العدد : ١٥٢٣٣ - السبت ٠٧ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٣ - السبت ٠٧ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

قضايا و آراء

إسهام السيارات الكهربائية في (الفورمولا واحد).. نحو بيئة خضراء

بقلم: د. عيسى قمبر

الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ - 02:00

لقد بدأ بناء حلبة البحرين الدولية للفورمولا واحد في الصخير عام 2002 مع الاهتمام المحلي الكبير بالمشروع إذ أسهم في إعطاء مستقبل واعد للجيل القادم من المتسابقين البحرينيين وغير البحرينيين. وكانت البحرين قد نافست وأبلت بلاءً حسنا في أماكن أخرى بالمنطقة لتنظيم سباق الفورمولا واحد؛ إذ تأملتْ بلدانا عدة في الوصول إلى المكانة المرموقة لاستضافة جائزة الفورمولا واحد الكبرى. وبالانتهاء من بناء حلبة البحرين الدولية للفورمولا واحد أصبح المشروع في انتظار السباق، إذ أصبحت الحلبة مركزا لرياضة السيارات في الخليج العربي، حيث عقدت العديد من السباقات الأخرى مثل سباقات السحب، وسباقات GT وهذا الشكل من أشكال حلبة سباق السيارات مع السيارات التي لديها المقعدين والعجلات المغلقة، وسباقات الفورمولا 3 وسلسلة السوبر V8 الأسترالية، وهي ما يطلق عليها بطولة سوبركارز، وتعد فئة سباقات السيارات السياحية في  أستراليا سلسلة دولية تحت أنظمة الاتحاد العالمي للسيارات وتستند المركبات المستخدمة في هذه السلسلة بشكل فضفاض على السيارات التي تسير علي الطريق، ولا يخفى علينا أن أول سباق عُقد في حلبة البحرين الدولية للفورمولا واحد كان عام 2004م، ومن بعد ذلك توالت السباقات. ولا يفوتنا أن الشقيقة المملكة العربية السعودية ستستضيف الفورمولا واحد، في الثاني والعشرين من نوفمبر 2019م في العاصمة الرياض بالدرعية. ومن منطلق الإبداع، فإن السيارة الكهربائية لابد وأن يكون لها نصيب في هذا النوع من السباقات. 

بالإضافة إلى أن السيارة التي تستخدم واحدة أو أكثر من المحركات الكهربائية للمساعدة في الدفع يكون لها طابع مميز، ويمكن توفير الحركة من أي نوع من السيارات الكهربائية وذلك من قبل عجلات أو مراوح تقودها المحركات الدوارة. وفي الوقت نفسه، لابد وأن يؤخذ اقتراح المركبات الكهربائية في الاعتبار. وتختلف المركبات الكهربائية عن المركبات التي تعمل بالوقود الأحفوري، إذ يمكن للمركبات الكهربائية أن تحصل على قوتها من مجموعة واسعة من المصادر، بما في ذلك الوقود الأحفوري الذي يعتمد على نوع المركبة الكهربائية، إضافةً إلى الكهرباء،  فإن المحرك الكهربائي يعد ضروريا، ومن المتوقع أن يسهم في تقليل التكاليف على المستهلك. 

