العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

الرئيس الصيني: العنف في هونج كونج يهدد صيغة «بلد واحد بنظامين»

الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٩ - 02:00

بكين - (أ ف ب): نقلت وسائل الاعلام الرسمية عن الرئيس الصيني شي جينبينغ قوله أمس الخميس ان «الأنشطة غير القانونية العنيفة» الأخيرة في هونج كونج «تدوس بشدة على سيادة القانون والنظام» في المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي. 

وتابع اثناء قمة لدول مجموعة البريكس في برازيليا أن العنف يهدد بشكل خطير صيغة «بلد واحد بنظامين». وقال الرئيس الصيني إن بكين «تدعم بقوة» حكومة هونج كونج والشرطة وأن «وقف العنف والسيطرة على الفوضى مع استعادة النظام هو حاليا مهمة هونج كونج الأكثر إلحاحا» حسبما ذكرت صحيفة الشعب. 

في بادئ الامر، تركزت مطالب المحتجين على معارضة مشروع قانون يسمح بتسليم مطلوبين الى سلطات بكين، وما لبثت ان تطورت إلى مطالب أوسع بالديمقراطية والتحقيق في اعمال عنف يرتكبها عناصر الشرطة. يذكر ان البريطانيين اعادوا هونج كونج إلى الصين في عام 1997 بموجب سياسة «دولة واحدة بنظامين» تمنح الإقليم حقوقا غير موجودة في البر الرئيسي. وهي حريات يقول المحتجون انها تتعرض للتآكل باستمرار من قبل بكين. 

وفي هذا الأثناء أغلقت المدارس والجامعات أمس الخميس في هونج كونج التي لا تزال تشهد حالة شلل لليوم الرابع على التوالي، بسبب تحركات متظاهرين مؤيدين للديمقراطية، أغلقوا الطرق وتسببوا باضطراب في حركة النقل. وارتفع منسوب التوتر أمس الخميس مع نشر صحيفة «غلوبال تايمز» القريبة من السلطات الصينية والناطقة بالإنجليزية تغريدة تقول فيها إن حكومة هونج كونج ستصدر قرارا لحظر التجول. 

لكنها قامت بحذف التغريدة بعد نصف ساعة من نشرها. ولم تعلق حكومة هونج كونج على سؤال عن هذه المسألة. وبعد أكثر من خمسة أشهر من التظاهرات، تبنت حركة الاحتجاج في المستعمرة البريطانية السابقة هذا الأسبوع تكتيكا جديدا يقضي بمضاعفة التحركات المحدودة التي تقوم بها مجموعات صغيرة وخصوصا طلاب، لاستنزاف قدرات الشرطة إلى أقصى حد ممكن. 

وكانت محاور الطرق الأساسية في المدينة صباح الخميس مغلقة بحواجز صنعت من الخيزران والحجارة وأكوام من أشياء أخرى. وكان واحد من ثلاثة أنفاق للسيارات يسمح بعبور مرفأ هونج كونج، مغلقا أمام حركة السير كغيره من العديد من محطات المترو وخطوط الحافلات، ما أدى إلى شلل شبه كامل للمدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 7.5 ملايين نسمة. 

وأمرت السلطات بإغلاق المدارس والجامعات حتى الأسبوع المقبل، بينما أرجأت المستشفيات العمليات الجراحية غير العاجلة. وبقي العديد من المحلات التجارية مغلقا. وطلبت حكومة هونج كونج من أرباب العمل إبداء مرونة مع الموظفين الذين لا يستطيعون الوصول إلى أماكن عملهم بسبب الصعوبات في حركة النقل المشترك الأساسي للتنقلات في المدينة. 

وعند موعد الغداء، انضم بعض الموظفين الذين تمكنوا من الوصول إلى مكاتبهم لتظاهرات مختلفة في أنحاء المدينة كافة. وفي حي الأعمال الذي يضم العديد من الشركات الأجنبية، أغلق آلاف الموظفين والمدراء الطرقات. وقال شان وهو محام لوكالة فرانس برس «جرح العديد من الشباب... لذا علينا أن نخرج إلى الشوارع».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news