العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٣ - الأحد ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ربيع الأول ١٤٤١هـ

الثقافي

حدث في مثل هذا اليوم: ذكرى رحيل الفنان القدير منصور المنصور

منصور المنصور.

إعداد: المحرر الثقافي 

السبت ٠٩ نوفمبر ٢٠١٩ - 02:00

 

في مثل هذا اليوم التاسع من نوفمبر 2011 غادر دنيانا الفنان القدير الكويتي منصور المنصور، اسم تألق كثيرًا من خلال العديد من الأعمال الفنية الناجحة، والتي تنوعت ما بين الأعمال المسرحية والتلفزيونية، بالإضافة إلى تجاربه الفريدة في مجال الإخراج التليفزيوني والمسرحي.

ولد الفنان منصور عبدالله خليفة المنصور في عام 1941 بحي المرقاب وهو أحد أحياء دولة الكويت قديمًا، حيث نشأة الفنان منصور المنصور في أسرة يجري في عرقها حب الفن، حيث كان أخواه محمد وحسين يعملان في مجال التمثيل، أما عن أخيهم عبدالعزيز فقد تألق في مجال الإخراج، فقام بإخراج العديد من الأعمال المسرحية والإذاعية مثل حلقات مسلسل حبابة الإذاعي على مدار سنوات عديدة، بالإضافة إلى مسرحيات السندباد البحري ومسرحية ساندريلا.

لقد درس الفنان منصور المنصور في بداية طفولته عند الملا بلال ثم انتقل بعد ذلك إلى الدراسة بمدارس الصباح والشرقية والنجاح والصديق والمتنبي. وفي عام 1963 بعد وفاة والده ترك الدراسة وذلك لكونه أكبر إخوته وأصبح يتولى مسؤولية العمل كي يستطيع توفير الأموال لعائلته وأخواته حتى يكملوا دراستهم. 

وفي عام 1958 قبل وفاة والده، شارك في تمثيل مسرحية «الحاكم بأمر الله» على خشبة مسرح مدرسة المتنبي المتوسطة، وفي عام 1959 بدأ بأداء بعض الأدوار التمثيلية في إذاعة الكويت، وذلك من خلال برنامج «من الدريشة» مع زملائه «عبد العزيز الفهد وصالح حمدان ومحمد الشمالي وعباس عبدالرضا».

وفي عام 1961 تم تعيينه موظفا في إذاعة الكويت وتحديدًا في فرز رسائل برنامج «ما يطلبه المستمعون»، وفي عام 1965 انتقل بعد ذلك إلى مكتب أشرطة التسجيلات، وخلال هذه الوظيفة لاحظ المسؤولون اجتهاده وطموحه وإصراره على التعلم، فأرسلوه في بعثة لدراسة الإخراج الإذاعي في مصر، وبعد عودته إلى الكويت مرة أخرى تم تعيينه نائبًا لرئيس قسم المخرجين في الإذاعة، ثم بعد ذلك رئيسًا لهذا القسم، وتدرج بعد ذلك في المناصب حتى أصبح رئيسًا لقسم المنوعات في الإذاعة، ثم بعد ذلك مراقبًا للقسم، ومن ثم تولى منصب مراقب البرامج الفئوية. تقاعد عن العمل بعد تحرير الكويت، وإلى جانب التمثيل فإنه مارس لعبة كرة القدم، فكانت بداياته كحارس مرمى في مدرسة المتنبي المتوسطة، ثم انضم إلى الأندية الرياضية الأهلية التي كانت موجودة قبل تأسيس الأندية الرياضية حيث لعب حارسًا للمرمى في ناديي «الندوة» و«التعاون».

قدم الفنان منصور المنصور العديد من الأعمال المسرحية الناجحة، ومن أهم هذه الأعمال، في عام 1963 شارك في مسرحية الأسرة الضائعة مع كل من الفنانة حياة الفهد والفنان محمد المنصور، بالإضافة إلى مشاركته في مسرحية الضحية مع كل من الفنانة حياة الفهد وصقر الرشود، وفي عام 1965 قدم مسرحية عنده شهادة بطولة كل من الفنان محمد المنصور وسعاد عبدالله وخالد العبيد، وفي عام 1969 شارك في مسرحية ثم غاب القمر بطولة الفنانة سعاد حسين، وفي عام 1971 قدم مسرحية ضاع الديك بطولة كل من: الفنان عبدالعزيز المسعود ومحمد المنصور ومريم الصالح وحياة الفهد وخالد العبيد، وفي عام 1979 شارك في مسرحية البساط السحري بطولة كل من عبدالرحمن العقل وعبدالإمام عبدالله، وفي عام 1994 شارك في مسرحية أولاد علي بابا والعصابة، بطولة كل من الفنانة أحلام حسن وعلي السميري ومن مصر حنان ترك.

توفي في الجزائر في 9 من نوفمبر من 2011، أثناء قيامه بعمله مع فرقة مسرح الخليج العربي لتقديم عمل مسرحي، وذلك بعد إصابته بالتهاب رئوي إثر تعرضه لموجة برد شديدة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news