العدد : ١٥٢٨٥ - الثلاثاء ٢٨ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٨٥ - الثلاثاء ٢٨ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٣ جمادى الآخر ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

المرأة البحرينية.. التعليم العالي والوظائف

جهود مباركة وأرقام إيجابية.. تلك التي تصدرت تصريحات المسؤولين خلال احتفالية البلاد بمناسبة يوم المرأة البحرينية، الذي حمل هذا العام شعار: «المرأة في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل»، من خلال تبوأ المرأة البحرينية مناصب قيادية في المجال الجامعي والأكاديمي، وتحقيقها العديد من الأعمال والبحوث والابتكارات العلمية، وانضمامها لبرامج ومشاريع علوم الفضاء وعلوم المستقبل، تحقيقا لروئ وتطلعات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه. 

وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أكدت أنها تمكنت من «رفع نسبة الإناث في عمليات التوظيف من 25% قبل ثلاث سنوات إلى نسبة 40% من إجمالي عمليات توظيف المواطنين في القطاع الخاص في العام الجاري 2019, كما بلغت نسبة مشاركة المرأة في إجمالي القوى العاملة الوطنية 40%، وقد تجاوزت أكثر من 50% في القطاع الحكومي، وارتفعت في بعض القطاعات لتصل إلى 80% كقطاعي التعليم والخدمات الصحية».

لا شك أن هذا الأمر يشعرنا بالفخر والاعتزاز لما وصلت له المرأة البحرينية، وإسهاماتها البارزة في عملية التنمية ومجالاتها الحيوية ومواقع العمل، العام والخاص والأهلي، وكذلك في السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، وكل ذلك بفضل الدعم الملكي السامي، وجهود الدولة، وكذلك بفضل عمل وخطط وبرامج المجلس الأعلى برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة العاهل المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله.

تستحق كل نساء مملكة البحرين التهنئة والتبريكات بهذا اليوم المتميز، تماما كما يستوجب الأمر مزيدا من الدعم والمساندة في توظيف الشابات البحرينيات من الخريجات الجامعيات من الباحثات عن العمل، وممن لا زلن على قائمة الانتظار للتوظيف، وذلك حتى تكتمل الفرحة، ويتحقق حلم كل شابات مملكة البحرين. 

مجالات العمل والتوظيف ليست مقتصرة على وظائف القطاع الحكومي، ولكنها مفتوحة في القطاع الخاص كذلك، وفي المشاريع الخاصة أيضا مع توفير الدعم اللازم للخريجة الجامعية، وفي ظل جهود الدولة ومعارض التوظيف للجميع.

لا ندعو فقط لتوظيف الخريجات ولكن كذلك الخريجين الجامعيين، ذلك أن مبدأ تكافؤ الفرص وإدماج المرأة في البرامج الوطنية لا يعني ترجيح كفة على كفة أخرى، بل المطلوب المزيد من التوازن والعدالة والمساواة بين الرجل والمرأة، في كافة مناحي وشؤون الحياة، ومجالات العمل.

أدرك أن هم كل أب وأم وولي أمر أن يجد ابنه وابنته بعد سنوات من الدراسة الجامعية أن يحصلا على الوظيفة والراتب المجزي، الذي يعينهما على الحياة الأسرية الكريمة، واحتفالية اليوم فرصة سانحة لدعم التوظيف بعد التعليم العالي، الذي أثبت فيه شباب البحرين من الجنسين تفوقهم وتميزهم فيه.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news