العدد : ١٥٣٥٤ - الاثنين ٠٦ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥٤ - الاثنين ٠٦ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شعبان ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

«الرياضة» توحِّد المشاعر الوطنية في البحرين من جديد

مَنْ شاهدَ الحشودَ الشعبية الكبيرة من مختلف أطياف المجتمع في المدن والقرى احتفالًا وبهجة وفرحة غامرة لفوز المنتخب البحريني لكرة القدم بكأس بطولة الخليج العربي الـ24 الأخيرة في قطر.. من شاهد هذه الاحتفالات التي شارك فيها البعض بالقصائد والأغاني والأناشيد و(الشيلات) حبًا في وطنهم البحرين ورفع علم بلادهم خفاقًا في الشوارع والسيارات والمواكب الرياضية.. من شاهد كل التضامن الشعبي بين المواطنين في حب البحرين لم يكن ليصدق أن هذا الشعب نفسه كاد ينقسم على نفسه قبل سنواتٍ قليلة في فتنة طائفية عاصفة أشعلتها قوى ودول خارجية بقصد تمزيق الوطن.

ما شهدناه منذ يومين من احتفالية شعبية شاملة امتدت في المدن والقرى ومشاعر صادقة تجاه الوطن في مناسبة رياضية، يؤكد روح الأصالة الوطنية في قلوب كل أهل البحرين تجاه وطنهم ومملكتهم «البحرين».. ولم لا إذا كان المنتخب الوطني البحريني لكرة القدم الذي شارك في بطولة «كأس الخليج» بقطر في تشكيلته كل أطياف المجتمع البحريني دون تفرقة بين مذهب وآخر، ما يؤكد توجيهات الدولة والقيادة السياسية الحكيمة بالتمسك بالوحدة الوطنية دائما وأبدًا.

هذه الوحدة الوطنية التي عمَّت الشعب لمناسبة رياضية لم تكن اكتشافًا جديدًا، كلا.. بل هي من صفات شعب البحرين منذ قديم الأزمان.. منذ الخمسينيات من القرن الماضي في تشكيلة «هيئة الاتحاد الوطني» التي ضمت شخصيات بحرينية سنية وشيعية.. ومنذ أواخر الستينيات من القرن الماضي أيضًا، حين جاءت بعثة هيئة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق لمعرفة موقف شعب البحرين من مطالبات إيران «أيام الشاه» بالسيادة الإيرانية على أرض البحرين، فكان موقف رجالات الشعب من الطائفتين الكريمتين بالانحياز الواضح إلى البحرين تحت حكم عائلة «آل خليفة» وليس إيران.

هذه هي البحرين.. وهذا هو شعب البحرين، ولذلك فشلت مساعي الأطراف الخارجية والقوى الاستعمارية «القديمة منها والجديدة» في تفتيت وحدة هذا الشعب وتمزيق نسيجه الاجتماعي المترابط منذ قديم الزمان.

إذن مشاعر أهل البحرين الوطنية المتماسكة من دون تفرقة التي لمسناها في اليومين الأخيرين بمناسبة فوزٍ رياضي.. هي ليست اكتشافًا جديدًا.. بل هي أصالة متجددة في عروق البحرينيين جميعًا.. حفظ الله البحرين من كل سوء.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news