العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

اطلالة

هالة كمال الدين

halakamal99@hotmail.com

وقفات

*التوقيع على اتفاقية الغاء الواجبات المدرسية بين المجلس الأعلى للشباب والرياضة وست مدارس خاصة مؤخرا عملا بما يجري تنفيذه في المدارس الحكومية، جاء ليثلج صدور الكثير من الآباء قبل الأبناء، والذين عانوا لعصور طوال من ثقل تلك الواجبات المبالغ فيها، والتي أرهقت بشدة جميع أفراد الأسرة، بل ونغصت عليهم حياتهم، وأنا شخصيا واحدة من هؤلاء.

لا شك أن هذه الخطوة التي جاءت في إطار حرص سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب على بناء شخصية الطالب، إنما تتيح لأبنائنا فرصة لتنمية مواهبهم الأخرى، وصقلها، وممارستها، مع الاستعاضة عن هذه الواجبات بالتطبيقات العملية بالمدرسة.

إن كل ما نأمله هو تعميم هذه التجربة على باقي المدارس الخاصة، والسير على نفس النهج في كثير من الأمور التعليمية في مجتمعاتنا العربية، من أجل إعدام أسلوب التعليم التقليدي البالي الذي عفا عليه الزمن، ولم يعد ملائما للطفرة العلمية والتكنولوجية التي نعيشها اليوم. 

*أعلن رئيس هيئة الترفيه بالسعودية تركي آل الشيخ مؤخرا تنازله عن جميع القضايا والشكاوى التي قدمها إلى المحاكم المصرية ضد من أساء له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك:

لمصر مكانة كبيرة في قلبي ولأهلها ولقيادتها الكريمة ومعزة خاصة، لذلك قررت سحب كل القضايا المرفوعة لمن أساء لي في وسائل التواصل الاجتماعي، وعفا الله عما سلف. وجاء هذا القرار بعد أن كلف آل الشيخ محاميه في مصر بملاحقة عدد من الاسماء التي وجهت له سبابا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

لا شك أن موقف آل الشيخ الإنساني هذا لا يصدر إلا من نفس متسامحة وكريمة، إلى أقصى درجة، ولكني حقيقة أرى أن الاساءة عبر الانترنت فاقت كل الحدود، وفقدت كل الأدب، ومن ثم لا بد من معاقبة كل متجاوز للأخلاق من مستخدمي هذه الشبكة، حتى يصبح عبرة لغيره، فمن أمن العقاب أساء الأدب. 

*قال الملياردير الأمريكي مارك كيوبان إن رواد الأعمال يرتكبون أخطاء عند البدء في تأسيس شركة جديدة ولعل أكبرها هو جمع تمويل للمشروع عند التأسيس، موضحا أن هذا الإجراء يرغم رائد الأعمال على الإفصاح لمن أخذ منهم أموالا بخطوات وتحركات وأسرار مشروعه، ومن ثم التدخل في شؤونه بصورة قد تضر به. 

كلام كيوبان هذا مفاده رسالة أراد أن يوجهها إلى رواد الاعمال، تنصحهم بالاعتماد على أنفسهم دون الحاجة إلى البحث عن ممولين، وهو أمر ليس مستحيلا البتة، لأن بإمكان صاحب المشروع أن يبدأ صغيرا، ثم يكبر بالتدرج، وكم من مشاريع كانت في بدايتها غاية في التواضع ثم توسعت بعد ذلك لتحتل مكانة مرموقة في عالم الأعمال، وأقرب مثال على ذلك ما حدث مع سيدة الأعمال آمنة الجناحي، التي حاورتها في صفحة «بصمات نسائية» مؤخرا، والتي ذكرت أنها بدأت مشروعها الخاص برأسمال لم يتعد خمسين دينارا، ثم وصلت إلى العالمية.

إقرأ أيضا لـ"هالة كمال الدين"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news