بالإضافة إلى ذلك، يتم استهداف الوزن والحجم المنخفضين. وعلاوة على ذلك، فإن التنافس في هذا المجال بين الشركات يسهم في التوصل إلى تحسين الكفاءة، وزيادة الموثوقية، وتسريع التسويق ضرورية لمثل هذه السيارات سواء للدخول في سباقات الفورمولا واحد، أو للاستخدام الفردي. إن الهدف من هذا المقال هو إلقاء الضوء على تحسين كفاءة المركبة والحد من التلوث في الهواء، وهذا يساعد في العثور على البيئة الخضراء في الحياة الحالية، إذ إن من أهم المكونات للإسهام في البيئة الخضراء، السيارة الكهربائية. لأنها نوع من الطاقة الكهربائية الجزئية أو كامل الطاقة الكهربائية الدفع. وعلاوة على ذلك، هناك عدة أنواع من السيارات الكهربائية. ومن أهم الأنواع ما يعرف باسم محرك السيارة الكهربائية، والتي تشمل بطارية كهربائية، سيارة كهربائية هجينة، والسيارات الكهربائية للخلايا الوقودية، والسيارات ذات المكونات في الهجين الكهربائية، والسيارات الكهروضوئية؛ والتي تستمد جزءا من طاقتها من الشمس. هناك عدد من المركبات الهجينة السلطة مصممة لتلبية الطاقة المنتجة من مصادر إلى العجلات، إذ الهدف هو تقليل فقدان الطاقة قدر الإمكان. بالإضافة إلى ذلك، تختلف آلية الشحن والتفريغ الخاصة بوحدة تخزين الطاقة (ايسو) عن تلك الخاصة بالهجينات القياسية. وفي الوقت نفسه لا يقتصر الشحن والتفريغ على التفاعلات التي تقوم بها وحدة تخزين الطاقة. في بعض الحالات من السيارة الكهربائية قد يكون الطلب على الطاقة في السيارة أقل من الطاقة المتولدة من قبل محرك الاحتراق الداخلي. وفي هذه الحالة، فإن الطاقة الإضافية المتولدة يتم رعايتها في وحدة تخزين الطاقة (ايسو). السيارات الكهربائية لديها القدرة على الحد بشكل كبير من تلوث المدن. وتعتمد مدخرات السيارات من غازات الاحتباس الحراري على كيفية توليد الكهرباء. مع مزيج من الطاقة في الولايات الأمريكية باستخدام سيارة كهربائية من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 30%. بالإضافة إلى ذلك، تنبأت بلدان أخرى بأن هذه الانبعاثات ستنخفض بنسبة 40 في المائة في المملكة المتحدة، و19 في المائة في الصين، وأقل من 1 في المائة في ألمانيا. عند الإشارة إلى «منحني التحميل»، ستختلف الطاقة المستهلكة من نقطة إلى أخرى استنادا إلى قوة الطلب المطلوبة التي يطلبها العملاء. يمكن استخدام أي طاقة مخزنة لاستبدال النقص في الطاقة في أي لحظة. وفي الوقت نفسه، ينبغي أن يكون معروفا أن أي طاقة تخزين يمكن استخدامها بشكل فعال لتحسين الجودة، والكفاءة، والموثوقية، وفعالية التكلفة، ومرونة نظام المرافق الكهربائية. إن بطارية السيارة الكهربائية الجديدة المستهدفة يمكن أن تشحن بالطاقة الكهربائية في غضون 10 دقائق، وهذا ما توصل إليه الباحثون في جامعة ولاية بنسلفانيا في الولايات الأمريكية. والباحثون يخططون لأن تقطع السيارة بهذه البطارية ما يصل إلى حوالي 322 كم «200 ميل» من المسافة التي تقطعها السيارة الكهربائية. 

الفورمولا واحد ركزت خطتهم في سنة 2030 على أن تكون السيارات الكهربائية المستخدمة في السباق لا تصدر كربونا، وهذا يساعد على التقليل من انبعاث ثاني أكسيد الكربون على رفع مستوى العالم. إن شبكة الطاقة الذكية تساعد وتسهم وتستهدف أن تكون موثوقة مع الاقتران لتوفير السيارات الكهربائية من الوقود. ويمكن تعريف الأساليب المختلفة والوظائف الموضوعية واستخدامها لتنسيق أداء المركبات الكهربائية في طرق الشبكات الذكية. ونتيجة لما تقدم، فإنه من المتوقع أن تؤدي السيارات الكهربائية إلى ثورة في صناعة السيارات بالنظر إلى ما يترتب عليها من مزايا تقلل تلوث المدن في الحاضر والمستقبل، أي النظرة المستقبلية لبيئة خضراء.

‭{‬ باحث وعضو جمعية المهندسين البحرينية

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news