العدد : ١٥٢٨٢ - السبت ٢٥ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٣٠ جمادى الاول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٨٢ - السبت ٢٥ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٣٠ جمادى الاول ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

بطولة كأس الخليج.. أردناها «خشب».. فصارت «نشب»

أنا شخصيا لا أتابع مباريات كرة القدم.. إلا في نتائجها بالصحافة، ولكنني أتابع بشكل متواصل تقريبا بطولات (كرة التنس) من (الجراند سلام) حتى (الماسترز) في بقاع العالم.. لأن هناك فرقا كبيرا بين الرياضيين.. في كرة القدم هناك لاعبون ومشجعون (متشنجون) ومتوترون وبينهم عداء يشبه الحروب الدولية، بينما في لعبة كرة المضرب (التنس) هناك تنافس جدي ولكنه (ودي) بين اللاعبين.. حتى أن المتنافسين في نهاية المباراة بعد كل صراع قوي يتصافحون ويتعانقون بكل أريحية ومودة بين الخصمين في المباراة.

لماذا أقول كل هذه المقدمة الطويلة حول الرياضة؟.. لسبب بسيط.. هو مستوى الانحدار في السلوك بين بعض المشجعين وعبر وسائل التواصل الاجتماعي (يوتيوب) لمجريات نتائج بطولة (كأس الخليج) المقامة حاليا في قطر.. ففي كل مباراة بين فريقين تكون نتائجها غير مرضية لمشجع ما، أو مرضية لمشجع آخر، يخرج الجمهور المتشنج والمتعصب للتعبير عن غضبه أو فرحته بشكل استفزازي وشاتم للطرف الآخر!

لقد كنا نعتبر مشاركة كل دول مجلس التعاون الخليجي مع اليمن والعراق في بطولة (خليجي 24) في قطر بداية (بصيص أمل) لعودة الوئام إلى دول المنطقة جميعا لما هو أفضل لمستقبلها السياسي، ولكن للأسف ما كان يحدث بين المشجعين لفرق الدول في البطولة الكروية أو بعد نهاية كل مباراة شيء مؤسف من حيث التعبير عن الرأي في التلفظ بعبارات لا تخدم وحدة المجتمع الخليجي.

أعرف أنه يصعب التحكم في مشاعر الناس حين يتعلق الأمر بشغف وحب متابعة كرة القدم.. هذا صحيح.. لكنني أتمنى من الجميع أن يتذكروا أننا جميعا في (خندق واحد).. دول وشعوب خليجية وعربية متحابون وتربطنا أواصر أخوة وقربى ومصاهرة منذ قديم الأزمان.. ومن لا يستطيع تجاوز حماس وغضب وانفعال وتوتر (كرة القدم) فعليه الانتقال إلى مشاهدة بطولات كرة المضرب (التنس).. فهي علاج نفسي رياضي سليم.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news