العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٧ - الجمعة ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

صناعة الفرحة.. استثمار الإنجاز

«إن الإنجاز الذي حققه أبطال المنتخب الوطني الأوفياء المخلصون، في هذا المحفل الخليجي الرياضي، قد رسم الابتسامة، وأدخل الفرحة، ليس في نفوس شعب المملكة فقط، بل في نفوس جميع المقيمين على أرض البحرين».. هذه العبارة الجميلة جاءت ضمن تهنئة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، للاعبي المنتخب الوطني لكرة القدم، بمناسبة إحرازهم لقب بطولة كأس الخليج العربي الرابعة والعشرين لكرة القدم.

عاشت مملكة البحرين ليلة البارحة عرسا وطنيا متميزا.. ليلة لم ينم فيها أهل البحرين سعادة وبهجة.. ليلة حققت حلما طال انتظاره.. ليلة امتزجت فيها دموع الفرح مع زخات المطر.. ليلة خرج فيها أهل البحرين يرفعون علما واحدا، ويرددون هتافات واحدة، تتغنى في حب الوطن.. ليلة لن تُنسى من تاريخ مملكة البحرين.

ستظل تلك الليلة خالدة في وجدان كل بحريني وبحرينية، وكل مقيم على أرض البحرين الطيبة.. ليلة خرج فيها أهل البحرين دون تنسيق ولا ترتيب مسبق، يقودهم حب الوطن، ويدفعهم الولاء له ولقيادته وأرضه.. ليلة تجلت فيها العفوية والطيبة، وامتزجت معها الفرحة والسعادة، لإنجاز طال انتظاره طويلا.

مملكة البحرين قادرة دائما على صناعة الفرحة.. صناعة الإنجاز.. صناعة الأمل والحلم.. صناعة الوحدة الوطنية والتماسك المجتمعي.. صناعة الترابط والتآزر.. صناعة وحدة الكلمة والصف من أجل الوطن.. في كل المجالات ومختلف القطاعات.. وجاءت هذه المرة عبر المجال الرياضي الكروي.

نريد أن تستمر الفرحة.. وتتواصل الضحكة.. وتبقى السعادة.. وتظل البهجة.. نريد أن نستثمر هذا الإنجاز، نحو مزيد من الإنجازات.. مزيد من الوحدة والتماسك.. مزيد من الولاء والوفاء، والتضحية والإخلاص.. مزيد من العمل والعطاء، والإبداع والتميز.. وهذا الأمر ليس من مسؤولية الدولة وحدها فقط، بل بشراكة مجتمعية واسعة.. وفق ثوابت وطنية راسخة، وثقافة بحرينية أصيلة، في دولة القانون والمؤسسات.

شكرا لجلالة الملك المفدى، وسمو رئيس الوزراء الموقر، وسمو ولي العهد الموقر، وسمو الشيخ ناصر بن حمد، الذي حمل راية التحدي، ونجح في قيادة الشباب والرياضة لحصد الألقاب والذهب.. شكرا لأبطال منتخبنا الوطني، ومن وقف معهم وساندهم. 

شكرا لجميع أهل مملكة البحرين، كلٌّ في موقعه، على هذا الإنجاز الرفيع، وعلى تلك المشاعر الرائعة.. قد يكون الإنجاز رياضيا كرويا، ولكن تداعياته وآثاره وإيجابياته أكبر وأشمل.. أرفع وأسمى.. يكفي أنها أتاحت لأهل البحرين فرصة سانحة لاستثمار مناسبة معينة، ليؤكدوا حبهم لبعضهم.. وليجددوا ولاءهم لوطنهم.. وليتشاركوا معا من أجل مملكة البحرين.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news