العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

مقالات

نحو نظام رعاية صحية في خدمة جميع المصريين

الأحد ٠١ ديسمبر ٢٠١٩ - 02:00

أيمن سبع، الشريك والرئيس التنفيذي لمؤسسة «شمسية»، في حوار مع أليشيا بولر حول إتاحة المعلومات الصحية لجميع المصريين

لطالما أراد ريادي الأعمال المصري أيمن سبع، المولود في مدينة القاهرة، معالجة أوجه القُصور والضعف في نظام الرعاية الصحية المصري. بالنسبة إليه، كانت الأحداث التي رافقت الربيع العربي والثورة المصرية في عام 2011 بمثابة الشرارة التي أشعلت الفكرة في رأسه وأرشدته إلى السبيل لتحقيق ذلك، ويقول سبع: «كانت تلك لحظة استثنائية في حياتي . فعلى مدار أكثر من أسبوعين، عانى المتظاهرون كثيراً واضطروا الى الاعتماد على أنفسهم والتعاون مع بعضهم من أجل تلبية احتياجاتهم اليومية».

ويضيف قائلا: «رأيت بنفسي كيف كان الناس يتولّون جميع أمورهم بأنفسهم من دون مساعدة الحكومة، تعاونوا معاً لإنشاء عيادات طبية مؤقتة لتلبية احتياجاتهم. أدركت أن الناس قادرون على تنظيم أنفسهم وتولّي شؤونهم بناءً على احتياجاتهم، من دون الحاجة الى أولئك المسؤولين لاتخاذ القرارات عنهم».

بعد فترة قصيرة من بدء الثورة المصرية، أطلق سبع شركة ناشئة أطلق عليها اسم «شمسية» تضع خدمة الناس في المقام الأول، ويوضّح ذلك بقوله: «أطلقت شركتي الناشئة بهدف إنشاء أدوات تسهم في تمكين الناس. تسعى شمسية لإنشاء نظام صحي حيوي قائم على أفراد المجتمع». 

وبحسب سبع فإن أغلب المصريين مؤهلون للانضواء تحت مظلة التأمين الصحي الاجتماعي، غير أن الكثير منهم يفتقرون الى الرعاية الصحية الجيدة نظراً لعدم إتاحة المعلومات الصحية لهم على المستوى الوطني، ويشير سبع إلى ذلك قائلا: «لا يحصل الكثير من الناس على رعاية صحية جيدة مناسبة لهم لأنهم ببساطة غير مطّلعين على الخدمات الصحية المتاحة أو تضيع فرصهم في خضم البيروقراطية أو لعدم ثقتهم بمستوى الخدمات السيئة المقدمة لهم». 

إتاحة المعلومات الصحية للجميع

أطلقت شركة شمسية، التي تحصل على تمويلها عبر المنح ورسوم الخدمات الاستشارية الخاصة، بوابة إلكترونية من أجل مساعدة المرضى المصريين في العثور على الخدمات الصحية والمستشفيات التي تلبي احتياجاتهم. 

وأوضح سبع أن بوابة التقييم المجتمعي للمستشفيات المصرية (Eghospitals) تتضمن قدرًا كبيرًا من المعلومات والبيانات التي جمعتها المؤسسات غير الحكومية أو قدّمها أفراد من المجتمع أجروا تقييمًا يعرف باسم اختبار «المريض الخفي» في عدد من المستشفيات المصرية. ويتم إدراج نتائج التقييم بعد جمعها في بوابة وطنية شاملة تعمل على تصنيف وتقييم المستشفيات بحسب تخصصاتها، ويقول سبع: «يتمثل الهدف من منصة (Eghospitals) في ضمان مساءلة هذه المستشفيات عبر تنفيذ جولات تفتيش خاصة وفقاً لهذه النتائج».

ووفقاً لهذه الآلية، يحصل كل مستشفى على تقييم على المنصة، وتُوضع لافتات أو ملصقات مطبوعة داخل مبانيه ومرافقه تدلّ على مستوى الثقة في أدائه والخدمات التي يقدمها. إضافة إلى ذلك، تعمل مؤسسة شمسية حالياً على إضافة خاصية التصنيف المتخصص مثل تصنيف وتقييم المرافق الصحية المختصة بفئات الشباب والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة من حيث قدرتها على تلبية احتياجات هذه الفئات. ويرى سبع أنه «في تاريخ مصر، لم يسبق أن تم توفير معلومات صحية دقيقة أو موثوقة تمكن المرضى من اتخاذ قرارات واعية فيما يتعلق بعلاجهم». 

وأضاف سبع: «يميل الناس في مصر إلى الاعتماد على المعلومات التي يتناقلها الناس فيما بينهم فيما يتعلق بالخدمات الصحية، إلا أن هذه الطريقة تفتقر الى الموضوعية، فلا يمكن الاعتماد عليها في الحصول على علاجات خاصة. لهذا السبب، صممنا أداة تُركّز على المريض لاستخدامها في تقييم مستوى جودة المستشفيات». 

إلى جانب ذلك، قامت شمسية، التي تصف نفسها بأنها شركة تقدم حلولًا صحية، بتطوير منصة «ميليور» التي تساعد على توجيه شكاوى وتظلّمات المرضى نحو القنوات المناسبة وتزويد مختلف الجهات المعنية في القطاع الصحي بمعلومات قيّمة ومهمة حول شكاوى المرضى. 

ووفقاً لسبع، تُخطط الشركة لطرح برنامج دعم مُخصّص للمواطن في المستقبل القريب يهدف إلى توجيه المواطنين وتوعيتهم بشأن أفضل الوسائل التي تمكنهم من الاستفادة من نظام الرعاية الصحية المصري. وقد صُمّمت هذه المبادرة، التي أطلق عليها اسم «الناصح»، لتسمح للمواطن المصري بالعثور على الخدمات الصحية التي يحتاج إليها عبر الهاتف، موضحًا أهمية المبادرة: «نهدف إلى تجاوز الأنظمة الموازية الحالية وتعزيز كفاءة نظام الرعاية الصحية الوطني وإمكانيات وموارد البلاد». 

وفي الختام، أكّد ريادي الأعمال إيمانه بأنّ تحقيق الاستدامة في جهود إصلاح نظام الرعاية الصحية غير ممكن من دون إشراك أفراد المجتمع في تصميم البرامج الصحية وتنفيذها ومراقبتها، موضحًا رؤيته قائلا: «في المستقبل، في الوضع المثالي، آمل أن يتم تطبيق نظام رعاية صحية شامل يقدّم رعاية صحية ذات جودة عالية لجميع المصريين بغضّ النظر عن مستوى دخلهم أو جنسهم أو موقعهم الجغرافي أو خلفيتهم الاجتماعية, والسبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو إنشاء نظام صحي يستمع إلى الناس ويمنحهم حرية الاختيار ويرحّب بملاحظاتهم. نظام الرعاية الصحي المستقبلي يضع المريض في محور اهتمامه، هذا السبيل الوحيد لبناء نظام رعاية صحية مستدام».

 

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news