العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

متفرقات

من المهم أن تستضيف البحرين هذه المؤتمرات المهمة التي تعنى بالاقتصاد والاستثمار وريادة الأعمال، الاقتصاد أهم بكثير من الانشغال بالسياسة، ونتمنى أن تكون مثل هذه المؤتمرات على خارطة الأجندة السنوية التي تستضيفها البحرين لما لها من أهمية كبيرة في تسليط الضوء على أهم التطورات في الاستثمار واقتصاد المعرفة والاقتصاد الرقمي.

البحرين تستضيف هذه الأيام مؤتمر أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب والمنتدى العالمي الثالث لرواد الأعمال والاستثمار.

المؤتمر تحت رعاية سامية من لدن جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وهذا يعطي انطباعا عن ما توليه البحرين من أهمية لمثل هذه المؤتمرات التي تستفيد منها البحرين في التعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة في البلاد.

 النواب يلوحون بالاستجواب

لوح بعض النواب في تصريح نشر بالأمس حول وجود نية لاستجواب وزير التربية على خلفية جلسة النقاش العامة التي حدثت في مجلس النواب، وحول أسباب هذه النية قال أحد النواب إن ردود مسؤولي وزارة التربية والتعليم لم تكن مقنعة لهم أبدا في جلسة النقاش.

في تقديري أن مجلس النواب الحالي «رغم أن جلسة النقاش حول وزارة التربية كانت طيبة من حيث قوة طرح بعض النواب» إلا أن موضوع الاستجواب هو موضوع آخر تماما.

وأحسب أن المجلس الحالي كما المجالس السابقة، يتعذر عليه الذهاب للاستجواب، خاصة أن تعديل «شروط الاستجواب» في اللائحة الداخلية لم يحدث ما يعني أن الاستجواب قد يسقط من داخل قاعة البرلمان..!!

  صادرات البحرين أداة مهمة

ما نشر في الصحافة حول ما حققه جهاز صادرات البحرين خلال عام واحد يعتبر في الحقيقة إنجازا مهما للاقتصاد البحريني ولأصحاب الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

فقد أسهمت صادرات البحرين في تصدير منتجات بحرينية إلى 25 دولة وسوقا وقد بلغ مجموع ما صُدر مبلغ 15.5 مليون دولار.

كما استفادت 30 شركة بحرينية من خدمات وتسهيلات صادرات البحرين في عام واحد، ما يسهم في زيادة عوائد الأرباح لهذه الشركات وهو أمر مهم جدا.

في تقديري إن ما حققته صادرات البحرين من إنجاز في عام واحد لهو محل تقدير وإعجاب، ونتمنى أن يصبح عدد الشركات والمؤسسات والأفراد الذين يستفيدون من خدمات صادرات البحرين أكبر في العام القادم لما له من عوائد إيجابية كثيرة على الاقتصاد الوطني بشكل عام.

 شكوى أهالي عراد

يرفع أهالي عراد شكواهم إلى وزارة الأشغال والبلديات بسبب ما يتعرضون له من أذى بسبب انتشار الحشرات والقوارض والروائح غير الكريهة.

أهالي عراد يوجهون شكواهم إلى المسؤولين من أجل إيجاد حل سريع لمشكلتهم التي أصبحت تنغص عليهم حياتهم، كما أنهم أصبحوا يخصصون مبالغ كثيرة لشركات التنظيف من أجل حماية منازلهم من القوارض التي تنتشر.

نتمنى حل مشكلتهم سريعا والتجاوب مع ما يطرح من مشكلات من الأهالي.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news