العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

«مينـاء خليفــة بن سلمان» يحتفل بعقـد من مســـاهمتــه في الاقتصـــاد الوطنـــي

الأربعاء ١١ ديسمبر ٢٠١٩ - 02:00

تصوير عبدالأمير السلاطنة:

احتفل ميناء خليفة بن سلمان بعشر سنوات من العمليات الناجحة، حيث يواصل هذا الصرح الوطني المهم والحيوي دوره في تيسير التنوع الاقتصادي بما يتماشى مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030؛ فالميناء، بإحداثه تحولاً في القطاع البحري المحلي من خلال زيادة الاستثمارات والتحولات في كل من العمليات التشغيلية والحلول اللوجستية، يسهم على نحو بارز في تعزيز قطاع التجارة البحرية والقطاعات الصناعية بالمملكة.

وعقد أمس حفل تحت رعاية المهندس كمال بن أحمد محمد وزير المواصلات والاتصالات حضره كبار المسؤولين التنفيذيين من كل الجهات الحكومية والإدارة التنفيذية بوزارة المواصلات والاتصالات وممثلون عن الشركة المشغلة للميناء (أي بي إم تيرمينالز البحرين)، إلى جانب شريحة واسعة من الشركاء والعملاء بقطاع الموانئ والملاحة البحرية. 

واحتفل الحضور بهذه الذكرى لما تمثله من شراكة ناجحة بين القطاعين العام والخاص. ومنذ تدشين عملياته عام 2009م حقق الميناء نموا مستقرا عبر مختلف عملياته التشغيلية، إذ شهد نموا في الإنتاجية الإجمالية للحاويات بنسبة 54%، وحركة سفن الدحرجة بنسبة 27%، والبضائع العامة والسائبة بنسبة 87%، واستقبل أكثر من 10.000 سفينة تضمنت 357 سفينة سياحية كان على متنها 721.343 زائرا لمملكة البحرين. 

وفي عام 2018 بلغت الإنتاجية الإجمالية للحاويات 432.432 حاوية نمطية، حيث شملت هذه الإنتاجية زيادة إجمالي الواردات بالحاوية النمطية بنسبة 123%، وزيادة في إجمالي الصادرات بالحاوية النمطية بنسبة 117%، أي ما شكل نموا نسبته 54% مقارنة بالإنتاجية المسجلة في العام الأول من العمليات عام 2009. ومن أبرز سمات الميناء كونه منصة مثالية للاستثمار في القوى العاملة البحرينية وصقلها بما يتماشى مع الاحتياجات المستقبلية لقطاع الموانئ والملاحة البحرية، حيث تجدر الإشارة إلى أن نسبة البحرنة في الميناء تعادل أكثر من 64% من إجمالي القوى العاملة بالميناء.

وبهذه المناسبة صرح المهندس كمال بن أحمد محمد وزير المواصلات والاتصالات بقوله: «يغمرنا الفخر ونحن نحتفل اليوم بمرور عشرة أعوام على نجاح شركائنا في أي بي إم تيرمينالز البحرين». وأضاف: «لقد اضطلع ميناء خليفة بن سلمان بدور رائد أسهم في تحسين كفاءة قطاع الموانئ الملاحة البحرية. وحقيقة أن 90% من السلع والبضائع ترد إلى البحرين عبر الميناء ما هو إلا دليل على أهمية دور الميناء الحيوي كونه جزءا لا يتجزأ من البنية التحتية الوطنية على مستوى القطاع البحري والخدمات اللوجستية. ولقد شهدنا في الأعوام العشرة الماضية تحسنا كبيرا في مجال الأمن والسلامة، وفي الإنتاجية والنمو لأحجام الواردات والصادرات، كما نتطلع قدما إلى مواصلة الاستثمار في هذا المجال مستقبلاً».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news