العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٥ - السبت ١٥ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٥ ذو الحجة ١٤٤١هـ

الرياضة

ناصر بن حمد: حضور جلالة الملك وجه السعد لي ودافع للمشاركين البحرينيين‎

السبت ٠٧ ديسمبر ٢٠١٩ - 18:24

أعرب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة عن شكره وتقديره لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى على تشريف جلالته لمنافسات بطولة الشرق الأوسط للرجل الحديدي في بادرة تؤكد اهتمام جلالته ودعمه للفعاليات الرياضية التي تقام على أرض البحرين والتي تبين التطور الكبير الذي تشهده الرياضة البحرينية في العهد الزاهر لجلالته الداعم الأول للرياضة البحرينية مشيرا سموه الى أن تواجد جلالة الملك على خط النهاية وتتويج الفائزين في السباق يمثل أكبر دعم للرياضة البحرينية في رحلتها نحو الترويج لمملكة البحرين وانجازاتها الحضارية والتنموية.

وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة :"شرف كبير أن نتقلد ميدالية سباق الشرق الأوسط للرجل الحديدي من جلالة الملك المفدى عند خط النهاية الأمر الذي يبعث العزيمة والقوة من أجل مواصلة بذل الغالي والنفيس في سبيل رؤية الحركة الرياضية البحرينية تعيش أزهى أيامها في العهد الزاهر لجلالة الملك المفدى ويحقق ابطالها المزيد من الإنجازات على مختلف الأصعدة."

وكان جلالة الملك المفدى قد قلد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ميدالية الرجل الحديدي عند خط النهاية بعد أن تمكن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة من إنهاء مراحل السباق الثلاث( السباحة والدراجات والجري) في زمن 4.06.51 ساعة، الأمر الذي يؤكد القدرات الفنية العالية التي يمتلكها سموه في رياضة الرجل الحديدي والذي حقق سموه إنجازات باهرة طوال مسيرته في هذه اللعبة.

واكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أنه بات قريباً من تحقيق زمن دولي جديد خاصة في الدراجات وذلك بفارق دقيقتين، مؤكداً سموه بأنه تأثر من الرياح في سباق الدراجات والذي سعى فيه لتحطيم رقمه الشخصي السابق، بعد أن بذل جهوداً كبيرة في السباحة أثرت عليه في الدراجات، وقد بات قريباً من تحطيم الرقم الدولي والذي سجله في سباق البحرين بفارق دقيقتين.

وقال سموه: "أعدكم أن أسجل هذا الرقم، مثلما وعدتكم في بطولة العالم التي أقيمت في كونا، وأعدكم أن يتم تسجيل هذا الرقم في السباقات القادمة."

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الى أن سباق الشرق الأوسط الذي يقام سنويا في مملكة البحرين دائما ما يحفل بمشاركة كبيرة ومتميزة من قبل مختلف المتسابقين من البحرين وخارجها بالإضافة الى نخبة من المحترفين والهواة من أصحاب الخبرات العالية الامر الذي يجعل السباق مثاليا وتنافسا بين جميع المشاركين وحرصهم على انهاء السباق بزمن مثالي لتأكيد قدراتهم الكبيرة في مجال رياضة الرجل الحديدي مشيرا الى أن سباق الشرق الأوسط حظي بسمعة طيبة وتنافسية عالية الأمر الذي جعله من أبرز السباقات في المنطقة وأقواها وأكثرها إثارة وتميزًا حتى خط النهاية.

وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: "هدفي من المشاركة في سباق الشرق الأوسط هو منح السباق زخما إضافيا من الناحية الفنية وتأكيد التواجد البحريني في السباق ومنح المشاركين فيه القوة والاثارة والتنافسية من أجل اظهار السباق بحلته التنافسية التي دائما ما كان يخرج بها السباق وبالفعل فقد قدمنا صورة مغايرة في هذا العام وكان التنافس عاليا بين جميع المتسابقين الذين بذلوا جهودا مضاعفة واظهروا قدرات بدنية وفنية عالية ووضعوا تحقيق المراكز المتقدمة وإنهاء السباق نصب أعينهم الأمر الذي يؤكد اهتمامهم العالي بالسباق والتحضير المتميز له."

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: " بوادر السباق المثير ظهرت في منافسات السباحة عندما انطلق جميع المشاركين في السباق بصورة سريعة وأنهوا المنافسات في أوقات مثالية بالإضافة الى التنافس القوي في الدراجات والتي طافت مناطق البحرين الحضارية والتنموية ومن ثم الانطلاقة بالجري للوصول إلى خط النهاية وتتويج جهودهم وتحضيراتهم بقطع شريط النهاية."

و قد أشاد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بالإجراءات التنظيمية التي اتخذتها كافة اللجان العاملة في السباق وبذل جميع الكوادر جهودا مضاعفة في سبيل إبراز السباق بحلة تنظيمية زاهية الأمر الذي يؤكد القدرات الكبيرة التي يمتلكها شباب البحرين في التصدي لأعباء استضافة البطولات الرياضية مؤكدا أن مملكة البحرين باتت مقصدا مهما لإقامة الفعاليات الرياضية على أرضها باعتبارها تحتوي نخبة من الكوادر البشرية القادرة على التعامل مع متطلبات التنظيم المتميز للبطولات الرياضية.

 وقد تواجد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة منذ الصباح الباكر للمشاركة في السباق ووضع سموه نصب عينيه إنهاء المسابقة بصورة متميزة وما أن أعطيت شارة الانطلاق لسباق السباحة حتى كان سموه يسابق المشاركين ليتمكن من اجتياز مسافة السباحة في 29.39 دقيقة.

وفي الدراجات تخطى سموه المسافة بزمن 2.00.20 ساعة.

وتمكن سموه من إنهاء مرحلة الجري بسرعة عالية وليقطع مسافة الجري في زمن 1.30.43 ساعة محققا بذلك المركز الثاني في البطولة .

كما حقق المتسابق البحريني محمد عيسى الغيص المركز الأول على فئته، كما حقق المركز الأول في فئة المتسابقين الخليجيين، حيث استطاع أن ينهي السباق بزمن وقدره (3:56:44)، حيث أنهى سباق السباحة بزمن وقدره (29:39)، وسباق الدراجات (2:32:33)، وسباق الجري (1:30:43).

وقد حققت البطلة هولي لورنس من فريق البحرين للتحمل المركز الأول في فئة السيدات بزمن (3:52:35)، والمركز الثاني ستيمبوسن بزمن (3:55:29)، والمركز الثالث كلايري بزمن (3:55:51).

واستطاعت لورنس أن تحافظ على لقبها الذي حققته العام الماضي.

وأكد المتسابق البحريني محمد عيسى الغيص أن دعم ومتابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ساهمت بتحقيقه المركز الأول على المتسابقين الخليجيين ومتسابقي فئته والبحرين، مشيراً إلى أن هذا الدعم أعطاه دفعة معنوية عالية لتحقيق هذا الإنجاز.

وأعرب الغيص عن سعادته الكبيرة بهذا الإنجاز والذي سيعطيه الدافع الكبير لتقديم الأفضل في السباقات المقبلة، وقال: "كانت المنافسة قوية ومثيرة بين المتسابقين، وتمكنت من تحقيق هذا الإنجاز بفضل دعم وتشجيع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، وأقدم لسموه الشكر والتقدير على هذا الدعم المتواصل."

هذا وقد شهدت البطولة مشاركة بحرينية واسعة وحقق المتسابقون نتائج متقدمة.

aak_news