العدد : ١٥٢٧٨ - الثلاثاء ٢١ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٦ جمادى الاول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٧٨ - الثلاثاء ٢١ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٦ جمادى الاول ١٤٤١هـ

الاسلامي

(تأملات في آيات القرآن الكريم) (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا) كيف يعقل القلب؟ (5)

بقلم: د. محمد عطا مدني

الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ - 12:10

 

يتضح لنا من المقالات السابقة عن القلب أن وظائف القلب الإدراكية التي وردت في آيات القرآن الكريم تعتبر الآن من الحقائق الطبية والعلمية الثابتة، والتي لا يزال العلم البشري يقف عند بعضها حائرا ومندهشا حتى اليوم.

وفي مقال اليوم والمقالات التالية سوف نوضح بالتفصيل الآليات التي يعمل بها القلب لتكامل علاقته الوطيدة بالمخ، لأهمية ذلك في عمليات التعلم وخزن المعلومات، وتزكية النفس، حيث يتصل القلب بالمخ عن طريق أربع آليات يحددها الدكتور فؤاد يحيى أحمد الباحث في هيئة الإعجاز العلمي للقرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة بمكة المكرمة بالآتي:

1/ الآلية العصبية: يرسل الجهاز العصبي المركزي نوعين من الأعصاب غير الإرادية إلى القلب، أولهما: العصب المتعاطف (Sympathetic) والذي يساعد في حالات الإنفعال على إسراع النبض، ورفع ضغط الدم. وثانيهما: العصب جار المتعاطف (Parasympathetic) وهو العصب العاشر الدماغي* أو العصب الغامض، والذي يعمل على إكساب الجسم حالة من السكينة والاطمئنان، وذلك بخفض النبض وبالتالي خفض ضغط الدم.

ويقول الدكتور فؤاد أحمد أنه من المثير للدهشة في العقدين الأخيرين أن الأبحاث قد أظهرت مفهوما جديدا، وهو أن مخ القلب (Heart Brain) يرسل إلى مخ الدماغ (Brain) إشارات كهربية فعالة (efferent neurons)، تبلغ 80 في المائة من مجموع الإرسالات العصبية، بينما يرسل المخ إلى القلب 20 في المائة فقط من تلك الرسائل. 

وفي محاولة لفهم طبيعة (الحوار) بين القلب والمخ، أجريت دراسات لتتبع أين تصل نهايات أهم هذه الأعصاب وهو العصب العاشر بالمخ، وقد تعرف العلم على بعض هذه المناطق وهى: 

A/ منطقة فرس البحر (Hippocampus): وتوجد بالفص الصدغي بالمخ، وهي جزء من القشرة المخية (Cerebral cortex) المنوطة بعملية التعلم والتذكر والوعي، ويمكن القول بأن الحوار بين القلب وبين هذا الجزء في المخ يدعم ويقوي الوظائف المعرفية.

B/ منطقة اللوزة (Amygdala): وهي جزء مهم من منظومة أجزاء تشكل ما يسمى بالجهاز الحافي للمخ (Limbic system) الذي تناط به المشاعر والأحاسيس والشهوات والدفاع عن النفس، وقد وجد أن الرسائل (الإيمانية) الواصلة من القلب عن طريق العصب العاشر، تلعب دورا مهما في وسطية واعتدال هذه الشهوات، في اطار الحدود التي جاءت بها التشريعات الإلهية (سبحان الله)، فوجد أنها تزكي النفس، وتهدئ المشاعر، وتزيل الحزن. وبناء على هذا الاكتشاف المذهل، اعتمدت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) عام 2005م طريقة جديدة لعلاج الاكتئاب المزمن، عن طريق إرسال نبضات كهرومغناطيسية من بطارية صغيرة تزرع بالصدر، لإحداث تنشيط للإشارات الصاعدة من القلب عن طريق العصب العاشر إلى المخ ويسمى هذا العلاج (VNS Therapy)..!

C/ نواة رافي (Raphe nucleus): وهي مركز عصبي يقع في أسفل جزع المخ، وهو يعمل على إفراز مادة السيروتونين وهي المسؤولة عن إكساب الإنسان حالة السكينة والاطمئنان، وتساعد على منع الألم والخلود إلى النوم.

D/ الناصية (Prefrontal area): وهي الجزء الأمامي من القشرة المخية المسؤول عن تجميع المعلومات واتخاذ القرار (الأخذ بناصية الأمور)..!

(صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ) (النمل 88).

(وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ) (الذاريات21),

 (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) (فصلت 53).

سبحان الله وتجلى صنعه وعظمت قدرته. (ونواصل...)

----

* العصب العاشر أو العصب المبهم هو عاشر عصب من مجموعة الأعصاب القحفية والتي يبلغ عددها 12عصبا، ويخرج من جذع الدماغ ويمتد على طول الطريق نزولا نحو الجسد مرسلا الألياف الحسية من الدماغ إلى الأعضاء المختلفة مثل القلب والمعدة. وهذا العصب مسؤول مسؤولية مباشرة عن عدد من الوظائف الجسدية مثل التنفس وعملية الهضم، كما يراقب دقات القلب لكي يبقيها منتظمة، ويمكن لأي اضطرابات تحدث للعصب المبهم أن تؤثر سلبًا في وظائف الجسم البشري. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news