العدد : ١٥٤٧٩ - الأحد ٠٩ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٩ - الأحد ٠٩ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الرياضة

في مهمة تاريخية منتخبنا يسعى إلى تحقيق لقب «خليجي 24»

كتب: علي الباشا

الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ - 02:00

الفنيون يؤكدون تساوي الكفتين والحسم بيد المهاجمين


 

 

ساعات قليلة تفصلنا عن اللقاء التاريخي لمنتخبنا الوطني الأول في مواجهة المنتخب السعودي للفوز بكأس خليجي 24 والتي يراها الجمهور بمختلف شرائحه بأن البحرين هذه المرة أقرب لتحقيق ما لم يتحقق من ذي قبل، والفنيون يقرأون بأن مستوى المنتخبين متقارب لتقديم نهائي قوي ومثير، وأن كل منتخب له مزايا يمكن أن ترجح كفته؛ ولكن فنيينا يدعون إلى تهيئة مناسبة لمنتخبنا اليوم تنسيهم كل المباريات والنتائج السابقة، ويكون التركيز على لقاء اليوم.

 

رؤية فنية:

ويقول المدرب الوطني عادل سالم الذي يعمل حاليا مدربا في نادي السلام السعودي حين سألناه عن المنتخبين وطريق الوصول الى النهائي الخليجي، قال: المنتخب السعودي وصل إلى المباراة النهائية بجدارة واستحقاق بعد أن قدم مستويات جيدة في جميع المباريات ويمتلك المنتخب السعودي عناصر مميزة ذوي جودة عالية، ولديهم الجانب البدني والمهاري مرتفع؛ لوجود اللاعبين في دوري محترف، كما يقود الفريق مدرب محترف يمتلك خبرات كبيرة وتراكمية في حصد البطولات، ويلعب الفريق باستراتيجية محددة معتمدة على الانضباط التكتيكي الدفاعي والهجومي؛ ممزوجة باللعب السريع القصير في وسط الملعب؛ والانتقال السريع للهجوم واللعب على الأطراف بسرعة كبيرة، والإيعاز الى لاعبي الوسط التوغل ومساندة الهجوم من خلال التسديد من جميع الزوايا، كما يجيد اللعب على الطرقات الثابتة، ويلعب بروح وعزيمة ونسبة الفوز 51%.

ويضيف عادل سالم بالنسبة لمنتخب البحرين فقد وصل إلى المباراة النهائية بجدارة، واستحقاق خصوصا بعد ما فاز على العراق في الدور قبل النهائي بضربات الجزاء، ويقود الفريق مدرب هادئ يمتلك القدرة والخبرة في التعامل مع لاعبين شبه محترفين، من خلال زرع ووضع استراتيجية جديدة تعتمد على المحبة والاحترام المتبادل والتنافس والتحدي ما بين جميع اللاعبين، ولا يوجد لاعب اساسي أو احتياطي وتم تجهيز 23 لاعبا بصورة جيدة، وشاهدنا جميع أفراد الفريق معجبين ومسرورين بهذه الطريقة الجديدة من خلال البطولات والمباريات التي شارك فيها المنتخب؛ والنجاح والتحسن والتطوير الكبير في مستويات جميع اللاعبين، وتم حصد نتائج جيدة ومميزة وخصوصا في عملية الثقافة والاستجابة الفنية، وتنفيذ ما هو مطلوب من خطط وأساليب متنوعة، ومنتخبنا يعتمد على اللعب الدفاعي المنظم يصل الى التكتل، والانتقال إلى الهجوم المرتد السريع، أما من العمق أو الأطراف، كما يجيد التسديد على المرمى من الوسط ويهتم بالضربات الثابتة، كما نمتلك روحا عالية في الارتداد السريع للخطوط الخلفية ولدينا رغبة وطموح كبير في حصد البطولة الأولى. ونسبة الفوز 49%.

