العدد : ١٥٢٧٨ - الثلاثاء ٢١ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٦ جمادى الاول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٧٨ - الثلاثاء ٢١ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٦ جمادى الاول ١٤٤١هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

مرقعة

كل ما يفكر به المجتمع الدولي هذه الأيام لحل الأزمة في لبنان وفي العراق هو حلول مرقعة تفيد الدول المستعمرة للعراق ولبنان ولا تفيد شعبي البلدين.

وقد دعت الولايات المتحدة الأمريكية إلى انتخابات جديدة ولكن هذا الأمر غير مرحب به وسط المتظاهرين الذين يستبعدون ان تؤدي صناديق الاقتراع إلى تحول ملموس في واقعهم مادامت السلطة متمركزة في يد النخبة المرتبطة بإيران ومن يدور في فلكها من مليشيات مسلحة تقتسم ثروات البلاد مع إيران مثل غنيمة حرب.

ويحمل متظاهرو العراق إيران مسؤولية تفاقم الفساد في بلادهم ويقولون ان إيران ازدادت نهما في سرقة أموال العراق بعدما وجد الملالي أنفسهم تحت وطأة عقوبات اقتصادية شديدة.

وقد تعرضت مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق لانتقادات شديدة بعدما القت اللوم على من يغلقون الطرق ويعطلون صادرات النفط وقالوا ان كل ما أثار الدبلوماسية الدولية هو تدفق النفط أما إزهاق أرواح المتظاهرين الأبرياء فلم ينل حظا من الإدانة.

ويبدو ان الثمن الذي على العراقيين دفعه للتخلص من المستعمرين الجدد سيكون كبيرا وأن الدرب أمام المتظاهرين لا يزال طويلا وأن عليهم الاستعداد لمقاومة طويلة المدى تحتاج إلى سياسة النفس الطويل لأن الدول الكبرى لا تبحث إلا عن مصالحها ويبدو ان مصالحها مازلت بعيدة عن الإطاحة بإيران وإن لعلعوا بغير ذلك.

إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news