العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٨٤ - الجمعة ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ ذو الحجة ١٤٤١هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

لا تسأل المجرِّب بل الطبيب

عطفا على تباهينا أمام جيل الشباب بأننا أفضل تعليما منه فإننا نتباهى أيضا بأننا أفضل تغذية ولياقة جسمانية، (رغم أن هيئة الصحة العالمية تقول إنه وبصفة عامة فإن متوسط الأعمار في المنطقة العربية ارتفع من 55 سنة قبل ثلاثين سنة الى 65 سنة اليوم)، وجيلنا هو من ابتدع عبارة الزمن الجميل لوصف سنوات الصبا والشباب، واعتقد ان كل ذلك من باب «الحسد»، ونحن نسابق الشباب في الاستمتاع بالتكنولوجيا والمخترعات الحديثة العجيبة، خاصة وقد كنا يوما ما نقلب أجهزة الراديو التي كانت في حجم التلفزيون ابيض واسود بحثا عن المذيع الذي يتكلم من «داخله».

ومناسبة هذا الكلام أنني قلت لصاحبي، إنني ومنذ أن نصحني الأطباء بتناول أدوية ارتفاع ضغط الدم، لم أفوت جرعة، أتعرفون ماذا قال لي صاحبي؟ أنت جبان، تخاف من المرض!! وليته اكتفى بتلك التهمة، بل تمادى وشرح لي كيف أن تعاطي الأدوية ضار بالصحة، وأنه لا يعقل أن يستمر شخص في تناول أدوية الضغط والسكري أو القلب مدى الحياة!! قلت له إن الناس يتناولون الأدوية لجعل مدى الحياة طويلا بعض الشيء، فكان جوابه إعادة الموال المعتاد عن جده الذي كان يأكل خروفا كاملا بمفرده، ويشرب كوبا من السمن كل صباح وعاش عمرا طويلا من دون أن يذهب إلى الطبيب مرة واحدة، قلت له إنني أعرف شخصا ظل يشرب الخمر والسجائر وعاش أكثر من سبعين سنة، ولكن هذا لا يعني أن طول العمر عنده يعزى إلى أن الخمر والسجائر مفيدتان للصحة!! وسردت عليه مشهدا في التلفزيون الأردني في سياق حملة لمكافحة التدخين، حين كانت كاميراته تجول في الشوارع في بث حي وعثر المذيع على كنز ثمين: رجل فوق الثمانين لم يمارس التدخين قط وبعد التي واللتيا، قال له المذيع: من المؤكد أن احتفاظك بصحة طيبة في هذا العمر يعود إلى عدم ممارستك للتدخين، فما كان من الرجل إلا أن قال: أخي الكبير عمره 95 سنة وما زال أقوى مني بنية وهو يدخن منذ 80 سنة!!

حاولت أن أشرح لصاحبي أن القاعدة هي أن من يهتم بصحته يعيش أطول لأنه أخذ بالأسباب، وأن الاستثناء هو أن أشخاصا مثل جده الذي كان يشرب الكوليسترول المصفى، ومدمن الخمر والسجائر عاشوا طويلا رغم أن «سلوكهم» كان مجافيا لمقتضيات الصحة الطيبة! مفيش فايدة، ويبدو أنني زدت الطين بلة بأن قلت لصاحبي إن ضغط الدم عندي تحت السيطرة بفضل تجنب الملح الكثير في الطعام وكل ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، فقد تأكد للرجل أنني فعلا جبان ورعديد، وحدثني عن فوائد الجبن المملح والفسيخ بالبصل (لعلم أهل الخليج فإن الفسيخ يتألف من ملح مضاف إليه سمك صغير الحجم، وإذا تناولت لقمة واحدة من الفسيخ فإنك تكون قد تناولت حصتك من الملح مدة 235 يوما)! إنه منطق «اسأل مجرب ولا تسأل طبيبا»، الذي يفتقر إلى «المنطق»!! فكل من تلاقيه يريد منك أن تجعل فلانا مثلك الأعلى في الشؤون الصحية، والقاسم المشترك بين هؤلاء «الفلانات» هو أنهم لم يكونوا يذهبون إلى الأطباء عندما يمرضون!!

من الطبيعي أن الشخص المطلوب منه تعاطي عقار طبي معين طوال حياته يشعر بالسأم وقد يهمل أمر الانتظام في العلاج لبعض الوقت، ولكن ما قولك فيمن يكون مصابا بمرض في القلب ويقدم له أفراد عائلته قرص الدواء المقرر فيضعه تحت لسانه ليبصقه لاحقا، وماذا تقول في الذي يتعاطى دواء من النوع المصنف كـ«مُنقذ للحياة»، فيتناول جرعة الأسبوع الواحد في أسبوعين من باب ترشيد الإنفاق، ويبرر ذلك بأن الدواء «غالٍ» وهو يوفر مبلغا لا بأس به بتناول الجرعة يوما بعد آخر بدلا من تناولها يوميا!! وهل أصبحت المضادات الحيوية عديمة الفائدة للكثير من الناس إلا لأنهم أساؤوا استخدامها؟ فبمجرد أن يحس الإنسان بالعافية ينسى أمر تلك العقاقير، وبمرور الزمن تفقد المضادات الحيوية هيبتها أمام الجراثيم والبكتيريا، وبسبب العبث بها بات السل طاعون القرن الـ21 بعد أن صارت المضادات عاجزة عن التصدي للجرثومة المسببة له.

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news