العدد : ١٥٢٣٤ - الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١١ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٤ - الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١١ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

أكثر من 20 نائبا يوقعون طلبا لاستجواب وزيرة الصحة

الثلاثاء ٢٦ نوفمبر ٢٠١٩ - 02:00

كتب: وليد دياب

يقود خمسة من النواب من بينهم ثلاثة رؤساء لجان بالمجلس محاولة استجواب ثانية لوزيرة الصحة بعد ان سقط الاستجواب الأول في دور الانعقاد الأول، ويتبنى كل من النواب محمد عيسى رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحمد الكوهجي رئيس لجنة المرافق العامة والبيئة وممدوح الصالح رئيس لجنة الخدمات والنائبين عمار قمبر وعلي اسحاقي، طلب الاستجواب الثاني لما يروه من تجاوزات ومخالفات مستمرة على الوزارة.

وأكد النائب محمد عيسى ان طلب استجواب وزيرة الصحة هذه المرة يؤكد صحة موقف النواب الذين طلبوا الاستجواب الأول، وذلك لأن الأخطاء مازالت مستمرة في الوزارة ومازال هناك أخطاء طبية أودت بحياة مواطنين، ومشكلة نقص الأدوية مازالت قائمة خاصة بالنسبة الى الأمراض الخطيرة والمزمنة في البحرين.

وأشار إلى ان الاستجواب الأول حصل على 15 صوتا، معتبرا ان هذا العدد كان جيدا خاصة انه كان في الدور الأول وفي بداية فصل تشريعي ودور انعقاد، وان النواب لديهم قناعة أكبر هذه المرة في تمرير هذا الاستجواب.

بدوره اعتبر النائب حمد الكوهجي ان الاستجواب هذه المرة يختلف عن الاستجواب السابق متوقعا الا يلقى مصير سابقه، مؤكدا ان استمرار الأخطاء داخل الوزارة وعدم حدوث أي تقدم يذكر منذ محاولة الاستجواب الأول ستكون الدافع لدى النواب لاتخاذ موقف حازم امام تلك المشكلات والتجاوزات.

وأكد الكوهجي ان وجود ثلاثة من أعضاء مكتب المجلس ضمن مقدمي طلب الاستجواب هو بمثابة دفعة قوية للطلب، مشيرًا إلى ان محاولة الاستجواب الأول كانت جرس انذار لوزارة الصحة من اجل تصحيح مسارها، قائلا: «للأسف لم نر أي تطور أو تقدم في الملفات التي بها قصور داخل وزارة الصحة، وانا على يقين وثقة في جميع نواب الشعب وفي خوفهم وحرصهم على صحة المواطنين، وفي وقوفهم على قلب رجل واحد من اجل تحقيق أفضل خدمات صحية لشعب البحرين».

من جانبه اشار النائب عمار قمبر الى ان محاور الاستجواب تتمثل في عدم التزام الوزارة بإحالة بعض الحالات التي يشتبه بوجود خطأ طبي جسيم إلى الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية، وعدم اتخاذ أي إجراءات بشأن معالجة مرضى فقر الدم المنجلي «السكلر» الاناث بمركز أمراض الدم الوراثية.

وعدم التزام الطوارئ والحوادث بالفترة القصوى المحددة في دليل الإجراءات لبدء التشخيص وعلاج الحالات الطارئة والمستعجلة، واستمرار نفاذ بعض أنواع الأدوية من صيدليات مجمع السلمانية بالرغم من ان بعضها يخص أمراضا خطيرة ومزمنة.

وعدم وضع نظام للتدقيق الطبي وخطة لتحسين وتطوير جودة الخدمات الصحية المقدمة في مجمع السلمانية، وعدم التزام قسم منع العدوى بإدراج جميع اقسام ووحدات مجمع السلمانية ضمن برنامج التأكد من الالتزام بإجراءات مكافحة العدوى.

وكشف النائب قمبر في تصريح لـ«أخبار الخليج» ان هناك اكثر من 20 نائبا وقعوا على طلب استجواب وزيرة الصحة.

من ناحيته قال النائب ممدوح الصالح ان الاستجواب حق اصيل للنواب وهو أحد ادواتهم الدستورية، مؤكدا انهم بهذا الاستجواب لا يستهدفون أي شخص ولكن الاستجواب يكون للوزير باعتباره منصبا سياسيا، مضيفا ان النواب يتلقون العديد من الشكاوى الصحية من المواطنين، وان النائب هو صوت المواطن، والنواب محاسبون من الشعب.

ولفت إلى ان دستور مملكة البحرين يؤكد توفير الرعاية الصحية للمواطنين، في حين هناك قصور كبير في وزارة الصحة، مؤكدا ان العديد من النواب لديهم اثباتات كثيرة على هذا القصور، مضيفا ان هدفنا تصحيح الوضع وإعادة توجيه بوصلة الرعاية الصحية، مؤكدا ان هناك أمورا يمكن الانتظار عليها ولكن أرواح الناس وصحتهم لا تستطيع الانتظار. 

وأوضح النائب الصالح ان الاستجواب فرصة لوزيرة الصحة للدفاع عن نفسها وليس معناه ادانتها، وانه يمكنها ان تثبت ما إذا كانت محاور الاستجواب كيدية أم لا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news