العدد : ١٥٢٣٣ - السبت ٠٧ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٣ - السبت ٠٧ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٠ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

الجامعة العربية تندد بالقرار الأمريكي المؤيد لبناء المستوطنات في الضفة الغربية وتحذر من عواقبه الوخيمة على عملية السلام

الأربعاء ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩ - 02:00

 واشنطن - رام الله - (وكالات الأنباء): توالت يوم أمس ردود الفعل العربية والدولية المنددة بقرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بحق إسرائيل في بناء مستوطنات يهودية في الضفة الغربية المحتلة وذلك بالتخلي عن الموقف الأمريكي القائم منذ أربعة عقود الذي يصف المستوطنات بأنها «مخالفة للقانون الدولي». وهو القرار الذي أعلنه ليلة الإثنين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

 فقد أدان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بأشد العبارات البيان الذي أعلنه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس بشأن أن بلاده لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية مخالفة للقانون الدولي. 

وحذر الأمين العام للجامعة العربية من أن هذا «التغيير المؤسف في الموقف الأمريكي من شأنه أن يدفع جحافل المستوطنين الإسرائيليين إلى ممارسة المزيد من العنف والوحشية ضد السكان الفلسطينيين، كما أنه يقوض أي احتمال ولو ضئيل لتحقيق السلام العادل القائم علي إنهاء الاحتلال في المستقبل القريب». 

وأكد أبو الغيط أن «القانون الدولي يصيغه المجتمع الدولي كله وليس دولة واحدة مهما بلغت أهميتها»، مشددا على أن «الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية يظل احتلالا يدينه العالم أجمع، وأن الاستيطان يظل استيطانا باطلا من الناحية القانونية وعارا على من يمارسه أو يؤيده من الزاوية الأخلاقية، بغض النظر عن أي مساع حثيثة تتم بهدف تجميل ذلك الاحتلال القبيح». 

من جانبه، قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيان «الإدارة الأمريكية غير مؤهلة أو مخولة بإلغاء قرارات الشرعية الدولية ولا يحق لها أن تعطي أي شرعية للاستيطان الإسرائيلي». وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن «الولايات المتحدة تمعن في هذا الموقف كما في مواقف أخرى في العديد من المجالات وفي مختلف مناطق العالم وتضع نفسها في تحد مباشر للقانون الدولي والإرادة الدولية وتحاول تقويض مرتكزاته والاستعاضة عنه بقانون الغاب».

وأعلنت مسؤولة في منظمة التحرير الفلسطينية أمس الثلاثاء أن القيادة الفلسطينية ستتحرك عبر جميع السبل القانونية والسياسية المتاحة لمواجهة إعلان الإدارة الأمريكية دعم بناء مستوطنات إسرائيل.

واستهجنت عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة حنان عشراوي، في بيان صحفي أمس، إعلان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اعتبار الاستيطان لا يخرق القانون الدولي، مؤكدة أن هذه التصريحات ليس لها أي صلاحية قانونية. وقالت عشراوي «لا يحق للولايات المتحدة إعادة كتابة القانون الدولي وتشويه النظام الدولي القائم على القواعد والأسس بناءً على ميولها الآيديولوجية المشوّهة». 

وأضافت: «تشكل المستوطنات الإسرائيلية انتهاكًا خطيرًا وصارخا للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي، كما أنها تعد جريمة حرب وفقًا لنظام روما الأساسي، وهذه حقائق ومسلمات لا يمكن لواشنطن تغييرها أو محوها». واعتبرت عشراوي أن «هذا الإعلان يؤكد من جديد أن إدارة (الرئيس دونالد) ترامب تشكل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين، كما أنها داعم وشريك في الجرائم الإسرائيلية وتوفر غطاءً سياسيًا لانتهاكات دولة الاحتلال المتصاعدة». 

يذكر أن الاتحاد الأوروبي نأى بنفسه أمس الإثنين عن قرار الولايات المتحدة فيما يتعلق بسياستها تجاه المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية. وقالت فيديريكا موجيريني، منسقة شؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي في بروكسل، أمس، إن موقف التكتل الأوروبي من سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة واضح ولا يزال من دون تغيير. 

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يعتبر المستوطنات الإسرائيلية في المناطق المحتلة في عام 1967 غير شرعية. 

من جانبها، أكدت منظمة العفو الدولية أمس الثلاثاء أن الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية ينتهك القانون الدولي ويرقى إلى مستوى جرائم الحرب. واستنكرت المنظمة إعلان الولايات المتحدة أنها «لم تعد ترى في بناء المستوطنات في الضفة الغربية انتهاكا للقانون الدولي». وقالت المنظمة، على حسابها على موقع تويتر: «الحكومة الأمريكية أعلنت لبقية العالم أنها تعتقد أن الولايات المتحدة وإسرائيل فوق القانون: وأن إسرائيل يمكنها أن تستمر في انتهاك القانون الدولي وحقوق الإنسان الخاصة بالفلسطينيين وأن الولايات المتحدة ستدعمها بقوة في ذلك». 

 وفي القاهرة، أكد المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، الموقف المصري من الالتزام بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي فيما يتعلق بوضعية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، باعتبارها غير قانونية وتتنافى مع القانون الدولي. وحذر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي «من خطورة التغيير في الموقف الأمريكي إزاء المستوطنات وتداعياته على جهود تحقيق السلام» ووصف المستوطنات بأنها «خرق للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news