العدد : ١٥٤٧٦ - الخميس ٠٦ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٧٦ - الخميس ٠٦ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ ذو الحجة ١٤٤١هـ

مطبخ الخليج

يقصده المجتمع البحريني والسياح مطعم الجصاص.. 90 عاما من الحرفية في تقديم «الباجة»

الخميس ٠٥ ديسمبر ٢٠١٩ - 02:00

مشهد صباحي وليلي، يطل على مدينة جدحفص في قلب السوق النابض، إذ يقع مطعم الجصاص المتخصص في إعداد وجبة الباجة على مدار 90 عاما، ليتخذ لنفسه مكانا صغيرا بحجمه، كبيرًا من ناحية الإقبال عليه. 

يعود موقعه الأول في سوق المنامة الشعبي منذ مطلع الثلاثينيات الماضية، بعدما كان الجد الحاج أحمد الجصاص يقوم بإعداد هذه الوجبة للعمال البسطاء الذين يعملون في السوق، وفي منتصف التسعينيات تم افتتاح فرعه الثاني في مدينة جدحفص وذلك بعدما تسلم الابن عبدالله إدارة المطعم، بينما بقي الفرع الأول في قلب المنامة حاملا معه اسمًا آخر مطعم أبو يونس للباجة.

عبق المهنة

تعرف المهنة على أنها عمل يحتاج إلى مهارة وحرفة وإتقان مستمر، وهذا ما حرص عليه الجد أحمد الذي كرس حياته العملية في ذات المجال حاملا معه سر المهنة الممتد على عقود طوال ليورث المهنة الحقيقية إلى أجيال مختلفة تحافظ على عبق المهنة التي اكتسبوها منه.

وبين مدير المطعم، عبدالخالق الجصاص: «بالرغم من التاريخ الطويل الذي ارتبط به المطعم إلا أننا مازلنا نحرص على أن نقدم الطعم الأصيل لطبق الباجة الذي ورثنا سر إعداده من جدنا الأول».

نصف يوم

بالرغم من كون الباجة طبقا شعبيا بسيطا في طريقة تقديمه، إلا أنه يحتاج إلى دقة وعناية فائقة أثناء إعداده، إذ يبين الجصاص: «الباجة طبق بسيط إلا أنه يستغرق منا قرابة نصف يوم، حيث نبدأ بنظيف أجزاء اللحم وصولا إلى جاهزيته كطبق».

وأضاف: «نستغرق كل هذا الوقت بسبب حرصنا الشديد على تقديم طعام نظيف ومطابق للمعايير الصحية إلى رواد المطعم».

الساطر أكثر إقبالا 

تختلف مذاقات الباجة بحسب نوع القطع المستخدمة في إعدادها إذ يشير الجصاص: «يوجد العديد من أنواع الباجة من بينها الساطر، المخ، اللسان، الكراعين وغيرها، إلا أننا نجد الإقبال على كل الأنواع وبالخصوص باجة الساطر التي يقبل عليها الكثير».

ويتم تقديم الباجة بحسب ما هو متعارف عليه باستخدام الخبز العربي في أسفل الطبق، ومن ثم وضع مرقة اللحم من فوقه وإضافة قطع اللحم المراد إضافتها.

مشاهير وكبار الشخصيات

بالرغم من كون الباجة طبقا متعارفا عليه بين الأوساط الشعبية، إلا أنه بات يلقى إقبالا واسعًا من قبل أطياف المجتمع بمختلف مستوياتهم على كافة الأصعدة، إذ يقول عبدالخالق الجصاص: بالعودة إلى بدايات تأسيس المطعم، نجد أنه كان مقصدًا للعمال في سوق المنامة الشعبي ليزودهم هذا الطبق البسيط بطاقة يوم عمل طويل.

وتابع: «ومع تطور الوقت باتت هذه الوجبة الشعبية مقصدًا للكثيرين، حيث يقبل على مطعمنا المتخصص في إعداد هذا الطبق العديد من كبار الشخصيات والمشهورين الذين يحرصون على أخذ صور تذكارية في المطعم». وبين: «يقبل على المطعم فئات كثيرة من بينها أطفال ونساء ورجال، إذ يتردد الكثير منهم على المطعم بشكل مستمر، سواء بشكل يومي أو أسبوعي».

أسعار مرتفعة 

يعتمد هذا الطبق الشهير بالدرجة الأولى على توافر قطع رؤوس الأغنام، ومع ارتفاع أسعار اللحوم شكل هذا الأمر هاجسًا على بعض المحلات ومن ضمنها مطعم الجصاص الذي وجد نفسه مضطرًا إلى غلق المطعم بعض الأيام، إذ يبين: «في السابق كانت اللحوم متوافرة بشكل كبير مقارنة بيومنا هذا، أما الآن قمنا بالتعامل مع بعض الشركات التي تورد لنا إلا إننا نعاني من ارتفاع السعر». ويقول «وبالرغم من ارتفاع الأسعار فإننا مازلنا نحافظ على السعر القديم».

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news