العدد : ١٥٢٣٤ - الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١١ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٤ - الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١١ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

محافظا المحرق والعاصمة يفتتحان معرض «معاً» للتوعية الأمنية بمجمع السيف بالمحرق

الثلاثاء ٠٣ ديسمبر ٢٠١٩ - 18:32

افتتح السيد سلمان بن عيسى بن هندي المناعي محافظ محافظة المحرق، والشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ محافظة العاصمة، رئيس لجنة (معا) لمكافحة العنف والإدمان، معرض (معًا) للتوعية الأمنية في مجمع السيف بالمحرق، وذلك تفعيلاً لمبدأ الشراكة المجتمعية.
ويمثل المعرض، والذي تم تدشينه برعاية وزير الداخلية خلال الحفل السنوي لبرنامج معاً في يناير الماضي من العام الجاري، نقلة نوعية في مجال التوعية والتثقيف الأمني لما يحتويه من أقسام ومواد تعليمية ومواضيع تتعلق بحماية النشء والأطفال من الظواهر السلبية والمخاطر التي تمس أمن وسلامة المجتمع، حيث يستهدف المعرض أيضاً أولياء الأمور والبالغين، كما يعد المعرض الاول من نوعه نظراً لما يحتويه من آليات وأدوات ستسهم في زيادة الوعي لدى الفئات التي يستهدفها المعرض. ومن جانب آخر يتابع المعرض، مجموعة من الظواهر التي باتت تؤرق المجتمع وعادةً ما تكون عواقبها سلبية جداً تصل لمرحلة زهق الارواح.
وسيتمكن الزوار خلال المعرض من تجربة الارشادات الصحيحة للوقاية من المخاطر، بالإضافة الى استلام نسخة من هذه الارشادات، حيث يحتوى المعرض على مجموعة من الأقسام وكل قسم قائم بحد ذاته ويغطي ظاهرة أمنية اجتماعية تشمل المخدرات والمؤثرات العقلية بأنواعها ونماذج يمكن للبالغين وأولياء الأمور فقط التعرف على أشكالها وأنواعها وهي عينات صنعت خصيصاً لمملكة البحرين ليتم عرضها في المعرض التوعوي ويهدف الى توعيتهم حول الأضرار والنتائج المصاحبة لتعاطي هذه المخدرات وآليات الوقاية منها وتفاديها وطرق الابلاغ الآمن عنها بالإضافة الى عدم الانخداع بمظهرها وسرعة تمييزها والتعرف عليها، علاوة على ذلك تمكن الحضور من تجربة الواقع الافتراضي للحالة الجسدية لمتعاطي المؤثرات العقلية من خلال نظارات نهارية وليلية صممت خصيصاً لتبين الصعوبات التي تصيب الإنسان ومدى استيعاب العقل للمحيط الخارجي وقدرته على الاستجابة مع الحالات الطارئة التي قد يتعرض لها اثناء القيادة او الحركة ويكون تحت تأثير المخدرات او المؤثرات العقلية والادوية ذات الاستخدام الخاص والتي تسبب خمولاً او ضعفاً في احد الحواس .
كما يشتمل المعرض على نموذج واقعي لغرفة مراهق يحاكي واقع معيشة المراهقين وتوعي اولياء الامور للاكتشاف المبكر والمسبق لتعاطي ابنائهم اي مواد مشبوهة مثل المخدرات والحشيش والادوية التي تكون بوصفة وبدون وصفة والمواد الطيارة والمستنشقات وتبين الغرفة الطرق السرية التي يتمكن من خلالها المراهق من إخفاء الامور وهذه الاماكن السرية تكون مصنوعة من الاثاث المنزلي والكتب والعلب الفارغة والصناديق وغيرها، بالإضافة إلى التركيز على ظاهرة التدخين الالكتروني واضراره حيث سيتمكن اولياء الامور من التعرف على الاشكال الحديثة التي تنتشر بين النشء ولا يمكن التعرف عليها حيث تأخذ أشكالًا مختلفة يصعب التعرف عليها.
ويشتمل المعرض على قسم لمخاطر الالعاب الرقمية ويستهدف اولياء الامور والبالغين فقط لإرشادهم حول اجراءات الامن والسلامة التي يجب اتباعها عند شراء هذه الاجهزة وكيفية ضبطها بالخطوات التي تسهم في حماية اطفالهم من ممارسة العاب تفوق فئاتهم العمرية وتؤثر على عقولهم واجسادهم وتوجهاتهم الفكرية ومشاعرهم النفسية، كما يشتمل المعرض على قسم لاشتراطات الامن والسلامة في برك السباحة وما يجب ان يتم اتباعه عند استئجارها للحفاظ على سلامة مرتاديها .
ويستعرض القسم العينات السليمة الواجب استخدامها لسلامة المحيط الخارجي للبركة مثل نوع السيراميك والمواصفات الأمنة التي تستخدم في بناءها بالإضافة الى أدوات الأمن والسلامة المعتمدة عالمياً والتي تستخدم للإنقاذ وتفادي الغرق مثل طوق النجاة وعصا النجاة وصندوق الاسعافات الأولية وما يجب ان تحتويه للتمكن من السيطرة على الاصابات فور وقوعها، علاوة على ذلك فإن القسم يوفر العينات الصحيحة التي يجب استخدامها لتفادي وقوع حوادث الغرق للأطفال والتي تكون غالباً بسبب غفلة أولياء الامور وهذه العينات تمثل الابواب والاقفال والحواجز التي تمنع تسلل الطفل لبركة السباحة بدون اشراف من شخص بالغ.

aak_news