العدد : ١٥٤٧٤ - الثلاثاء ٠٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٤ - الثلاثاء ٠٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

يوميات سياسية

السيـــــــد زهـــــــره

تحية للرجال .. أبطال الخليج العربي

الرجال هم بالطبع رجال المنتخب الوطني لكرة القدم من لاعبين وإداريين وجهاز فني. هؤلاء الرجال الذين حققوا إنجازا تاريخيا طال انتظاره بفوزهم بكأس الخليج العربي.

هذا ليس مجرد إنجاز رياضي تاريخي كبير ومبهر.. هذا إنجاز وطني عام ادخل الفرحة والسعادة على قلوب شعب البحرين والمقيمين على أرضها.

 من المهم ان نتوقف عند الدروس المستفادة من هذا الإنجاز. من المهم خصوصا ان نتوقف عند العوامل التي تقف وراءه، وكيف تحقق بالضبط.

لا شك أن في مقدمة هذه العوامل على الاطلاق الإرادة والتصميم والروح الوطنية العالية التي تحلى بها اللاعبون والجهاز الفني والاداري للمنتخب الوطني.

لولا هذه الروح والإصرار ما تحقق الإنجاز، خاصة ان كل الفرق التي شاركت في البطولة هي فرق قوية والمستويات الفنية بينها متقاربة وكانت لديها الرغبة في الحصول على الكأس. هذه الروح هي التي صنعت الفرق ورجحت كفة فريقنا.

والأمر المؤكد ان وقوف الجماهير البحرينية الوفية بقوة وحماس وراء الفريق، وتشجيعها له اعطى اللاعبين حافزا كبيرا جدا عزز إصرارهم ورفع روحهم المعنوية وعزمهم على تحقيق الانتصار. في مثل هذه المباريات الرياضية الحاسمة عادة ما يكون للتشجيع الجماهيري فعل السحر.

وبطبيعة الحال، من المفهوم انه ما كان لهذا الإنجاز ان يتحقق لولا ان سبقه تخطيط جيد وإعداد دقيق.

نلاحظ انه في السنوات القليلة الماضية، هناك اهتمام كبير جدا من القيادات الرياضية وعلى رأسها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بالتخطيط لتحقيق نهضة في القطاع الرياضي ككل وفي كل الألعاب.

هذا التخطيط شمل وضع الأهداف الطموحة للقطاع الرياضي، والحرص على توفير الإمكانيات المادية والفنية اللازمة.. وهكذا.

ولاحظنا أنه من ضمن هذا التخطيط حرص القادة المسؤولين عن القطاع الرياضي على بث روح الإصرار لدى كل العاملين في هذا القطاع على تحقيق الإنجازات الكبرى، والحرص على توفير كل الظروف المواتية في كل المجالات، ولهذا وجدنا ان إنجازات كبيرة تحققت بالفعل في القطاع الرياضي في الفترة الماضية.

هذا التخطيط والإعداد عنصر حاسم، فمهما كانت الروح والإصرار على تحقيق الإنجازات فإنه لا يمكن تحقيق أي إنجاز من دون تخطيط سليم وإعداد جيد مدروس، وهذا هو ما حدث.

وقبل هذا كله، فإن جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة له الفضل الأول في هذه النهضة الرياضية التي تشهدها البحرين.

على امتداد السنوات الماضية لم يترك جلالة الملك مناسبة الا ويؤكد فيها الدعم الكامل للرياضة البحرينية وحرص الدولة على توفير كل الإمكانيات من اجل تحقيق النهوض الرياضي العام وتحقيق الإنجازات التي تشرف مملكة البحرين. وجلالة الملك لا يترك مناسبة إلا ويوجه فيها القائمين على الرياضة ويستنهض هممهم ويقوي عزائمهم.

دعم جلالة الملك ورعايته للرياضة والرياضيين عامل حاسم في التقدم والنهضة الرياضية التي تشهدها البحرين.

إننا نتمنى ان يكون هذا الإنجاز التاريخي الذي حققه منتخب البحرين وأسعد به شعب البحرين والمقيمين على ارضها بداية لعهد جديد لجيل جديد من الرياضيين البحرينيين القادرين على تحقيق الإنجازات في كل المجالات الرياضية، ورفع اسم البحرين وتشريفها في كل المحافل العربية والعالمية.

كما اننا نتمنى ان يكون هذا الإنجاز وهذه الروح الوطنية المتأججة التي رافقته حافزا كي تمتد هذه الروح وهذه الرغبة في الإنجاز والتفوق والتقدم إلى كل القطاعات وكل مجالات الإنتاج والتنمية في البلاد.

كل التحية والتقدير لهؤلاء الرجال أبطال المنتخب الوطني لكرة القدم.. أبطال الخليج العربي.

إقرأ أيضا لـ"السيـــــــد زهـــــــره"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news