العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

أكثر من 30 معاملة تصدير إلى 25 سوقا حول العالم 15.5 مليون دولار إجمالي صادرات البحرين خلال عام

الاثنين ١١ نوفمبر ٢٠١٩ - 02:00

أعلنت صادرات البحرين عن نتائج السنة الاولى منذ انطلاقتها في نوفمبر 2018 كمبادرة وطنية رائدة لمجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث تخطى مجموع الصادرات حاجز 15.5 مليون دولار أمريكي مع 30 شركة بحرينية تم تصدير منتجاتها إلى مختلف اسواق العالم، لتمثل حجر زاوية رئيسي لمبادرة البحرين الجديدة لتنمية الصادرات.

وقد نجحت الشركات من خدمات وبرامج صادرات البحرين في التوسع في 25 سوقا حول العالم لتصل إلى أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا، ألمانيا، اليابان، المملكة المتحدة، المغرب، البرازيل، كندا، كوريا الجنوبية وغيرها الكثير. استطاع صادرات البحرين خلال عام تقديم أوجه دعم متنوعة للشركات المصدّرة وذلك عبر إطلاق 9 منصات مختلفة ومتاحة مجانًا لمجتمع الأعمال. 

واشتملت أشكال دعم صادرات البحرين على الخدمات والبرامج التالية: تمويل الصادرات، تأمين ائتمان الصادرات، شحن الصادرات، استكشاف سوق التصدير (خريطة التجارة وخرائط التجارة المحتملة)، منصة التعلم الإلكتروني، التقييم الذاتي للتصدير، معاملات شركات التصدير وورش عمل التسهيلات والتصدير. تعمل الشركات المستفيدة من دعم صادرات البحرين في 9 قطاعات مختلفة، وتختص في 21 منتجا متنوعا تشمل: صناعة الأغذية، حواجز السلامة للطرق، الملابس، الحلويات، الألياف الزجاجية، المفروشات وغيرها.

وبهذه المناسبة أكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة رئيس مجلس ادارة مجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة زايد بن راشد الزياني اهمية صادرات البحرين كأداة دعم رئيسية للمصدرين في مملكة البحرين. وقال: «يعتبر التصدير أولوية رئيسية للمملكة وتمثل فرصة مميزة لتوسعة قاعدة اعمال الشركات البحرينية في الاسواق العالمية من خلال توفير الحلول المناسبة التي ستسمح للشركات من جميع الاحجام بكسب عملاء جدد على نطاق عالمي. سنواصل البناء على ما تحقق من نجاحات في السنة الاولى من عمر صادرات البحرين مع تشجيع ثقافة تصدير وطنية ستعزز موقع البحرين كمركز اعمال حيوي للمصدرين».

وصرّح د. ناصر قائدي الرئيس التنفيذي لصادرات البحرين: «نحتفل بالذكرى السنوية الأولى لتدشين صادرات البحرين بتحقيق نتائج قياسية ومشجعة، حيث بلغت نسبة الشركات التي تمكنت من دخول أسواق جديدة 42% من مجموع الشركات المستفيدة من خدمات وبرامج صادرات البحرين. كما أسفرت هذه الإنجازات عن نمو الاستثمارات الناتجة عن التصدير بقيمة 9 ملايين دولار، وخلق 38 فرصة وظيفية منذ تدشينه. 

وتؤكد هذه المؤشرات على القيمة التجارية والاقتصادية التي يضيفها المصدرون في الاقتصاد الوطني والبناء على النمو المحتمل للوصول إلى المزيد من العملاء حول العالم وخلق فرص اعمال جديدة ومحتوى محلي سيساهم في تنامي تواجد المنتج البحريني في الاسواق العالمية. وأضاف قائدي: «سنواصل تكثيف جهودنا لتقديم كل ايجابية للمصدرين في المملكة وتعزيز منتجات وخدمات البحرين عالميا ودعم الشركات في ولوج اسواق جديدة وفرص تجارية واعدة. تعتبر البحرين مهد الاعمال والصناعات المبتكرة مع وجود امكانيات تصديرية ضخمة، وستستمر حلولنا في تطوير وتشجيع الصادرات من منتجات وخدمات».

وتابع قائدي بالقول: «لقد استطعنا في السنة الاولى من عملنا استقطاب وتطوير قاعدة اعمال كبيرة مع تمكن عملائنا من الوصول إلى 25 سوق حول العالم ولدينا خطط مستقبلية مميزة ستوسع من قاعدة التصدير. ان صادرات البحرين ملتزمة بأن تكون لاعبا رئيسيا في مجال عولمة اعمال الشركات الوطنية ودعم الفرص التصديرية من خلال بناء المزيد من الشراكات البناءة محليا وعالميا. ونتطلع قدما إلى تعزيز جهودنا للترويج للصادرات الوطنية والارتقاء بمستوى الامكانيات التنافسية للشركات البحرينية في الاسواق العالمية». 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news