العدد : ١٥٢٧٦ - الأحد ١٩ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ جمادى الاول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٧٦ - الأحد ١٩ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ جمادى الاول ١٤٤١هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

مَنْ لهم؟!

مجزرة في منطقة السنك في العراق راح ضحيتها 24 متظاهرا ولم تصدر الحكومة العراقية حتى الآن أي بيانات توضيحية حول هذه المجزرة إلا أن مصادر أمنية في وزارتي الدفاع والداخلية كشفت جوانب من تلك المجزرة.

وقالت المصادر إن مجموعة مسلحة تنتمي إلى فصيل مسلح ذي نفوذ أمني وسياسي كبير دخلت إلى منطقة السنك بعلم المفارز الأمنية الحكومية حاملة هويات تعريفية صادرة من هيئة الحشد الشعبي وإن المفارز الأمنية الحكومية ليس بإمكانها أن تمنع منتسبي الحشد الشعبي من دخول أي منطقة وأن هناك أوامر من جهات عليا تسمح لمفارز الحشد الشعبي بالتحرك دون أن يمنعها أحد سوى قيادة الحشد الشعبي نفسها.

من جهة أخرى اتهم قيادي سابق في التيار الصدري سرايا السلام المرتبطة بالصدر بالاشتراك في تنفيذ المجزرة لأن جميع المداخل إلى ساحة التحرير ومنطقة السنك يحرسها رجال من سرايا السلام المرتبطة بمقتدى الصدر وأنه من المستحيل الدخول إلى السنك من غير موافقة القادة الميدانيين لسرايا السلام وقال إنهم فعلوا ذلك انتقاما من موقف المتظاهرين الرافض لقيادة الصدر للمظاهرات.

وهكذا اجتمعت ضد المتظاهرين العراقيين قوات الخارج والداخل، فمن مليشيات الحشد الشعبي التي صارت دولة داخل الدولة بل التي أصبحت دولة فوق الدولة إلى قوات الصدر التي إما أن تكون لها السيادة أو تنتقم من المتظاهرين إلى قوات الحرس الثوري الإيراني إلى صمت الحكومة وصمت الجيش فمن بقي ليساند أهل العراق الباحثين عن كرامتهم!.

إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news