العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

قضايا و آراء

فلسطينيو 1948 في مواجهة العنصرية الصهيونية

بقلم : د. أسعد عبدالرحمن

الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٩ - 02:00

71 عامًا بعد «النكبة» تؤكد أن سياسة «الدولة الصهيونية» القمعية تجاه الفلسطينيين عامة وفلسطينيي 48 خاصة هي ذاتها بمعزل عمن يتولى رئاسة حكوماتها. فهي سياسة تهدف إلى مزيد من «الأسرلة» طالما أن الهدف الاستراتيجي بطردهم من بلادهم «كما حصل مع غيرهم من أهلهم في عام 1948» غير ممكن في هذه المرحلة. وفي سياق كهذا، نلحظ أن ثلاث شخصيات بارزة تقود «إسرائيل العنصرية» حاليا هي ضمن من سيتولون العمل على تحقيق هدف الأسرلة في غياب إنجاز هدف «التطهير العرقي»: «بنيامين نتنياهو» و«بيني جانتس» و«أفيجدور ليبرمان» الذين أثبتت طموحاتهم ومواقفهم العنصرية أنهم جزء عضوي من حالة عامة تعيشها «الدولة الصهيونية».

أول هؤلاء، «بنيامين نتنياهو» الذي لقب بـ«الساحر» في عديد من الأدبيات السياسية الإسرائيلية. ففي محاولاته لكسب الأصوات في انتخابات الكنيست «البرلمان الإسرائيلي» سعى «نتنياهو» إلى شيطنة فلسطينيي 48 إذ «تميزت» الانتخابات الليكودية التي قادها شخصيا بالتحريض العنصري الممنهج ضد هؤلاء الأخيرين. وكان قد شوه الحقيقة عن الأحزاب قائلا ومعمما: «لا نقبل أن تكون الحكومة مستندة على أحزاب عربية، معادية للدولة، أحزاب ترفض مجرد وجود إسرائيل. أحزاب تعظم وتمجد «المخربين» ممن يقتلون جنودنا، مواطنينا وأولادنا. هذا لا يعقل». وهذه الحملة التحريضية العنصرية التي شنها «نتنياهو» لم تستهدف فقط نزع شرعية الناخب العربي فحسب، بل جسدت خوفه من إمكانية حصول منافسه الأول حزب «أزرق – أبيض» على دعم «القائمة المشتركة» العربية. وبحسب أسرة تحرير «هآرتس»: «لم يحظ جانتس بتأييد يستحقه من جانب القائمة المشتركة، بل جاء ذلك «بفضل» حكم نتنياهو الفاسد والمفسد، والذي وسم العرب في إسرائيل بالعدو الداخلي، والطابور الخامس، والمتواطئين الخطرين مع الإرهاب». وأضافت الصحيفة: «واصل نتنياهو عمدا المطابقة بين كفاح الأقلية العربية من أجل المساواة والإرهاب، وكأنهما أمر واحد. هذا تحريض منفلت العقال ودعاية كاذبة ضدهم، إضافة إلى رائحتها القومجية العنصرية التي تنم عنها فإنه يستخدمها كاستراتيجية هدفها منع معسكر الوسط – اليسار من تشكيل حكومة!!». ومن جهته، قال المحلل السياسي الإسرائيلي (يوسي فيرتر): «لم نشهد قط معركة انتخابية عنيفة، وكاذبة، وعنصرية، وتحريضية، مثل تلك التي أدارها نتنياهو شخصيًا. لقد قام الرجل بهجوم جنوني، مرضٍ تقريبًا، قوامه القفز والأكاذيب على جميع المستويات – الافتراضية والمادية… المجرم يبقى مجرمًا، ويبدو أن ذلك في دم نتنياهو».

