العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

وزير الدفاع اللبناني: أزمة لبنان «خطيرة» وتعيد إلى الأذهان بدايات الحرب الأهلية

الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٩ - 02:00

بيروت – (رويترز): قال وزير الدفاع اللبناني أمس إن البلاد في وضع «خطير للغاية» وقارن بين الاضطرابات التي شهدتها البلاد في الأيام القليلة الماضية وبدايات الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.

وقال الوزير إلياس بو صعب وهو حليف سياسي للرئيس ميشال عون إن التوتر في الشارع وإغلاق الطرق يعيد إلى الأذهان الحرب الأهلية التي وقعت عام 1975 واصفا الوضع بأنه «خطير للغاية».

وأشار إلى حوادث عدة منها محاولة محتجين إقامة جدران على طريق سريع ساحلي رئيسي.

وقال الوزير للصحفيين إن اللوم لا يقع على عاتق «الحركة الديمقراطية» التابعة للمحتجين وأن المتظاهرين لهم الحق في الاحتجاج والحماية. لكنه أضاف أن الجيش وأجهزة الأمن لا يمكنها القبول بأي شخص يفكر في ارتكاب أعمال عنف.

وعاد المتظاهرون إلى الشوارع مجددًا أمس وحصلت إشكالات بينهم وبين الجيش في مناطق عدة عمد فيها إلى فتح طرق عدة أغلقوها في استراتيجية متبعة منذ بداية حراكهم. 

وفي منطقة جل الديب شرق بيروت، تدخل الجيش بعشرات العناصر ليفتح الطريق. وحصلت إشكالات بين المتظاهرين والعسكريين الذي بقوا في المنطقة لضمان عدم قطعها مجددًا. 

وأفادت وسائل إعلام محلية عن مواجهات أيضًا في بلدة تعلبايا (شرق) أثناء محاولة الجيش فتح الطريق. ونقلت المؤسسة اللبنانية للإرسال مقاطع فيديو تظهر مجموعة من الشبان يرشقون العشرات من عناصر الجيش بالحجارة ويلقون عليهم كراسي بلاستيكية. 

وشيع مئات اللبنانيين أمس مواطنًا قتل قبل يومين برصاص عسكري خلال الاحتجاجات.

وخلال قطع الطريق في منطقة خلدة جنوب بيروت، وقع إشكال بين المتظاهرين وسيارة تقل عسكريين تطور إلى إطلاق نار من جانب أحد الجنود ما تسبب في مقتل أبو فخر «38 عامًا» أمام زوجته وطفله. وأعلنت قيادة الجيش بدء التحقيق مع مطلق النار. 

وخلال التشييع في بلدته الشويفات شرق بيروت، انضم متظاهرون إلى عائلة القتيل علاء أبو فخر الذي لف نعشه بالعلم اللبناني. وهتف مشيعون «ثورة، ثورة» و«ثوار أحرار سنكمل المشوار»، ونثروا الأرز والورود على جثمانه. 

واعتبر متظاهرون أبو فخر «شهيد الثورة»، وخرجوا في تظاهرات حاشدة الأربعاء رفعت خلالها صوره. في مدينة طرابلس شمالا، رسم فنانون وجه أبو فخر على واجهة مبنى رئيسي يطل على ساحة النور، ساحة التظاهر الرئيسية، تكريمًا له. 

وأبو فخر هو القتيل الثاني منذ بدء التحركات الشعبية بعد مقتل متظاهر بإشكال فردي على طريق المطار في الأسبوع الأول من الاحتجاجات. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news