العدد : ١٥٢٨٥ - الثلاثاء ٢٨ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٨٥ - الثلاثاء ٢٨ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

مقالات

تكنولوجيات: تطبيقات الذكاء الاصطناعي في النفط والغاز

بقلم: د. جاسم حاجي

الاثنين ٠٢ ديسمبر ٢٠١٩ - 02:00

لا يُنظر إلى صناعة النفط والغاز عادةً على أنها مبتكرة في مجال الذكاء الاصطناعي، ولكن هذا التصور قد يتغير قريبًا. يقدر تقرير الأسواق والأسواق (Markets and Markets) أن قيمة الذكاء الاصطناعي في صناعة النفط والغاز ستصل إلى 2.85 مليار دولار بحلول عام 2022، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 12.66 في المائة.

وللذكاء الاصطناعي عدد من التطبيقات المحتملة في صناعة النفط والغاز، من المسح إلى التخطيط والتنبؤ، وإدارة المنشآت والسلامة. واحتلت شركة إكسون موبيل، الشركة التاسعة في العالم من حيث الإيرادات، عناوين الأخبار مؤخرًا عندما أعلنت الشركة شراكة مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) لتصميم روبوتات الذكاء الاصطناعي لاستكشاف المحيطات، والتي تريد استخدامها لتحسين قدراتها في الكشف عن التسرب الطبيعي.

شركة أخرى للنفط والغاز ترى أن الذكاء الاصطناعي هو المفتاح لإطلاق الثورة الإنتاجية التالية في الصناعة هي شركة غازبروم، أكبر مورد للغاز الطبيعي إلى أوروبا وتركيا. أبرمت الشركة الروسية اتفاقية تعاون مع ياندكس، التي توصف أحيانًا باسم جوجل الروسية، لاستكشاف مختلف تطبيقات الذكاء الاصطناعي المحتملة.

قبل بضع سنوات أطلقت شركة شل مساعدًا ذكيا اصطناعيا للعملاء. متجسدا بواسطة الأفاتار إيما وإيثان، يتوافر مساعد شل الذكي للإجابة عن أي سؤال شائع يتعلق بزيوت التشحيم في غضون ثوان. وفقًا لشركة شل، فإن المساعد يتعامل مع أكثر من 100000 ورقة بيانات لـ3000 منتج، ويفهم 16500 من الخصائص الفيزيائية لزيوت التشحيم، ويوفر معلومات حول 18000 من أحجام العبوات المختلفة.

لكن مساعدي الذكاء الاصطناعي لا يقتصرون على دعم العملاء. ويمكن استخدامهم أيضًا لتحويل اجتماعات السلامة من خلال تحديد التفاصيل الأساسية، وتوفير ملخصات قابلة للتنفيذ، وإزالة الحاجة إلى القيام بمهام متعددة أثناء المناقشات المهمة. ومع وجود مساعد ذكي اصطناعي لاجتماعات السلامة يمكن لشركات النفط والغاز التقليل أو القضاء على ازدواجية الجهود والتمتع بمزيد من الوضوح في المشاكل. ويمكن لهؤلاء المساعدين مساعدة العمال على اتخاذ قرارات حاسمة بشأن السلامة في الوقت الفعلي والتعامل مع التعقيد المتزايد للأنظمة الهندسية.

وهناك العديد من تطبيقات الذكاء الاصطناعي المعروفة في صناعة النفط والغاز، ولا يزال هناك الكثير منها في انتظار اكتشافه. ويمتلك رواد الصناعة الميزانيات والمواهب اللازمة لتنفيذ حلول الذكاء الاصطناعي التي طورتها شركات الذكاء الاصطناعي البارزة وموظفو تقنية المعلومات الداخليون على حد سواء، ويحصد بعضهم فوائد عديدة من الذكاء الاصطناعي بالفعل. ويجب على اللاعبين الأصغر أن يحذوا حذوهم لتجنب التخلف عن الركب.

يحتاج قادة الأعمال في مجال النفط والغاز إلى أن يدركوا حقيقة أنه على الرغم من العدد الكبير على ما يبدو من الاستخدامات للذكاء الاصطناعي في صناعة النفط والغاز، فإنه يمثل مجالا صعبًا بالنسبة إلى العديد من الشركات بسبب التعقيد التقني للتحليل والموارد الحاسوبية المطلوبة.

يبدو أن الذكاء الاصطناعي يمكنه أن يساعد شركات النفط والغاز على الاستفادة بشكل أفضل من بياناتها التاريخية. ومع ذلك فإن انتشار الذكاء الاصطناعي في النفط والغاز لا يزال يمكن اعتباره حديثًا مقارنة بالرعاية الصحية أو التمويل.

jasssimhaji@hotmail.com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news