ثانيا، يأتي رئيس حزب أزرق أبيض «بيني جانتس»، رئيس هيئة الأركان العامة العشرين لجيش «الدفاع»، والمتباهي بتنفيذه مجزرة 2014 ضد قطاع غزة في ظل حكم «نتنياهو»، والمؤيد لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة. «جانتس» لا تختلف آيديولوجيته الصهيونية ومواقفه اليمينية عن مواقف حزب «الليكود»، وهو الذي أعلن خلال حملته الانتخابية أنه «يريد إقامة حكومة وحدة وطنية تضم مختلف الأحزاب اليهودية بمشاركة الليكود وحزب «إسرائيل بيتنا»، أي حكومة أكثر يمينية. بل إن (جانتس) نفسه رفض الالتزام علنا بتنفيذ المطالب التي قدمتها «القائمة المشتركة» وفضل تجاهلها، وعلى رأسها «مطالب تخص تحسين ظروف العرب، مثل محاربة الجريمة بينهم، وتوسيع رقعة البناء في مدنهم، ووقف مسلسل القوانين العنصرية ضدهم». ثم إن «جانتس» ربما فاق «نتنياهو» في التحريض حين أعلن أن الأحزاب العربية «تعمل ضد الدولة ولا تخدم قضايا الناخبين العرب»، وهو الذي استهل حملته الانتخابية «متباهيا بقصف قطاع غزة وإعادتها إلى العصر الحجري». وهو كذلك مؤيد «لقانون القومية» الذي يمنح اليهود فوقية عنصرية على جميع الفئات والأقليات الأخرى ويعلن «إسرائيل» وطنًا قوميًا لليهود فقط.

بعد «نتنياهو» و«جانتس» يأتي «أفيجدور ليبرمان» اليميني المتطرف، الذي شغل منصب وزير خارجية إسرائيل في عهد حكومة «نتنياهو» 2009. ووزير «الدفاع» منذ 2016 حتى استقالته في 2018. وأيضا في عهد «نتنياهو». و«ليبرمان» هو زعيم «إسرائيل بيتنا» المستعمر«المستوطن» الذي أدار الحملة الانتخابية بتحريضه ضد فلسطينيي 48 على قاعدة «ليس هناك مواطنة دون ولاء». و«ليبرمان» هذا، قال إن حل صراع الدولة اليهودية مع الأقلية العربية أكثر صعوبة من المصالحة مع الفلسطينيين والعالم العربي. واعتبر أن «تل أبيب لا يمكنها التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين لا يعالج ما وصفه بالصراع الأكثر تعقيدا مع مواطني إسرائيل العرب». وكما هو معلوم، فإن مسألة إعادة رسم حدود «إسرائيل» لإبعاد المراكز السكانية العربية التي تقع على الجانب الإسرائيلي مما يسمى «الخط الأخضر» من خلال ضمها لكيان فلسطيني (قادم) هي نقطة رئيسية «عنصرية» بامتياز في سياسات (ليبرمان).

هؤلاء الثلاثة، واجهة الزعامة الإسرائيلية اليوم، أجملهم الكاتب الإسرائيلي «إسحق ليئور» ضمن مجتمع عنصري لا يخص اليمين فحسب بل الدولة بأكملها، فكتب يقول: «المواطنون العرب 20%، يعيشون على 2% من الأراضي السكنية و1% من الأراضي الزراعية. الامتياز اليهودي يحيطهم بالمستوطنات، حصص مياه، وميزانيات. لا يوجد لهم سوى النضال كمعارضة بقيادة القائمة المشتركة مع كل عيوبها، سويا مع بقايا اليسار الإسرائيلي. العنصرية ليست لليمين، بل هي للدولة».

إذن، هي إسرائيل اليمينية والمتطرفة التي تتبنى سياسة عنصرية فاقعة وتبقى مشدودة إلى هدف سياسة الأسرلة إن تعذر الهدف الاستراتيجي بالتطهير العرقي. والحال كذلك، نرى أن أحزاب اليمين المتطرف الحاكم تعيش أزمة بنيوية من أعراضها السياسية تحركها من فشل إلى فشل في تشكيل حكومة جديدة. ومع ذلك، ومع ازدياد وعيهم بهويتهم الوطنية الفلسطينية العربية وبالتالي تحركهم الفاعل لتثبيت أنفسهم في أراضيهم وفي لعب دورهم في الحياة السياسية الإسرائيلية، لا نستطيع إلا أن نلحظ أن الأمر الأهم في المسألة السياسية الراهنة كون فلسطينيي 48 قد باتوا يشكلون القوة الثالثة في الكنيست. وهذا الإنجاز يحتاج منهم إلى العمل الدؤوب، وفق برنامج وطني واضح، كي تترجم نتائجه فعليا على الأرض.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news