العدد : ١٥٣٥٤ - الاثنين ٠٦ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥٤ - الاثنين ٠٦ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٣ شعبان ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

مظاهرات إيران والعراق ولبنان مشتركة الأهداف

إيران التي عانت منذ شهر تقريبا من مظاهرات شعبية في العراق ولبنان منددة بالنفوذ الإيراني في كلا البلدين العربيين، وعمدت إلى قمع المحتجين من الجماهير العربية بالرصاص والقتل، ها هي إيران ذاتها الآن تواجه احتجاجات شعبية إيرانية داخل المدن الإيرانية بسبب زيادة أسعار الوقود، وقتل حتى يوم أمس الأول عشرون متظاهرا إيرانيا في 53 مدينة مشتعلة بالمظاهرات، وحرقوا صور المرشد (خامنئي) ومقرات للأمن، ورفعوا صوتهم (الموت للدكتاتور).

واللافت في موضوع المظاهرات المشتعلة في العراق ولبنان، وكذلك المظاهرات المشتعلة في إيران، أن كلا الطرفين (العربي والإيراني) متفقان على الهدف نفسه، وهو التخلص من نفوذ وحكم واستبداد نظام الملالي الحاكم في إيران.. ليس هذا فحسب، بل إن الشعارات ذاتها (محاربة الفساد والغلاء والبطالة والفقر) في كل من العراق ولبنان وإيران مشتركة؛ لاعتقاد كلا الطرفين (العربي والإيراني) أن المتسبب في ذلك واحد، هو نظام المرشد الأعلى (خامنئي) والحرس الثوري الإيراني.

يبقى أن نتوقف أمام مطلب سياسي مشترك أيضا بين مظاهرات العراق ولبنان ومظاهرات إيران.. وهو اتفاق الطرفين على ضرورة خروج إيران ومليشياتها المسلحة في الخارج الإيراني.. والموجودة في (الداخل العربي).. فالمتظاهرون الإيرانيون يهتفون احتجاجا على إنفاق الحرس الثوري الإيراني والمرشد الأعلى (خامنئي)، وكذلك الرئيس الصوري (روحاني)، مليارات الدولارات على مليشيات عربية موالية لهم في سوريا والعراق ولبنان واليمن وغزة، بينما يموت الشعب الإيراني جوعا وفقرا في المدن الإيرانية، الذي هو الأحق بثروات بلاده.

ومن جهة أخرى أيضا يطالب المتظاهرين العرب في العراق ولبنان هذه الأيام بخروج إيران ومليشياتها من بلادهم العربية.. ففي هذا الشعار أيضا يتفق الطرفان (العربي والإيراني) على المستوى الشعبي.

يبقى أن نقول إن هذا الشعار السياسي للشعبين العربي والإيراني يصطدم بعائقين.. هما: النظام التوسعي (الثيوقراطي) في إيران (الملالي)، وأيضا (الخونة العرب) من الأحزاب والمليشيات المسلحة التي تقتات على المال الإيراني منذ 40 عاما تقريبا.. وهي أموال وثروات يستحقها الشعب الإيراني، لا الخونة العرب.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news