ويطرح الكابتن عادل سالم ملاحظات ونقاط فنية مساعدة للفوز فأولا يجب ألا نخسر الكرة سريعا، من خلال تمرير الكرة بشكل جماعي وثانيا يجب اللعب في الثلث الوسطي لإبعاد المنافس عن مرمانا. وثالثا يجب مراقبة مفاتيح المنافس جيدا في الهجوم والوسط، ورابعا عدم الوقوع في أخطاء مؤثرة ما بين الحارس والمدافعين، وخامسا يجب عدم إعطاء مساحات وفراغات خصوصا من الوسط والأطراف، وسادسا اللعب على الهجوم المرتد السريع والاهتمام بالضربات الثابتة، وسابعا اللعب بروح عالية وبحماس ورغبة كبيرة وثامنا تنفيذ الجوانب الفنية والاستجابة للمدرب واستخدام الاوراق الرابحة في الوقت المناسب.

بينما يقول المدرب الوطني علي عامر ان لقاء اليوم يعتبر قويا وغامضا من حيث مساراته، والفريقان أظهرا أنهما الأفضل، من خلال ما قدماه في الدور النصف النهائي، وقدرتهما في التغلب على منتخبين قويين، ويجب أن يستفيدا من كل الامكانات التي تساعد أيّا منهما على الفوز.

ويقول عامر إن الفريق السعودي فريق قوي ولديه امكانات عالية جماعية وفردية، ومستواه عال كما أظهر في اللقاءين الأخيرين، لديه امكانات على المستوى الفردي والجماعي، وقد تأثر في البداية بغياب لاعبين جيدين، وهم يمتلكون امكانات عالية أيضا، وقد تأثر الفريق في المباراة الأولى (المجموعات) جلهم من لاعبي الهلال قد غابوا عنها، وحين عودتهم تحسّن وضع الفريق وفازوا مرتين، وقد يكون تأثر الفريق أمام قطر وقد نجح في التسجيل لمرة، ولكنه أقفل الأبواب تماما على قطر للتسجيل، وهذا يعني أن الفريق لديه دفاع متماسك تماما.

وقال بينما فريقنا لديه أخطاء، وكان يعود الى المباراة بسرعة وهذا شيء جيد، فقد تمكن من العودة مرتين، بل انه لعب بقوة لكي يحفظ ما تبقى من احوال الفريق، وكرة القدم حلاوتها بالأخطاء، وأعتقد أن فريقنا باستطاعته العودة للمباراة لتأكيد قوة الإرادة، ودائما في كرة القدم عليك أن تحاسب ألّا يدخل هدف في مرماك.

وقال الكابتن عامر لا شك أنا أريد أن تكون النتيجة في النهاية لصالحنا، وأتوقع أن تمتد هذه المباراة الى الركلات الترجيحية!

وأضاف تمني الفوز من قبلنا لا يكفي ولكن عليك أن نضع امكانات الفوز والخسارة في حساباتك، ولكن لنعمل على الفوز قبل كل شيء، ولذا تشكيلتنا في لقاء اليوم لا بد أن تكون من متوازنة بين مختلف الخطوط، والمفروض أن تضم أعمدة المنتخب في كل الخطوط، وهو قد لا يلعب بالتشكيلة ثابتة، مع أننا نستبعد ذلك!

وقال علي عامر إنني أقرأ فرحة الفوز بالكأس من على وجوه المرأة البحرينية ورجالات البحرين، والذين سعوا للحضور مبكرين حين أعلن فتح باب الترشح، وهو ما يدل على أن فريقنا من خلال جماهيره متفائل، لذا فالمفروض من المسؤولين سواء في المنتخب أو حتى مجلس الادارة أن يهيئوا الفريق نفسيا، تهيئة نفسية تسبق المباراة، وأن يكون هذا هو دور المجموعات وهو تهيئة الفريق لحدث مهم، وليس هناك من حدث أهم من كأس الخليج.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news