العدد : ١٥٤٧٤ - الثلاثاء ٠٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٤ - الثلاثاء ٠٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

في ختام فعاليات الطاولة المستديرة الدولية للأعمال والحرية الدينية.. المشاركون:

الثلاثاء ١٠ ديسمبر ٢٠١٩ - 02:00

 لا  نمو اقتصادي حقيقي دون العيش بسلام وانفتاح .. والبحرين تمثل تجربة متقدمة في التعايش والانفتاح


اختتمت أمس فعاليات الطاولة المستديرة الدولية للأعمال والحرية الدينية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا (المينا)، وذلك بتنظيم من مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي وهذه هي البحرين بالتعاون مع مؤسسة الأعمال والحرية الدينية في واشنطن، بمشاركة أكثر من ستين شخصية من صناع القرار في قطاعات الاستثمار والاقتصاد وريادة الأعمال، الى جانب رجال دين وممثلي مؤسسات دينية مرموقة على مستوى المنطقة والعالم. 

وركز الحضور على ضرورة اتباع منهج الوسطية والاعتدال، وتربية النشء على قيم التسامح والمحبة منوهين الى الدور البارز لمملكة البحرين في هذا المجال خصوصا عبر إعلان مملكة البحرين الوثيقة العالمية التي تمهد الطريق لتبني رؤى مستنيرة لقائد حكيم برفض أي تطرف ديني أو عنف يستهدف بني البشر مع ضرورة دعم وترويج تعهد الجميع بالتنوع الديني والإدماج.

من جانبه أكد الأنبا يوليوس النائب البابوي والمشرف على كنائس منطقة الخليج العربي خلال كلمته بالاجتماع على أن فكرة المؤتمر بالربط بين التعايش السلمي والتسامح وبين الاقتصاد «هائلة جدا» والبحرين هي أول بلد طبقت مثل هذه الفكرة.

وأضاف ان الدول لن تستطيع تحقيق نمو اقتصادي حقيقي دون العيش بسلام وانفتاح وقبول تام لكل البشر الذين يعيشون على تلك الأرض، مؤكدا ان البحرين جمعت في لقائها جميع اتباع الأديان دون تمييز، مع ممثلي القطاعات الاقتصادية المختلفة وهي فكرة فريدة تستحق التأمل والاقتداء.

وحول تجربة البحرين في الانفتاح والتعايش أكد الأنبا يوليوس أن البحرين تمثل تجربة متقدمة في التعايش والانفتاح منوها الى انها قطعت خطوات عملية كبيرة في هذا المجال عبر السماح ببناء المعابد لجميع الأديان دون استثناء، ولفت الى انعكاس ذلك عبر السماح بالاحتفالات الكبرى بأعياد الميلاد، منوها الى انفتاح وقبول الشعب البحريني للجميع.

 وتحدث خلال الاجتماع شيخ الإسلام سماحة الشيخ طلعت صفا تاج الدين المفتي العام لروسيا ورئيس الإدارة الدينية المركزية لمسلمي روسيا والذي اشاد بالنجاح الكبير للمؤتمر الذي يعكس تجربة البحرين المتقدمة في التعايش السلمي والتي يجب ان يحتذي بها الجميع.

 وقال المفتي: يمكن لتجربة البحرين ان تعمم على العالم العربي والإسلامي ككل، فالبحرين وجدت طريقها الوسطي، وهي تمثل تجربة عظيمة وسعيدة وواضحة وسديدة، يمكن ان يحتذى بها من يريد. كما نوه المفتي الى ان رسالة الإسلام هي رسالة الأديان عبر الدعوة الى الشكر، والتقوى، والسلام وهي رسالة 124 ألف نبي وهي الرسالة الخالدة.

واضاف: هذه هي زيارتي الأولى لمملكة البحرين لكنني وجدت السلام والتعايش شاخصا في هذه الأرض الطيبة. وتحدث خلال اللقاء سماحة العلامة السيد علي الأمين عضو مجلس حكماء المسلمين والذي أكد على ان انعقاد المؤتمر على ارض البحرين له دلالة خاصة باعتبار ان البحرين نموذج لهذا التعايش وللحريات الدينية بين مختلف اتباع الديانات وهو ما سيعطي رسالة الى العالم حول ما يجري في البحرين وأنها تقوم بهذا الدور الريادي في تعزيز العيش المشترك بين مختلف الثقافات والديانات. مؤكدا ان المؤتمر الذي نظمه مجلس الملك حمد العالمي للتعايش السلمي يجمع القيادات الدينية ورجال الأعمال لطرح الأفكار التي تعزز هذا السلم وتعزز الحوار بين مختلف الديانات والثقافات بما يعكس انفتاحا للشعوب بعضها على البعض الآخر ومما يؤدي الى ازدهار البلدان من خلال هذه العلاقات. وقد بارك كبير حاخامات القدس شلومو أمار للبحرين ملكا وحكومة على إقامة هذه الفعالية المثمرة، وقال: أنا شخصيا أرى أنه بالرغم من اختلاف الأديان وتنوع الأصول هنا في البحرين، إلا أن الكل متفقون ويجلسون مع بعضهم ويتحدثون بشكل مباشر من أجل رفعة هذه المملكة الجميلة فالحياة طبيعية هنا بين كل الناس.

 من جانبه اشار القس صموئيل ابوجابر من منظمة صلوا لنا الأردنية بأنه سعيد جدا بتواجده في هذه المملكة الرائعة، وفخور للغاية لمشاركته في هذا المؤتمر الهادف. كما قال إنه ومن وجهة نظري نحن كشعوب نجسد بعقائدها ألوان الطيف الجميلة، ولكن من الواجب أن نعود إلى الأساس الذي تقوم عليه هذه الألوان ألا وهو اللون الأبيض، وهذا الأمر ينطبق على جزئية واضحة تتمثل بكيفية التعايش السلمي فيما بيننا على اختلاف ألوان عقائدنا ودياناتنا.

 يذكر ان الطاولة المستديرة التي استمرت على مدى يومين تشكل باكورة التعاون المثمر بين مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي ومؤسسة الأعمال والحرية الدينية في واشنطن، بهدف تعزيز مفاهيم الحرية الدينية في بيئة الأعمال، وتقوية الربط ما بين الحرية الدينية والتنمية الاقتصادية. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news