العدد : ١٥٢٣٤ - الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١١ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٤ - الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١١ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

قضايا و آراء

دلالات إشادة تقرير الخارجية الأمريكية بالبحرين

بقلم: د. نبيل العسومي

الاثنين ١١ نوفمبر ٢٠١٩ - 02:00

بالرغم من كل المؤامرات التي حيكت ضد البحرين وبالرغم من كل الأكاذيب والفبركات التي روج لها أعداء البحرين وبالرغم من كل البيانات والتصريحات والكتابات التي هدفت إلى تشويه صورة بلادنا وبالرغم من توظيف الإذاعات والتلفزيونات والقنوات الفضائية العميلة المعادية للبحرين للتحريض على البحرين وإنجازاتها والتأثير على وحدتنا الوطنية وشق صفوف الشعب البحريني، فإن البحرين تمكنت والحمد لله وبفضل حكمة القيادة وتماسك جبهتنا الداخلية والتفاف الشعب حول قيادته من التعامل مع كل التحديات التي واجهت البحرين رغم قساوتها وحدتها وشدتها وتكالب العملاء من الخونة المدعومين من الخارج والممولين من جهات إقليمية وأجنبية معروفة لإلحاق أفدح الضرر بالبحرين والإساءة إلى سمعتها ناصعة البياض.

لقد اكتشف العالم حقيقة ما يجرى في البحرين وبات واضحا صحة النهج الذي سارت عليه بلادنا خلال وبعد عام 2011 وتعاملها مع الأحداث التي شهدتها الساحة البحرينية بصورة حضارية نشاهد ذلك في التقارير الدولية المختلفة التي تصدر من حين لآخر وبين فترة وأخرى وكلها تقارير حيادية والتي تشييد بالإجراءات والخطوات التي تتخذها البحرين في مختلف المجالات سواء السياسية أو الأمنية أو في مجال محاربة الإرهاب ومجال حقوق الإنسان وغيرها، فبعد أن حققت مملكة البحرين المركز الرابع في تقرير التنافسية العالمي لعام 2019 في مؤشر الأمن من بين 141 دولة رصد التقرير الذي تم عرضه بالمنتدى الاقتصادي العالمي مؤشراتها، جاء تقرير الخارجية الأمريكية لعام 2019 والذي نشر مؤخرا ليشيد بنجاح مملكة البحرين في احتواء الإرهاب والعمليات الإرهابية التي ظلت تشكل تهديدا للاستقرار في البلاد، وبترحيب الحكومة البحرينية بتصنيف الولايات المتحدة الأمريكية جماعة (سرايا الأشتر) المدعومة من إيران على أنها منظمة إرهابية، والخطوات التي اتخذتها مملكة البحرين لتطوير أنظمتها وقوانينها لتتناسب مع المعايير الدولية، وبالتعديلات التي أدخلت على قانون العقوبات البحريني في عام 2017 وهي العقوبات البديلة التي تهدف إلى تخفيف العقوبات القاسية على الجرائم البسيطة والتي قد تؤدي إلى التطرف والعنف والإرهاب والراديكالية.

وفي هذا السياق لا بد من الإشادة بدور وزارة الداخلية في تحقيق هذه المكتسبات على المستوى الدولي حيث بذلت الوزارة جهودا كبيرة، ومازالت، للمحافظة على أمن واستقرار المجتمع البحريني وفي تصديها للعمليات الإرهابية وملاحقتها للإرهابيين لحماية الشباب من خطر الوقوع ضحية للجماعات الإرهابية وقد تستغلهم في عمليات إرهابية مما أدى إلى تراجع الأعمال الإرهابية بشكل كبير منذ عام 2018، وفي تطبيق العقوبات البديلة واستحداث الشرطة المجتمعية.

إن هذه الإشادة الجديدة بالبحرين والتي جاءت في تقرير الخارجية الأمريكية هي دليل إضافي يؤكد أن البحرين تسير على الطريق الصحيح في تحديث قوانينها وأنظمة وفق المعايير الدولية وبشهادة من أعلى المستويات، أي من جانب وزارة الخارجية الأمريكية، ولا شك أن هذه الإشادة تمثل أيضا ضربة قوية لتلك القوى التي تضمر الشر لبلادنا، ورسالة قوية مفادها أن العالم ينظر بكل الاحترام والتقدير للخطوات التي تتخذها البحرين في مجال تطوير أنظمتها وقوانينها كما أسلفنا، وخصوصا في مجال حقوق الإنسان وحفظ كرامته وأن كل الأكاذيب والفبركات التي روج لها الأعداء في الخارج كان مصيرها الفشل الذريع كذبتها وتكذبها جهود البحرين في مجال حفظ الأمن والاستقرار حتى أصبحت البحرين واحة أمن ينعم فيها المواطن والمقيم بنعمة الأمان، أما على المستوى الدولي فإن العالم يشهد بمشاركة مملكة البحرين الإيجابية في محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news