آفة الاتجار بالأشخاص، وهي ذات القيم التي صانها النهج الإصلاحي لجلالة الملك المفدى، موضحا "أن مملكة البحرين عبر تاريخها العريق عرفت التعدد والتعايش الديني في مجتمعها، حيث اجتمعت فيها المساجد والكنائس والمعابد بمختلف أطيافها وأديانها، وأن النهج الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حرص على صون وتعزيز قيم التسامح واحترام الحريات الدينية، حتى باتت المملكة نموذجاً للتعايش والتسامح الديني ليس على المستوى الإقليمي فقط بل على المستوى العالمي، وهو ما تجسد في إعلان البحرين للتسامح الديني، وإنشاء مركز الملك حمد للتعايش السلمي كمنصة دولية للحوار والتسامح".

كما شدّد على الدور الريادي الذي تقوم به المرأة البحرينية في النهوض بالمجتمع والدولة، حيث حققت سياسات المجلس الأعلى للمرأة منذ تأسيسه في العام 2001 نجاحًا منقطع النظير في البناء على مكتسبات المرأة البحرينية خلال العقود الماضية، حتى باتت المرأة البحرينية تتمتع بأكبر تمثيل لها في القطاع العام، وفي أرفع المناصب الوزارية والبرلمانية والقضائية والدبلوماسية، بما في ذلك انتخاب السيدة فوزية زينل رئيسة لمجلس النواب، وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب الرفيع في تاريخ المملكة.

وأكد السفير على التقدم الاقتصادي الذي تشهده مملكة البحرين في العهد الزاهر لجلالة الملك المفدى وفي ظل رؤية البحرين 2030، والتي ترتكز على مبادئ التنافسية والعدالة والاستدامة، وهو ما أدى إلى تحقيق اقتصاد المملكة نمواً مطرداً رغم تراجع أسعار النفط في السنوات الماضية، وهو ما يعود إلى السياسة الاقتصادية الحكيمة للقيادة الرشيدة بتنويع مصادر الدخل.

وفي ختام كلمته تطرق السفير إلى جهود حكومة مملكة البحرين الكبيرة في مكافحة آفة الاتجار بالأشخاص، حتى تمكنت المملكة من أن تكون الدولة العربية الوحيدة تحصل على الفئة الأولى في هذا المجال ضمن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية السنوي اعترافاً بالجهود الحكومية للامتثال لكافة معايير القضاء على الاتجار بالأشخاص الدولية، وهو ما تشترك فيه حكومة المملكة مع الحكومة الكندية الصديقة.

وقد استقبل السفير خلال الاحتفال جمعًا من المُهنئيّن من أعضاء البرلمان الكندي، وكبار المسؤولين في السلك العسكري والدبلوماسي والسياسي وعددًا من أصدقاء المملكة في الاحتفال، حيث أعربوا عن تمنياتهم لمملكة البحرين مزيدًا من التقدم والازدهار. 

aak_news